Monday, December 15, 2014

Sydney Siege: PM Tony Abbott issues statement about siege at Martin Place - مسلح يحتجز رهائن داخل مقهى في سيدني.... ورفع علم اسلامي



أستراليا.. مقتل لاجئ إيراني احتجز رهائن في مقهى



قوات الأمن الاسترالية تنتشر في المنطقة حيث مقهى لينت

طلب مسلح يحتجز الرهائن في احد مقاهي سيدني تزويده بعلم تنظيم الدولة الاسلامية معلنا وجود اربع عبوات في المدينة، بحسب تقرير اعلامي.



وطوق الامن منطقة "مارتن بليس"، وسط الاعمال في قلب سيدني، فيما حاصر مئات من عناصر الشرطة المدججين بالسلاح مقهى "شوكولا لينت"، حيث رفع رهائن علما اسود كتب عليه بالابيض "لا اله الا الله محمد رسول الله".



New South Wales police and the Australian federal police are currently responding to a reported hostage-taking incident in Martin Place in Sydney.



بيان مفتي استراليا ابراهيم ابو محمد حول الحادث
 

I have spoken with NSW Premier Mike Baird and offered him all possible Commonwealth support and assistance.


The National Security Committee of Cabinet has also convened for briefings on the situation.

This is obviously a deeply concerning incident but all Australians should be reassured that our law enforcement and security agencies are well trained and equipped and are responding in a thorough and professional manner
.


We will provide regular updates as further information becomes available.

وافادت القناة العاشرة في تغريدة ان "فريقنا تحدث مباشرة مع رهينتين داخل المقهى...واكدا مطلبين للمنفذ".



واضافت "يريد تسليم علم لداعش (احدى تسميات تنظيم الدولة الاسلامية) الى المقهى مباشرة، وطلبه الثاني هو محادثة رئيس الوزراء". وتابعت ان الرهينتين "افادا عن وجود اربع عبوات... اثنتان في مقهى لينت في مارتن بليس، واثنتان في وسط الاعمال في سيدني".

ولم تؤكد الشرطة هذه المعلومات.


Top cop warns that gunman holding hostages at Sydney terror cafe 'has improvised explosive device'


Queensland state police commissioner says he is 'firming up' an improvised explosive device is involved


He told the government there is no imminent local threat in the state, although extra police have been ordered onto Queensland streets
Two men arrested on suspicion of terror-related offences in Sydney on Monday may be related to arrests made in Queensland in September


Three Queensland men have been charged with terror-related offences including supporting terrorist groups in Syria

وتمكن خمسة رهائن حتى الان من الخروج من المقهى، ثلاثة رجال بعد ست ساعات على بدء العملية وامراتان بعد حوالى ساعة.



وقد تم احتجاز عدد غير محدد من الرهائن داخل مقهى في وسط سيدني ورفع علم اسلامي اسود على احدى نوافذه، فيما تحدثت الشرطة عن تنفيذ عملية اثر "حادث" في مبنى اوبرا سيدني المجاور. واغلقت ساحة مارتن في حي الاعمال المركزي بالمدينة امام حركة السير وعمد عدد كبير من عناصر الشرطة الى تطويق "مقهى لينت". واظهرت مشاهد بثتها قنوات تلفزيونية علما اسود يحمل كتابات بيضاء غير واضحة مرفوعا على احدى نوافذ المقهى.


Queensland's police commissioner says he has information an improvised explosive device (IED) is involved in the hostage drama in central Sydney.


Ian Stewart has told the Queensland government that information was 'firming up' that an IED is involved in the siege in Sydney, which is in New South Wales state.


Mr Stewart has also told the government there is no imminent local threat in Queensland, although extra police have been ordered onto Queensland streets as a precaution.


Queensland's Commissioner of Police Ian Stewart has information that an improvised explosive device is involved in the hostage drama in central Sydney



وقد قتل خاطف الرهائن في سيدني الأسترالية وشخص آخر أثناء عملية اقتحام شنتها الشرطة الاثنين على مقهى في سيدني لإنهاء عملية احتجاز رهائن استمرت أكثر من 16 ساعة.



وأعلنت الشرطة الأسترالية مقتل المسلح، إضافة إلى رهينتين أخريين، كما أصيب أربعة أشخاص بجروح.



وجاء في بيان لشرطة نيوساوث ويلز أن محتجز الرهائن (50 عاما) أصيب بعيارات نارية، وأعلنت وفاته بعد نقله إلى المستشفى، كما أعلنت وفاة رجل (34 عاما)، وامرأة (38 عاما) بعد نقلهما إلى المستشفى.



