Wednesday, December 17, 2014

Sweden is holding an Egyptian plane carrying 10 forged visas Syrian refugees - السويد تحتجز طائرة مصرية تقل 10 لاجئين سوريين بتأشيرات مزورة

مطار السويد

أفادت مصادر ملاحية مصرية أن وزارة الطيران المدنى بدأت، اليوم الأربعاء، في إجراء اتصالات مع السلطات السويدية بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية للإفراج عن طائرة تابعة لشركة طيران "سمارت"، عقب احتجازها في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمطار مالمو بالسويد.

وقالت المصادر إن طائرة من طراز "سيسنا سايتيشن"، قد غادرت مطار بيروت في طريقها إلى السويد وعليها عشرة سوريين.

وتبين حملهم تأشيرات سويدية مزورة، وفور دخولهم إلى مطار مالمو طلبوا من السلطات السويدية منحهم حق اللجوء السياسي فقامت السلطات باحتجاز الطائرة وطاقمها المكون من طيارين مصريين اثنين.

وقالت المصادر إنه سيتم أيضا الاتصال بقائد الطائرة لمعرفة ملابسات نقل السوريين العشرة من مطار بيروت، إضافة لإجراء اتصالات مع السلطات اللبنانية لمعرفة كيفية سفر السوريين من المطار دون فحص أوراقهم.

يذكر أن شركة "سمارت" للطيران تابعة لوزارة الطيران المدنى وتمتلك خمس طائرات من طرازات صغيرة تقوم برحلات صغيرة ومتوسطة المدى وتقدم خدماتها لرجال الأعمال.

خارجية مصر: ننسق مع السلطات السويدية لعودة طاقم الطائرة المحتجزة

سامح شكرى وزير الخارجية

سامح شكرى وزير الخارجية

قالت وزارة الخارجية المصريةـ إن السفارة المصرية فى السويد تقوم بمتابعة وضع الطائرة التى احتجزتها السلطات السويدية صباح اليوم، لافتا إلى أنها تتابع مع السلطات السويدية للسماح لطاقم الطائرة المصرى بالعودة لأرض الوطن.

وقال الدكتور بدر عبد العاطى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية فى بيان رسمى، إن إحدى الطائرات التابعة لشركة طيران، خاصة قد تم استئجارها من قبل وكيل غير مصرى، وتم تسييرها فى رحلة طيران خاصة لتقل ركاب غير مصريين من إحدى الدول الأجنبية إلى مملكة السويد، وأنه تم توقيف الركاب من قبل السلطات السويدية لفحص أوراق الركاب.

"الطيران المدني": اتصالات بالسلطات السويدية لمتابعة احتجاز الطائرة المصرية

طائرة مصرية - أرشيفية

قال مصدر مسئول بوزارة الطيران المدني: إن السلطات المصرية ممثلة في وزارة الخارجية، تتابع عن كثب الأزمة التي تعرضت لها الطائرة التابعة لشركة سمارت بعد احتجازها منذ صباح اليوم الأربعاء، وعلى متنها طاقمها "المصريين".

وأضاف المصدر ، أن السفارة المصرية في السويد تقوم باتصالات مع الحكومة السويدية، حيث تم إخطار الخارجية بكافة التفاصيل التي تعرضت لها الطائرة، مؤكدا أن الأمر لا يعدو كونه احتجازا وعدم السماح بالطيران حتى انتهاء أزمة السوريين.

وأوضح أن الأزمة بدأت حينما طالب عدد من الركاب السوريين بحق اللجوء السياسي، إلا أن سلطات الأمن السويدية احتجزت الطائرة حتى يتم البت في أمرهم والسماح لهم بدخول البلاد أو ترحيلهم إلى جهة قدومهم.

الألمانية: احتجاز طائرة مصرية بالسويد واتصالات للإفراج عنها

صورة ارشيفية

أفادت مصادر ملاحية مصرية بأن وزارة الطيران المدنى بدأت اليوم الأربعاء، فى إجراء اتصالات مع السلطات السويدية بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية للإفراج عن طائرة تابعة لشركة طيران "سمارت"، عقب احتجازها فى ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمطار مالمو بالسويد.

وقالت المصادر إن طائرة من طراز "سيسنا سايتيشن" قد غادرت فى رحلة مؤجرة من مطار بيروت فى طريقها إلى السويد وعليها عشرة سوريين.

