Tuesday, September 13, 2016

BREAKING : Investigation experts identify place of planting the bomb in Russia's crashed plane on Sinai


خبراء التحقيق يحددون مكان زرع القنبلة في الطائرة الروسية المنكوبة بسيناء


Investigation experts identify place of planting the bomb in Russia's crashed plane in Sinai


قام فريق دولي من الخبراء الفنيين بشأن التحقيق في كارثة تحطم طائرة А321 الروسية فوق سيناء العام الماضي بتحديد مكان زرع القنبلة التي تسببت في انفجار الطائرة ومقتل 224 شخصًا.


An international team of technical experts on the investigation into the Russian А321 plane crash disaster over Sinai last year has locate the planted bomb that caused the explosion on the plane and killed 224 people.


ونقلت صحيفة "كوميرسانت" الروسية، الثلاثاء 13 سبتمبر، عن خبراء قولهم إن الإرهابيين قاموا بزرع قنبلة موقوتة يدوية الصنع في القسم الخلفي للطائرة، في مكان مخصص لتخزين عربات أطفال.
 

The Russian newspaper "Kommersant", Tuesday, September 13, experts said that terrorists planted a hand-made time bomb, in the rear section of the plane, in a dedicated place to store children stuff and cars.


وأوضح الخبراء أن انفجار القنبلة أدى إلى "إنفصال ذيل الطائرة عن هيكلها، وبالتالي فقدان التحكم بها وسقوطها على الأرض".


Experts explained that the bomb explosion led to the "separation of the plane's tail on the structure, thus losing control and fall to the ground."


الجدير بالذكر أن تحديد مكان زرع القنبلة وبؤرة الانفجار أصبح ممكنا بعد صف حطام الطائرة المنكوبة في مطار القاهرة.


It is worth mentioning that the locating planting the bomb and the epicenter of the blast became possible after row wreckage of the crashed plane at Cairo airport.


كما أسفر التحقيق في الحادث عن معرفة كيفية ارتكاب الجريمة، حيث رجحت لجنة التحقيق أن موظفا في خدمات مطار القاهرة قام بوضع القنبلة في الطائرة الروسية.


As a result the investigation into the incident as knowing how to commit the crime, where he tipped the Commission of Inquiry that some one belong to employee at Cairo airport services may put the bomb in the Russian plane.


وبحسب الخبراء فإن الضغط الزائد للجو داخل الطائرة تسبب في الانفجار ما أدى إلى مقتل غالبية الركاب في الجو.


According to experts, the excessive pressure of the atmosphere inside the plane caused the blast, killing the majority of the passengers in the air.


هذا وكانت لجنة التحقيق في حادث سقوط الطائرة الروسية وسط سيناء أعلنت في وقت سابق انتهاء عمليات صف أجزاء الطائرة بشكل كامل وتحديد النقطة الأكثر احتمالية لتكون بداية تفكك جسم الطائرة.


This was a commission of inquiry into the fall of the Russian plane crash over central Sinai as announced earlier row plane parts operations fully finishes and identify the most likelihood point to be the beginning of the disintegration of the fuselage.


وقال البيان الإعلامي رقم 3 الذي أصدرته اللجنة مساء الخميس، 8 سبتمبر: "انتهت الخميس أعمال صف أجزاء الطائرة الروسية التي سقطت فوق شبه جزيرة سيناء في أكتوبر الماضي بشكل كامل، وتم عقد اجتماع بمقر الإدارة المركزية لتحليل الحوادث بوزارة الطيران المدني يضم أعضاء لجنة التحقيق في الحادث والممثلين المعتمدين للدول المشاركة في التحقيق ومستشاريهم، وذلك لوضع تقرير مبدئي بشأن ما تم التوصل اليه من نتائج حيث خلصت اللجنة إلى وجود منطقة محددة من جسم الطائرة هي الأكثر احتمالية لتكون نقطة بداية حدوث تفكك الطائرة".


The press statement No. 3 issued by the Committee evening of Thursday, September 8, "ended Thursday acts row of the Russian plane that crashed over  Sinai Peninsula in October in fully Parts, was holding a meeting at the headquarters of the central administration for the analysis of accidents, Ministry of Civil Aviation, with members of the Commission of Inquiry into incident and authorized representatives of the participating countries in the investigation and their advisers, to develop a preliminary report on what has been reached in terms of the results of the Commission concluded that the presence of a specific area of the fuselage is the most likelihood to be the onset of the breakup of the plane point. "


وكانت روسيا قد أعلنت وقف كافة رحلاتها الجوية إلى مصر بعد سقوط طائرة ركاب من طراز إيرباص 321 تابعة لشركة "Metrojet" الروسية للطيران في أراضي منطقة الحسنة بشبه جزيرة سيناء، بعيد إقلاعها من مطار شرم الشيخ المصري، في 31 أكتوبر الماضي، ما أودى بحياة 217 راكبا و7 من أفراد الطاقم كانوا على متنها.


Russia had announced the suspension of all flights to Egypt after the fall of passenger aircraft Airbus 321 belonging to the Russian company "Metrojet" aviation in the territory of the good area in the Sinai Peninsula, shortly after takeoff from Sharm el-Sheikh, Egypt Airport, on 31 October last year, which claimed the lives of 217 passengers and seven crew members aboard.


وفي 16 نوفمبر أعلن مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية أن الكارثة نجمت عن عملية إرهابية نفذت بوساطة قنبلة وضعت داخل الطائرة.


On November 16 the Director of the Russian Federal Security Service announced that the disaster caused by the terrorist attack carried out mediated by a bomb placed inside the plane.