Monday, March 16, 2015

Putin orders change the status of the Russian North fleet into the combat alert - بوتين يأمر بوضع أسطول الشمال الروسي في حالة تأهب قتالى

بوتين يأمر بوضع أسطول

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوضع أسطول الشمال الروسي وبعض تشكيلات الدائرة العسكرية الغربية وقوات الإنزال الجوي في حالة التأهب والاستعداد القتالي القصوى.

وأعلن وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو أن ذلك يأتي في إطار اختبار مفاجئ جديد لجاهزية القوات الروسية.

وأوضح شويجو أن الاختبار المفاجئ يشمل 38 ألف عسكري وأكثر من 3 آلاف وحدة من الآليات الحربية و41 سفينة و15 غواصة و110 طائرات مروحية.

بوتين يأمر بوضع أسطول الشمال الروسي في حالة تأهب قتالى

يذكر أن شويجو أعلن أواخر الشهر الماضي أن التواجد الدائم للسفن الروسية في منطقة القطب الشمالي يمثل جزءا من الإستراتيجية العامة لضمان الأمن القومي.

ولم يستبعد الوزير ظهور ضرورة للدفاع عن المصالح الروسية في منطقة القطب الشمالي.

وبحسب روسيا اليوم يأتي الاختبار المفاجئ في الوقت الذي تجري فيه في جنوب وشرق روسيا مناورات عسكرية واسعة النطاق تشارك فيها وحدات المدفعية، فيما تجري تدريبات لسلاح الجو وقوات الدفاع الجوي في كل أنحاء البلاد تقريبا.


أما سفن الأسطول الحربي الروسي، فتشارك في مختلف الفعاليات على مساحات شاسعة من بحر البلطيق وصولا إلى بحر اليابان.

ومن اللافت أن التدريبات تشمل أيضا دائرة القرم الفيدرالية التي انضمت إلى قوام روسيا منذ عام.

وتؤكد وزارة الدفاع الروسية أن التدريبات المكثفة ستتواصل حتى أبريل القادم.


يذكر أن الجيش الروسي استأنف الاختبارات المفاجئة لجاهزية وحداته في عام 2013، وذلك بعد انقطاع دام قرابة 20 عاما.

وقيم الخبراء هذا القرار الذي جاء بمبادرة وزير الدفاع شويجو، إيجابيا، باعتبار أنه كفيل بإظهار الوضع الحقيقي للقوات المسلحة وتدريب العسكريين على كافة المستويات على الرد على المخاطر بشكل فوري.


تجدر الإشارة إلى أن الجيش الروسي أجرى في العام الماضي أكثر من 3500 تدريب على مختلف المستويات.


Ordered by Russian President Vladimir Putin to put the Russian North Fleet and some formations of the Western Military Circle and air forces landing in the state of preparedness and readiness maximum combat.

He announced the Russian defense minister, Sergey Shoygu that this comes within the framework of a sudden a new test of the readiness of Russian troops.

Sergey Shoygu said that a sudden test includes 38 thousand soldiers and more than 3 thousand units of military vehicles, 41 ships and 15 submarines and 110 helicopters.


It is noteworthy that Sergey Shoygu late last month announced that the permanent presence of Russian ships in the Arctic is part of a general strategy to ensure national security.

The minister did not rule out the emergence of the need to defend Russian interests in the Arctic region.


According to Russia Today a sudden test comes at a time when large-scale military exercises involving artillery units taking place in the south and east of Russia, while training for the Air Force and Air Defense Forces carried out in almost all parts of the country.

The Russian navy ships, has become involved in various events over vast areas of the Baltic Sea down to the Sea of ​​Japan.


It is interesting that the exercises also include the federal Department of Crimea, which joined the strength of Russia since.

Russian Defense Ministry confirms that intensive training will continue until next April.

It is noteworthy that the Russian army resumed sudden readiness units tests in 2013, and that after a nearly 20-year break.


And the values ​​of the experts to this decision, which came at the initiative and Defense Minister Sergey Shoygu, is positive, considering that the sponsor to show the real situation of the armed forces and the training of military personnel at all levels to respond to the immediate risks.

It should be noted that the Russian army conducted in the past year, more than 3,500 training at various levels.