Thursday, March 23, 2017

إكتشاف أثري جديد ونادر في مصر


أعلنت وزارة الآثار المصرية، الخميس، أنها اكتشفت تمثالا من الألبستر يرجح أن يكون للملكة تي، زوجة الملك أمنحتب الثالث، وذلك أثناء تنقيب البعثة الأثرية الأوروبية في المعبد الجنائزي للملك أمنحتب الثالث بمنطقة كوم الحيتان في البر الغربي بالأقصر.


وقال وزير الآثار المصري، خالد العناني، أثناء تفقد التمثال: "إنها المرة الأولى التي يتم العثور على تمثال من الألبستر للملكة تي، إذ أن التماثيل التي كشفت عنها البعثة للملكة سابقا داخل المعبد كانت جميعها مصنوعة من الكوارتزيت".


وينتمي الملك أمنحتب الثالث للأسرة الثامنة عشرة، ويعتقد أنه حكم مصر لنحو 37 عاما بين 1388 و1351 قبل الميلاد.

ونقل بيان لوزارة الآثار، الخميس، عن هوريغ سوروزويان رئيسة البعثة الأثرية قولها إن "تمثال الملكة عثرت عليه البعثة بالصدفة بالقرب من الساق اليمنى للجزء السفلي من تمثال ضخم للملك أمنحتب الثالث أثناء أعمال رفعه، حيث كان تمثال الملكة في الجزء المدفون في باطن الأرض".


وأضافت أن "التمثال المكتشف في حالة جيدة وما زال يحتفظ بجزء من ألوانه وأنه سيخضع لأعمال التدعيم والترميم الدقيق".

وكانت البعثة الأوروبية اكتشفت العديد من التماثيل داخل المعبد من بينها أكثر من 100 تمثال للإلهة "سخمت" وأجزاء من تمثال جالس من الألبستر للملك أمنحتب الثالث وأجزاء من تمثالين لأبي الهول.


وشهدت عمليات التنقيب عن الآثار في مصر نشاطا ملحوظا خلال الأشهر القليلة الماضية كان أبرزها اكتشاف أجزاء من تمثال ضخم في وقت سابق من مارس الجاري بشرق القاهرة يعتقد أنه للملك بسماتيك الأول.


وتأمل مصر أن تساعد هذه الاكتشافات والترويج لها في إعادة حركة السياحة إلى ما كانت عليه قبل ثورة 25 يناير 2011.