Wednesday, February 11, 2015

"جنايات" بورسعيد تستدعي مرسي ومحمد إبراهيم وسيدهم لسماع شهادتهم

  مصر اليوم - "جنايات" بورسعيد تستدعي مرسي ومحمد إبراهيم وسيدهم لسماع شهادتهم

أمرت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة في أكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد السعيد محمد، استدعاء كلًا من المعزول محمد مرسي، ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، والمساعد الأسبق لوزير الداخلية لقطاع الأمن اللواء سامي سيدهم، ومساعد وزير الداخلية للأمن المركزي سابقًا ماجد مصطفى، وأخرين من القيادات الأمنية.

جاء ذلك، لسماع شهادتهم في قضية أحداث سجن بورسعيد، التي يحاكم فيها 51 متهمًا من أبناء بورسعيد المتهمين بقتل الضابط أحمد البلكي وأمين شرطة أيمن العفيفى و 40 أخرين، وإصابة أكثر من 150 أخرين، على مدار أيام 26 و 27 و 28 ينايرعام 2013.

وحددت جنايات بورسعيد جلسات 21  و 22 فبراير الجاري،على أنّ يستخرج الأول من محبسه ويمثل أمام المحكمة، وكلفت جميع القنوات التلفزيونية التي قامت بتصوير الأحداث بتقديم ما دليها من صور واسطوانات مدمجة عن تلك الأحداث، وأمرت بإخلاء سبيل المتهمين المحبوسين على ذمة القضية.

كانت النيابة العامة، قد وجهت للمتهمين، إتهامات بأنَّهم خلال أيام 26 و27 و28 يناير2013،  قتلوا وأخرون مجهولون الضابط أحمد أشرف إبراهيم البلكي وأمين الشرطة أيمن عبد العظيم أحمد العفيفى عمدًا مع سبق الإصرار والترصد للمتهمين، مشيرةً إلى أنَّ المتهمين عقدوا النية على قتل رجال الشرطة والمتظاهرين المدنيين، عقب صدور الحكم في قضيه استاد بورسعيد.

كما أسندت النيابة إليهم، أنَّهم أعدوا أسلحه نارية (بنادق آليه خرطوش ومسدسات)، واندسو وسط المتظاهرين السلميين، وانتشروا في محيط سجن بورسعيد العمومي والشوارع المحيطة، وعقب صور الحكم قاموا بإطلاق الأعيرة النارية من أسلحة مختلفة صوب المجني عليهما، قاصدين من ذلك قتلهما وإحداث الإصابات الموضوعة بتقرير التشريح والتي أودت بحياتهما.

واقترنت بهذه الجناية جنايات أخرى في ذات المكان والزمان، إذ تم قتل 40 أخرون مرفق أسمائهم بالتحقيق مع سبق الإصرار والترصد مع عقد النية على قتل رجال الشرطه والمتظاهرين السلميين عقب النطق بالحكم في القضية، مبينّةً أنَّهم انتشروا بين المتظاهرين في محيط سجن بورسعيد العمومي والاقسام الشرطية المتواجدة في محافظة بورسعيد وأطلقوا  النار على المجنى عليهم، حسب ما جاء في تقارير الصفه التشريحية.