Monday, April 3, 2017

القبض على عناصر تظاهرة إخوانية فاشلة يقودهم نجل قيادي إخواني أمام البيت الأبيض


قاد محمد سلطان، نجل القيادي الإخواني صلاح سلطان، تظاهرة فاشلة ضد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى واشنطن، محرضًا الولايات المتحدة على قطع المساعدات العسكرية لمصر.

وذكرت وكالة الأناضول أن الحاصل على الجنسية الأمريكية محمد سلطان، شارك في وقفة احتجاجية لعشرات الأمريكيين من أصول مصرية في العاصمة الأمريكية واشنطن؛ احتجاجًا على الزيارة التي يجريها حاليًا الرئيس عبد الفتاح السيسي للولايات المتحدة.


وارتدى المحتجون، الذين تجمعوا أمام نصب واشنطن، اللون الأبيض الذي يرتديه السجناء في مصر، ودعا نجل القيادي الإخواني، الولايات المتحدة إلى "قطع المساعدات العسكرية التي تقدمها إلى القاهرة".


وفي مايو 2015 أفرجت السلطات المصرية عن السجين المصري الأمريكي محمد سلطان، المحكوم عليه بالمؤبد، بعد تنازله عن الجنسية المصرية.


وكان الرئيس السيسي وصل إلى واشنطن في زيارة رسمية تستغرق 4 أيام، تتضمن 5 مقابلات مع مسئولين أمريكيين ودوليين، إلى جانب عقد قمة مع ترامب.


القبض على عناصر إخوانية أمام البيت الأبيض

كما قامت عناصر الشرطة الأمريكية بالقبض على عناصر من جماعة الإخوان الإرهابية أمام البيت الأبيض، حاولوا التعدي على الجالية المصرية المؤيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي. 


وإستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم بالبيت الأبيض، وعقدت جلسة مباحثات؛ لتعزيز جسور التواصل والتفاهم المشترك، حول طبيعة التحديات التي تواجه المنطقة، وسبل التصدي لها، والتأكيد على أن العلاقات المصرية - الأمريكية علاقات ممتدة ومتشعبة، وذات طبيعة إستراتيجية، وأن المرحلة المقبلة تتطلب تعزيز هذه العلاقات في كافة المجالات.




وأعقبها كلمة للرئيسين، شملت التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب، ثم جلسة مباحثات موسعة، أعقبها مأدبة غداء، أقامها الرئيس الأمريكي على شرف الرئيس السيسي، في البيت الأبيض بواشنطن؛ تكريمًا للسيسي في زيارته الأولى، التي يقوم بها إلى واشنطن.

وشارك من الجانب الأمريكي في مأدبة الغداء وزير الخارجية ريكس تيلرسون.