وتبين حملهم تأشيرات سويدية مزورة. وفور دخولهم إلى مطار مالمو طلبوا من السلطات السويدية منحهم حق اللجوء السياسى فقامت السلطات باحتجاز الطائرة وطاقمها المكون من طيارين مصريين اثنين.

وقالت المصادر إنه سيتم أيضا الاتصال بقائد الطائرة لمعرفة ملابسات نقل السوريين العشرة من مطار بيروت، إضافة لإجراء اتصالات مع السلطات اللبنانية لمعرفة كيفية سفر السوريين من المطار دون فحص أوراقهم.

يذكر أن شركة "سمارت" للطيران تابعة لوزارة الطيران المدنى وتمتلك خمس طائرات من طرازات صغيرة تقوم برحلات صغيرة ومتوسطة المدى وتقدم خدماتها لرجال الأعمال.

رئيس «سمارت للطيران»: التواصل جارٍ مع السلطات السويدية لإعادة الطائرة

الطيار رشدي زكريا،

أكد الطيار رشدي زكريا، رئيس شركة سمارت للطيران، اليوم، أن الطائرة التابعة للشركة لا تزال محتجزة حتى الآن بالسويد، والتواصل جارٍ مع السلطات المختصة لاستعادة الطائرة وطاقمها المصري المحتجزين في مطار مالمو.

وقال رشدي، إن «السلطات السويدية لم تعلن عن أسباب احتجاز الطائرة والطاقم المصري والمشكلة الموجودة مع الركاب السوريين الذين كانوا على متنها وليست لها أي علاقة بطاقم الطائرة»، مشيرًا إلى وجود وكيل قام بطلب استئجار الطائرة من لبنان لنقل الركاب السوريين.

وأشار رئيس الشركة، إلى أن «سفير مصر بالسويد، ووزارة الخارجية، تبذل جهودًا مشكورة، لإنهاء احتجاز الطاقم المصري والسماح بعودة الطائرة مرة أخرى إلى مطار القاهرة، في ظل عدم وجود سبب معلن لاحتجاز الطائرة وطاقمها، من قبل السلطات السويدية».

كانت طائرة تابعة لشركة طيران «سمارت»، قد تم احتجازها في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمطار مالمو بالسويد، من طراز «سيسنا سايتيشن» عقب مغادرتها في رحلة مؤجرة من مطار بيروت في طريقها إلى السويد وعليها عشرة سوريين وتبين حملهم تأشيرات سويدية مزورة.

 رئيس شركة سمارت: الطائرة المصرية لا تزال محتجزة بالسويد دون أسباب

شركة smart للطيران

أكد الطيار محمد رشدى زكريا، رئيس شركة smart للطيران، أن الطائرة التابعة للشركة لا تزال محتجزة حتى الآن بالسويد، وجار التواصل مع السلطات المختصة هناك لاستعادة الطائرة وطاقمها المصرى المحتجزين هناك.

وأضاف رشدى، أن السلطات السويدية لم تعلن عن أسباب احتجاز الطائرة والطاقم المصرى، والمشكلة الموجودة مع الركاب السوريين الموجودين على متنها ليس لها أى علاقة بطاقم الطائرة، مشيراً إلى وجود وكيل قام بطلب استئجار الطائرة من لبنان لنقل الركاب السوريين.

وأشار "رشدى" إلى أن سفير مصر بالسويد ووزارة الخارجية هناك تبذل جهودا مشكورة لإنهاء احتجاز الطاقم المصرى، والسماح بعودة الطائرة مرة أخرى إلى مطار القاهرة، فى ظل عدم وجود سبب معلن لاحتجاز الطائرة وطاقمها، من قبل السلطات السويدية.

وكانت طائرة تابعة لشركة طيران "سمارت" قد تم احتجازها فى ساعة مبكرة من صباح الأربعاء بمطار مالمو بالسويد، من طراز "سيسنا سايتيشن"، عقب مغادرتها فى رحلة مؤجرة من مطار بيروت فى طريقها إلى السويد وعليها عشرة سوريين، وتبين حملهم تأشيرات سويدية مزورة.

وفور دخولهم إلى مطار مالمو طلبوا من السلطات السويدية منحهم حق اللجوء السياسى، فقامت السلطات باحتجاز الطائرة وطاقمها المكون من طيارين مصريين اثنين. يذكر أن شركة "سمارت" للطيران تابعة لوزارة الطيران المدنى، وتمتلك خمس طائرات من طرازات صغيرة تقوم برحلات صغيرة ومتوسطة المدى وتقدم خدماتها لرجال الأعمال.