Monday, April 3, 2017

Kentucky fried chicken كنتاكى..قصة فشل..تحولت لأسطورة نجاح


كانت أسرة ساندرز تعاني من الفقر وتدني مستوى المعيشة، فقد توفي والده وهو يبلغ من العمر 6 سنوات، فأصبح وامه وحيدين يصارعان الحياة ومتاعبها، فاضطرت والدته للعمل وظل يرعى أخيه وأخته ويعد لهما الطعام.


لم يكن يعلم هارلاند بأن هذا العمل الشاق بالنسبة لمن في عمره كان يخبئ له في المستقبل مليارات الدولارات، لقد أتقن هارلاند فن الطبخ وأصبح يعشقه وهذا سبب الخلطة الشهيرة التي إخترعها لاحقا.


ورغم المصاعب التي ظلت تلاحق هارلاند منذ وفاة والده، فقد أكمل دراسته الثانوية ثم التحق بالجامعة وتخصص في قسم المحاماة، على الرغم من دراسته فقد عمل في خدمة السيارات والمزارع والإطفاء والجيش، فيبدو أنه لم يترك عملا إلا ودخل فيه.


بعدما تخرج من الجامعة عمل كمحامي في أحد الشركات، ثم اشترى محطة لخدمة السيارات في ولاية كنتاكي، لقد كان يعيش حياة عادية ولم يكن يعلم بأن باب الثروة مقبل عليه.


ففي سن 5 توفي والده.
وفي سن 16 عاما ترك المدرسة.
وفي سن 17 سنة كان قد خسر بالفعل أربع وظائف.
في سن 18 تزوج.


ما بين سن ال18 و ال22 تجند بالجيش ، ثم عمل بمصلحه السكه الحديديه ،،،، و فشل 
وتقدم بطلب لكليه الحقوق و قوبل طلبه بالرفض.
أصبح رجل مبيعات في شركه تأمين و فشل مرة أخرى.
في سن ال 19 أصبح أبا.


في سن 20 زوجته تركته وأخذت طفلتهما.
أصبح طباخا و يغسل الصحون في مقهى صغير.
فشل في محاولة لخطف ابنته، وفي النهاية أقنع زوجته العودة إلى المنزل.


عندما بلغ عمر هارلاند 39 وذلك في عام 1929 قدم إليه أحد أصحابه وهو يتذمر من سوء الطبخ في المطاعم الموجودة بولاية كنتاكي فلمعت في فكر هارلاند فكرة إنشاء مطعم يقدم الطعام لسكان المدينة، بدء هارلاند بالعمل والتخطيط فحول أحد الغرف في المحطة التي كان يملكها إلى مطبخا لبيع الدجاج المقلي والبطاطس والخضار.


فاشتهر المطعم خلال بضع شهور وأصبح مكتظا بالزباين، فقام بإغلاق المحطة وتحويلها إلى مطعم تحت مسمى كافي ساندرز، بعد عشر سنوات اكتشف طريقة سرية لقلي الدجاج من دون الحاجة لأستخدام زيت الطبخ، لكن هارلاند لم يعجبه الوضع فكان طموحه أكبر مما عليه في ذلك الوقت.


ففي عام 1949 منح من قبل حاكم ولاية كنتاكي رتبة كولونيل تكريما له، وعرض عليه عام 1953م شراء المطعم مقابل 150 الف دولار، ولكن هارلاند رفض العرض واكمل مشواره، ولكن بعد فترة قصيرة اضطر لبيع المطعم بنصف المبلغ الذي عرض عليه من قبل حاكم ولاية كنتاكي وذلك بسبب إعادة تخطيط المدينة وابتعاد مطعمه عن الطرق السريعة مما قلل عدد زبائنه.


في سن 65 عاما أحيل للتقاعد لبلوغه سن المعاش 
وفي أول يوم من التقاعد حصل على شيك من الحكومة بمبلغ 105 $.

قرر الإنتحار، لانه رأى أنه لايستحق العيش بعد الآن. لأنه فشل كثيرا.
جلس تحت شجرة لكتابة وصيته، ولكن بدلا من ذلك، كتب ما كان قد أنجزه في حياته، و إكتشف أن هناك شيء واحد هو بارع فيه ،وهو الطبخ.

إقترض 87 $ وإشترى بطاطس و بعض الدجاج و إستخدم وصفة خاصه به من إختراعه، وذهب من الباب إلى الباب لبيعها لجيرانه في ولاية كنتاكي..


وبعدما خسر هارلاند من تجربته السابقة لم يستسلم فبدأ بتحضير خلطته السرية وعرضها على المطاعم، ولكنه اصيب بخيبة امل أخرى، فخلال سنتين لم يستطع إلا اقناع 5 مطاعم فقط.


فكان خلال هذه السنتين يسافر من ولاية لأخرى من اجل بيع الخلطة الجاهزة شيئا فشئيا. استطاع تأسيس سلسلة مطاعم دجاج كنتاكي حتى وصل إلى 200 مطعم وفي عام 1963 وصل عدد فروع مطاعم كنتاكي إلى 600 فرع.


وفي تلك الفترة قر بيع امتياز مطاعم كنتاكي إلى جان براون والمليونير جاك ماسي، مقابل مليار دولار وراتب شهري قدره 40 الف دولار ثم بعد ذلك 75 الف دولار مدى الحياة، ومقعد دائم له في مجلس الإدارة.


و في سن 88 أصبح الملياردير كولونيل ساندرز، مؤسس امبراطوريه كنتاكي فرايد تشيكن (KFC) 


توفي الكولونيل هارلاند عن عمر ناهز 90 عام قضاها في صراع وكفاح لا يعرفان الملل واليأس، وما زالت مطاعم كنتاكي تواصل انتشارها بقوة حتى وصلت إلى 11 الف فرع حول العالم.


(لا يأس مع الحياه و لا حياه مع اليأس )