Wednesday, January 7, 2015

مؤسسة أمريكية تدين تحريف «الجارديان» لتصريحات «أمل كلونى»

أمل كلونى

أصدرت المؤسسة الأمريكية المعروفة آى ميديا اثيكس، والمعنية بمراقبة الصحف الغربية والتزامها بقواعد المهنية، تقريرًا تضمن إدانة ما نسبته جريدة الجارديان البريطانية من تصريحات محرفة لزوجة الممثل العالمى جورج كلونى المحامية أمل علم الدين، بأن السلطات المصرية حذرتها من التعرض للاعتقال عند وصولها إلى الأراضى المصرية، وذلك على خلفية تقرير حول حقوق الإنسان أعدته منظمة تتبع لها أمل وتعمل تلك المنظمة في مصر. وجاءت المفاجأة عندما أعلنت كلونى في وقت لاحق أن ما نشر غير صحيح وأن السلطات المصرية لم تقم في أي وقت بتحذيرها أو تهديدها.

أضافت المؤسسة في تقريرها إلى الأخطاء الجسيمة التي وقعت فيها جريدة الجارديان ومراسلها الشاب في مصر Patrick Kingsley، حيث عددت عدة أخطاء وقعت فيها الصحيفة العريقة! فالخطأ المهنى الكبير يتعلق بالتثبت من الأخبار ومصداقيتها، فالمراسل لم يحاول بأى شكل من الأشكال الاتصال بالسلطات المصرية التي جرى على لسانها الكلام لمعرفة موقف الحكومة المصرية من تلك الافتراءات، وبالتالى فقد اعتمد الرواية من جانب واحد وأضر ضررًا شديدًا بصورة مصر خاصة وأن جريدته تُقرأ على نطاق واسع في أرجاء العالم.

أما الخطأ الثانى الذي رصدته المؤسسة الأمريكية هو أن خبراء وأصدقاء أمل علم الدين نصحوها بعدم التوجه لمصر خشية مضايقتها على خلفية التقرير الحقوقى الذي أعدته، إذن هي فقط تقديرات لمقربين من علم الدين دون أن يكون للحكومة المصرية أي دخل بمسألة التحذيرات تلك.

وأوضحت أن الصحيفة وقعت في خطأ ثالث يتعلق بالتوقيت الخاص بنصائح الأصدقاء لعلم الدين، حيث نشرت الجارديان أن التحذيرات هي تحذيرات حديثة ومتعلقة بقضية صحفيى الجزيرة، وأشارت المؤسسة الأمريكية إلى أنها اكتشفت أن تلك النصائح كانت في فبراير من العام الماضى أي كانت قبل انتخاب الرئيس السيسي وتشكيل الحكومة المصرية الحالية بأربعة أشهر كاملة، كما يعنى ذلك أنها لم يكن لها علاقة بموضوع صحفيى الجزيرة الذين يحاكمون في مصر.

وشددت مؤسسة آى ميديا اثيكس الأمريكية على أن مهنية الإعلام وحياديته ومصداقيته هي معايير إعلامية دولية وضرورية لعدم الإضرار بأى طرف كان ويتعين الالتزام بها لعدم الوقوع في أخطاء تسئ لأشخاص أو دول، خاصة من قبل المؤسسات الكبرى التي يفترض الحرص على مصداقيتها من خلال التثبت من الأخبار من مصادرها الرسمية وعبر تعيين مراسلين يتمتعون بالمصداقية والحرفية والحيادية.