وشنت الشرطة هجوما ليلة الاثنين الثلاثاء على المقهى، حيث يحتجز مسلح رهائن منذ صباح الاثنين، حسب الصور التي نقلتها تلفزيونات محلية.
'The action that we've taken though is to reassure the public that Queensland is being adequately policed,' Mr Stewart told state cabinet on Monday.


'We have ordered as many police onto the streets as possible this morning. We've also upgraded the security for this (executive) building again, just until we know what's happening down in Sydney.'


Up to 50 people are believed to have been taken hostage at the Lindt Chocolat Cafe, where an Islamic flag has been pressed up against a window.



وجاءت عملية الاقتحام بعد أن تمكن عدد غير محدد من الرهائن من الافلات من قبضة المسلح، لينضموا إلى خمسة آخرين خرجوا من المقهى الواقع في المنطقة التجارية وسط سيدني.



وكان المسلح، وهو لاجئ يحمل الجنسية الإيرانية، قد طالب بتزويده براية تنظيم الدولة الإسلامية داعش والحديث مع رئيس الوزراء توني آبوت، حسبما أفادت وسائل إعلام استرالية.



أعلنت السلطات الأسترالية حالة الانذار القصوى صباح الاثنين وطوقت منطقة تجارية وسط العاصمة سيدني، بعدما اقتحم مسلح مقهى وسط المدينة، حيث يحتجز رهائن لم يعرف عددهم بعد.
 

Mr Stewart (centre) ordered as many police on the streets of Queensland as possible on Monday to 'reassure the public that Queensland is being adequately policed'


Three hostages escape to safety from Sydney Lindt cafe siege


At least one man who is believed to be armed with a gun, a machete and possibly explosives is behind the hostage crisis, but NSW police have not confirmed any details of the suspects or possible weapons being used.











حسب وسائل الاعلام الاسترالية : مان مونيس يعاني من اضطرابات و لديه قضايا سابقة و هو معروف لدى الشرطة

ويأتي هذا فيما واصلت الشرطة مفاوضاتها مع محتجز الرهائن في مسعى لفض الأمر من دون عنف.



وأفادت وسائل إعلام محلية نقلا عن الشرطة الاسترالية، القول إنها تمكنت من التعرف على هوية المسلح. وقالت مصادر في الشرطة بأن المسلح لاجئ مسلم يحمل الجنسية الإيرانية.



وكان المسلح قد أجبر الرهائن الذين يحتجزهم في مقهى "شوكولا لينت" في ساحة مارتن وسط منطقة الأعمال في قلب سيدني، على وضع علم أسود كتب عليه بالأبيض "لا اله الا الله محمد رسول الله" على نوافذ المقهى.

وقدرت الشرطة عدد الرهائن بأنه أقل من 30.



وبعد حوالي ست ساعات على بدء عملية الاحتجاز خرج ثلاثة رهائن رجال، تلتهم امرأتان. وأعلنت الشرطة أنه ليس هناك ما يشير إلى إصابة أي كان في الوقت الحاضر، فيما لم يكن واضحا أن فر هؤلاء الرهائن أم افرج عنهم، خصوصا وأن السلطات رفضت التعليق أو الافصاح بأي معلومات عن الموقف.



Mr Stewart said he'd been in touch with NSW Police Commissioner Andrew Scipione to offer support.



A national phone hook-up of state and federal security authorities was held after the cabinet briefing.



Mr Stewart also revealed there was an 'ever so slight' connection between two men arrested on suspicion of terror-related offences in Sydney earlier on Monday and those arrested in raids in Queensland in September.



وأظهر مقطع فيديو لحظات خروج احدى الرهائن من المقهى:

مطالب المسلح


وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة نجحت في فتح قنوات اتصال مع المسلح الذي طلب تزويده براية تنظيم الدولة الإسلامية داعش، والحديث مع رئيس الوزراء الاسترالي توني آبوت.




ونقلت وسائل الاعلام تلك عن مصادر أمنية قولها إن المسلح أفاد بوجود أربع قنابل زرعت في المدينة.
وانتشرت على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، صورة تقول وسائل إعلام استرالية إنها للمسلح



وتعتبر ساحة مارتن الوسط المالي لسيدني وتضم العديد من المباني المهمة بينها مكتب حاكم ولاية نيو ساوث ويلز مايك بيرد، والاحتياطي الفدرالي الأسترالي، إضافة إلى مصرف وستباك ومصرف الكومنولث.



Agim Kruezi is one of three Queensland men charged with terror-related offences including supporting terrorist groups in Syria



Three Queensland men have been charged with terror-related offences including supporting terrorist groups in Syria.



They include Agim Kruezi, 22, who is accused of supporting terrorists in Syria and planning an attack on Australian soil.


