Sunday, December 21, 2014

بيان عاجل صادر عن وزارة الداخلية المصرية بتصفية خلايا وعناصر أنصار بيت المقس بالشرقية


فى إحدى أقوى الضربات الأمنية الإستباقية لإحباط المخططات الإرهابية التى كانت جماعة أنصار بيت المقدس تسعى لتنفيذها خلال الفترة الراهنة ... تمكن قطاع الأمن الوطنى من رصد إتخاذ مجموعة من أخطر العناصر التكفيرية المنتمية لما يسمى تنظيم أنصار بيت المقدس إحدى المزارع بنطاق مركز الحسينية بمحافظة الشرقية مكاناً للإختباء وإعداد وتجهيز السيارات المفخخه والمتفجرات والعبوات الناسفة ... وقيامهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ سلسلة من الجرائم الإرهابية فى المرحلة الراهنة ..


 

عقب إتخاذ الإجراءات القانونية تم التعامل الفورى مع تلك المعلومات وقيام قوة أمنية فجر اليوم الأحد 21 الجارى شارك فيها قطاعات الأمن الوطنى ، الأمن العام ، الأمن المركزى ومديرية أمن الشرقية بمداهمة المزرعة ... حيث بادرت العناصر الإرهابية بإطلاق أعيرة نارية من أسلحة ثقيله بحوزتهم تجاه القوات التى بادلتهم إطلاق النيران بكثافة وقد أسفر ذلك عن إصابة أحد ضباط العمليات الخاصة بالأمن المركزى ومصرع عناصر الخلية الإرهابية الخمسة و ضبط بحوزتهم ( أربع بنادق آلية - خمسة أحزمة ناسفة مدعمة بقنابل هجومية كان يرتديها العناصر التى لقيت مصرعها – قنابل يدوية - ثمانية عبوات ناسفة - حقيبة بها عبوة جاهزة للتفجير – كميات كبيره من الطلقات النارية مختلفة الأعيره - سيارة مفخخة كان بداخلها كمية كبيره من المتفجرات تم التعامل معها وتفجيرها عن بعد – 2 دراجة بخارية - لوحات معدنية مزورة - كمية من المواد الكيميائية وأدوات تصنيع المتفجرات - ثلاثة هواتف محمولة - آحد عشر ألف جنية ) .

وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد هوية ثلاثة من هذه العناصر وهم :


التفاصيل الكاملة لمقتل 5 عناصر من "بيت المقدس".. بالشرقية

1- عبد الفتاح عايد مرزق سالمان ( مطلوب ضبطة فى القضية رقم 318 لسنة 2013 حصر أمن دولة عليا - تحرك العناصر التكفيرية بالمنطقة المركزية بإمارة القيادى محمد الظواهرى- )





2- فيصل حمدين سالمان سعد ( مطلوب ضبطه فى القضية رقم 423 لسنة 2013 حصر أمن دولة عليا – تحرك أنصار بيت المقدس – وكلاهما متورطان فى تنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية من بينها " حادثى الفرافره - تفجير مبنى المخابرات الحربية وقطاع الأمن المركزى بالإسماعيلية ، إغتيال الشهيد الرائد / أشرف القزاز من قوة مديرية أمن القاهرة . .


 

3- معاذ إبراهيم عبد الرحمن – نجل قيادى بتنظيم أنصار بيت المقدس المحبوس حالياً إبراهيم عبدالرحمن .

ويجرى حالياً إتخاذ إجراءات تحديد هوية الآخرين .

تلك النجاحات الأمنية التى تحققت بقدر ماتعكس جهود ويقظة رجال الشرطة والقوات المسلحة ، تكشف حجم المخطط الذى يستهدف الوطن .. وقدرة أجهزة الدولة على مواجهة هذا المخطط .. سنظل دوماً فى يقظه لتحيا مصر آمنة أبية تنعم دائماً بالأمان والإستقرار .


التفاصيل الكاملة لمقتل 5 عناصر من "بيت المقدس".. بالشرقية


أكد المقدم ياسر فاروق مدير العلاقات العامة بمديرية أمن الشرقية، في تصريحات صحفية منذ قليل، أنه ما زالت قوات الأمن بمحافظة الشرقية، بالتعاون مع قوات الجيش الثاني الميداني، تمشط منطقة سامي سعد بمدينة الحسينية.


 

يأتى ذلك بعد أن تمت تصفية 5 تكفيريين تابعين لبيت المقدس، بعد مواجهات استمرت قرابة الساعة، وتم ضبط عدد من الأحزمة الناسفة والقنابل المزروعة وسيارة مسروقة تابعة للأمن الوطني بالإسماعيلية، وطن من نبات البانجو وعدد من الأسلحة الآلية.


 

وأكد مصدر بالإسعاف أنه لم يتمكن من نقل الجثث إلا بعد قرابة 6 ساعات من وقوع الحادث، نظرا لأن المنطقة كان بها عدد من المتفجرات والأحزمة الناسفة التي تعاملت معها الأجهزة الأمنية وقوات الجيش الثاني الميداني وضباط المفرقعات حتى أحبط مفعولها بالكامل.

التفاصيل الكاملة لمقتل 5 عناصر من "بيت المقدس".. بالشرقية
 

وأكد أيضا أن الأجهزة الأمنية رفضت الإفصاح عن جنسية أي شخص وتم نقلهم جميعا إلى مشرحة مستشفى الأحرار بعد أن قام فريق من النيابة العامة بمناظرت الجثث.

كانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، بالتنسيق مع جهاز الأمن الوطنى، شنوا حملة أمنية موسعة بمنطقة سامى سعد بالحسينية، معقل الجماعات الإرهابية والعناصر التكفيرية، وتم تبادل الأعيرة الأعيرة النارية من الطرفين سقط على إثرها 5 تكفيريين، هم كل من "عبد الفتاح مرزيق" و"البراء إبراهيم" و"فيصل حمدان" واثنان آخران لم يكن معهما أي إثبات للشخصية وجاري الاستعلام عن هويتهما.


التفاصيل الكاملة لمقتل 5 عناصر من "بيت المقدس".. بالشرقية
 

يذكر أن منطقة سامي سعد تعتبر وكرًا كبيرًا للخارجين على القانون والعناصر التكفيرية والإرهابية، لقربها من مدينة الصالحية حيث تشهد مدينة الصالحية الجديدة انتشار عدد كبير من الهاربين من السجون والعناصر الإرهابية والتكفيريين، وهى مدينة تابعة لمركز الحسينية أحد مراكز محافظة الشرقية، تم إنشاؤها بقرار مجلس الوزراء رقم (1237) لعام 1982.

وكشفت مصادر أمنية مسئولة، أن عددا كبيرا جدا من العناصر الإرهابية والجماعات التكفيرية المسلحة، قد تمركزت فترة حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، بمحافظات الشرقية والدقهلية والإسماعيلية، وكذلك تم تهريب تلك العناصر إلى المحافظات الثلاث بالتزامن مع بدء عمليات القوات المسلحة بالاشتراك مع رجال الشرطة، لتطهير سيناء من العناصر التكفيرية المسلحة التي تستهدف رجال الجيش والشرطة.

حما اللة الوطن وجنبة الشرور