Friday, October 24, 2014

اعترافات المتهم الرئيسى بمذبحة رفح الثانية.حبارة: مرسى اشترى الدنيا وخسر الآخرة.والإخوان ومبارك منافقون.دماء جنود الجيش والشرطة مباحة لنا.إذا حاولت الهروب فلن يستطيع أحد ملاحقتى


عادل محمد إبراهيم الشهير بـ«عادل حبارة»

عادل محمد إبراهيم الشهير بـ«عادل حبارة» العقل المدبر واليد الرئيسية المنفذة لمذبحة رفح الثانية التى راح ضحيتها عشرات من الجنود.. 

شخص يحيط به الكثير من الغموض، لرفضه الحديث إلى وسائل الإعلام، فيما تجمع التسريبات لتصرفاته داخل محبسه على أنه شخصية عنيفة إلى أبعد الحدود، ويتبنى أفكارا دموية وتكفيرية لكل المجتمع ومختلف فئاته، كما يبيح قتل ضباط وجنود الجيش والشرطة.. 

تم إجراء حوار معه من خلف قضبان قفص المحاكمة فى الجلسة الأخيرة لقضية مذبحة رفح. خلال استراحة الجلسة بمعهد أمناء الشرطة بطرة حاول المحاور الاقتراب من حبارة، وبدا الأمر صعبًا للغاية فى ظل التواجد الكثيف لقوات الأمن داخل قاعة المحاكمة، وفى البداية تحدث المتهم عن بعد، وبعد إشارة منه  بالاقتراب وهو خارج من القفص للاستراحة نجح المحاور فى الحديث معه لنحو 10 دقائق من خلف سياج حديدى.. وجاء نص الحوار معه كالتالى:

هل تنتمى لجماعة بعينها؟

- لا أنتمى لأى جماعات.. فأنا جندى مخلص للإسلام وليس لجماعات.


 
وماذا عن الاتهام الموجه لك بقتل الجنود فى مذبحة رفح الثانية؟

- لم أقتل أيا من الجنود فى رفح، ولو قتلتهم لأعلنت ذلك، فأنا إن أقدمت على شىء فلن أخشى الإعلان عنه، لأننى أفعل ما أراه شرفا ويخدم الإسلام، ولا يوجد ما يستدعى أن أنكر ما يرضى الله ورسوله.

هل ترى أن دماء جنود الجيش والشرطة مباحة لكم؟

- هم «جند الكفار»، وبدونهم لن يستطيع أى من «الزنادقة» أن يفعل شيئا، كما قال الله عز وجل «إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ»، فالنظام الكافر بغير جنود لن يستطيع فعل شىء.

إذن أنت ترى أن قتلهم مباح؟

- إذا ظلوا فى خدمة أسيادهم نعم يكون قتلهم حلالا، فهم منهم ولابد أن ينالوا نفس الجزاء.

وهل اشتركت فى عمليات ضد الجيش والشرطة قبل ذلك؟
- نعم.

متى وأين كان ذلك؟

- هى لله ولا داعى للحديث عنها.

ومن قتل الجنود فى مذبحة رفح الثانية؟

- لا أعلم.

لماذا تصر دائما على سب رئيس المحكمة المستشار محمد شيرين فى كل جلسة؟

- محمد شيرين هذا كافر، وهو يعلم جيدا أننى برىء، ولكنه ينفذ تعليمات أسياده، وكل ما يحدث من تمثيل فى تلك المحكمة هو من تنفيذ شرين وأعوانه.

قلت للقاضى سأقطع رقبتك.. لماذا؟

- لأنه يصر دائما على إنكار الحقيقة، فهو مجرد أداة يتم تحريرها، ونسى أن الله حى يرى ما يفعله، ومهما حدث فإن الظالم مهما حاول الهروب فسينال العقاب والعقاب الذى بدر بذهنى حينها هو قطع رقبته أمام الجميع لكى يكون عبرة للظالمين أجمعين.

لماذا حاولت الهروب من قوات الأمن؟

- لم أحاول أن أهرب ولو حاولت أن أفعل ذلك فلن يستطيع أحد ملاحقتى.


 
إذا ما الذى حدث فى واقعة هروبك؟

- هى «مسرحية» من قوات الأمن لنقل محاكمتى إلى منطقة قريبة ولا صحة مطلقا لمحاولة هروبى أو غيره.

وهل ترى أن القاضى يمكن أن يحكم ببراءتك؟

- لا.. وأعلم أنه سيحكم بأشد عقوبة، وكما قلت لك هو ينفذ التعليمات فقط.


 
وماذا لو حكم عليك بالإعدام؟

- حينها سيعلم الظالمون أى منقلب ينقلبون.

وما رأيك فى فترة حكم المعزول محمد مرسى؟

- مرسى اشترى الدنيا وحاول إرضاء العلمانيين والشيعة، فخسر الدنيا والآخرة، ولو أرضى الله لكسب الدنيا والآخرة.


 
وما رأيك بجماعة الإخوان المسلمين؟

- هى جزء لا يتجزأ من مرض الأمة الإسلامية، فالظاهر أنها جماعة تدعو للإسلام والالتزام ولكنها تدعو للكفر فهى تحارب المجاهدين فى الإعلام مثلها مثل أى جماعة علمانية أخرى ولو حكمت عليهم لأعدمت الكثير منهم لأنهم منافقون
.
وكيف ترى الرئيس الأسبق حسنى مبارك؟

- مبارك هو سبب كل مرض ودمار واعتقالات وقتل كل مصرى.. وهو الكافر الذى استخدم أمن الدولة فى قمع وقتل المصريين لكى يحافظ على كرسيه ونسى أن الله يعز من يشاء ويذل من يشاء.

 
هل علمت بأن الجيش المصرى قضى على %80 من العناصر المسلحة بسيناء؟

- «هذا كذب»، والإخوة موجودون هناك وهم فى ازدياد وبخير كبير الآن، وكل ما يتلوه عليكم هؤلاء كذب.

 
وهل دخلت بعض العناصر المسلحة إلى سيناء كداعش وغيرها؟

- الإخوة فى ازدياد، أما الدولة الإسلامية فحتما ستأتى إلى مصر ولكن ليس الآن.

وكيف ترى جماعة داعش؟


- اسمها «الدولة الإسلامية» وليس داعش، وكما قلت لك فأنا جندى لخدمة الإسلام والدولة الإسلامية تخدم الإسلام. 


 
وهل بايعت أمير الجماعة أبوبكر البغدادى الذى تصفه بخليفة المسلمين؟

- بايعته بقلبى، وأثق تماما فى نجاح الدولة الإسلامية فى تحقيق الخلافة الغائبة ليتحقق قول النبى، صلى الله عليه وسلم: «ثم تكون الخلافة على منهج النبوة».

 

أخيرا لماذا قبلت الحديث إلينا الآن بعد أن رفضت الحديث لأى من وسائل الإعلام خلال الفترة الماضية؟
 
- أريد أن يعلم الجميع أننى لست بالصورة التى يروجها البعض عنى بأننى شيطان يقتل الأبرياء، كما أريد تأكيد أننى برىء من دم هؤلاء الذين قتلوا، وأننى لا أنكر شيئا فعلته، لأننى لا أفعل إلا ما يرضى الله ورسوله.
 

وهل تود أن تضيف شيئا آخر؟

- أريد منكم أن تعلنوا براءتى فقد سمعتم عنى كثيرا وشوه الإعلام صورتى أمام الجميع دون أن يسمعوا منى شيئا، وحان الوقت لأن تسمعوا الحقيقة منى وليس من أحد آخر.