ورفضت متحدثة باسم الشرطة تأكيد أو نفي هذه المطالب، غير أنها قالت إن الشرطة تراقب المطالب التي أعلنها عبر موقع للتواصل الاجتماعي.


في غضون ذلك، دعا رئيس الوزراء الاسترالي آبوت إلى اجتماع أمني رفيع للتعامل مع هذه الحوادث. وقال في بيان وجهه إلى الأستراليين إنه لا يعرف بعد إذا كانت دوافع الجناة سياسية.


وكانت الشرطة الاسترالية قد اعلنت أنها تنفذ عملية إثر حادث وقع في اوبرا سيدني ،من دون ان توضح ما اذا كانت على صلة بحادث احتجاز الرهائن.



وافادت وسائل اعلام محلية انه تم اخلاء مبنى الاوبرا.


Kruezi was arrested after police raids in Queensland in September

ورفعت استراليا التي تشارك إلى جانب الولايات المتحدة في الحملة الدولية ضد داعش، في سبتمبر الماضي مستوى الانذار من الخطر الارهابي إلى حال الانذار القصوى، ولا سيما حيال خطر المقاتلين العائدين من ساحات القتال في سورية والعراق.



تقارير: محتجز الرهائن بسيدني يعلن وجود قنابل ويقدم مطالبه عبر الراديو
أكد إعلاميون في استراليا أن المسلح الذي يحتجز عددا من الرهائن في مقهى وسط سيدني اتصل بثلاث وسائل إعلام وتحدث إليها عبر المخطوفين، معلنا وجود قنابل داخل المقهى وطلب مناداته بـ"الأخ" وعرض الإفراج عن أحد الرهائن مقابل تزويده بعلم لتنظيم داعش.


أكد شهود عيان فرار خمسة من الرهائن الذين كان أحد المسلحين يحتجزهم داخل مقهى وسط مدينة سيدني الاسترالية، ولم يتضح عدد الذين بقوا داخل المقهى المحاط من قبل المئات من رجال الشرطة الذين فرضوا حصارا مشددا على المنطقة.


وأظهرت الصور الملتقطة من المقهى وقوف الرهائن وأيديهم موضوعة على النوافذ الزجاجية في المقهى الواقع بالوسط التجاري لسيدني، في حين ظهر الخاطف المفترض وهو يرفع راية كتب عليها باللغة العربية "لا إله إلا الله محمد رسول الله."

وأكدت كاثرين بيرن، نائب قائد شرطة ساوث ويلز، إن الفارين الخمسة "باتوا بأمان مع الشرطة" رافضة تقديم المزيد من التفاصيل حول ما إذا كان الخاطف قد أفرج عن الرهائن أم أنهم تمكنوا من الفرار بأنفسهم.



وكشفت بيرن أن الشرطة "باتت على اتصال بالخاطف" الذي يبدو أنه اختطف العاملين بالمقهى وعدد من زبائنه.

وكان رئيس الوزراء الأسترالي، طوني أبوت، قد قال إن الدافع وراء هذه العملية غير معروف حتى اللحظة، ولم يستبعد أن يكون دافع الخاطفين "سياسيا."



من جهتها، قالت الشرطة الأسترالية إن ما يمكن تأكيده حتى اللحظة هو أن قوات الأمن متواجدة حاليا في المنطقة الاقتصادية وسط سيدني، وأضافت بالقول: "نرجو من الجميع عدم الاقتراب من تلك المنطقة، إذ أننا نقوم حاليا بالتأكد من مجريات الأمور هناك."

وكانت شبكة "سيفين" الإخبارية قد أكدت احتجاز 13 شخصا في المقهى، ويُظهر فيديو تم تصويره من موقع الحدث رجال الأمن والإنقاذ في المنطقة، التي تم إغلاق عدد من الشوارع فيها.



من جانبه، ندد مفتي استراليا العام، إبراهيم أبومحمد، بالعملية قائلا إن المسلمين "فجعوا كما فجع عموم الاستراليين بما تداولته وكالات الأنباء من احتجاز أناس في مقهى" مضيفا: "عمل الاحتجاز لا يُقبل بأي وجه من الوجوه، كما أنه مدان في قيم وأخلاق وشريعة المسلمين مهما كانت ملابسات هذا الفعل ومن أي جهة صدر."

وأكد أبومحمد أن الاستراليين "يتطلعون إلى نتائج التحقيق في هوية الفاعل وملابسات الفعل ليكون أمام إجراءات مناسبة لهذا الجرم وتحميل المسؤولية" معربا عن تضامن المسلمين في استراليا مع المحتجزين وعائلاتهم.