Tuesday, April 14, 2015

عاجل : الأسعار النهائية لخدمات الإنترنت الجديدة و «شركات الإنترنت» تتحدى «الاتصالات».. وترفض تخفيض الأسعار

صورة تعبيرية

عقب انتهاء لقاء شباب ثورة الإنترنت، بوزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس خالد نجم منذ قليل كان التفاوض على الأسعار التي تم التوافق عليها بين وزارة الاتصالات وشباب الثورة حول الأسعار الجديدة للإنترنت.

وقال مصدر مطلع بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن الاجتماع شهد العديد من أشكال التفاوض على أسعار خدمات الإنترنت إلى أن تم الاتفاق على الأسعار التالية:

1 - إلغاء سرعة 256.
2- إلغاء سرعة 512.
3- 1 ميجا 45 جنيها.
4- 2 ميجا 95 جنيها.

وأضاف المصدر أن الوزير وعد شباب الثورة بالتطبيق الفوري لتلك الأسعار، عقب اجتماع مجلس الإدارة.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق أيضا على رفع قيمة سرعات الإنترنت تحت مظلة الاستخدام العادل بحيث تكون السرعة 1 ميجا تقدم 70 جيجا بت / ث بدلا من 40 والسرعة 2 ميجا تقدم 150 جيجابت / ث.


«سيلفي» ثورة الإنترنت ووزير الاتصالات عقب تخفيض الأسعار

التقط ممثلو شباب ثورة الإنترنت صورة «سيلفي» مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس خالد نجم عقب الاتفاق على تسعيرة خدمات الإنترنت الجديدة.

ونشرت صفحة ثورة الإنترنت صورة تجمع الوزير مع ممثلى ثورة الإنترنت، لتؤكد التوافق التام على الأسعار الجديدة، والتي جاءت تفاصيلها كما ذكرت.


«شركات الإنترنت» تتحدى «الاتصالات».. وترفض تخفيض الأسعار

وعلى صعيد متصل قالت مصادر مطلعة بشركات الإنترنت العاملة في السوق المصرية، إن إدارة شركاتها اعترضت على تعليمات وزير الاتصالات خالد نجم، التي تقضي بوضع مقترحاتها لأسعار مخفضة للإنترنت خلال مدة لا تتجاوز أسبوعين.

وأضافت المصادر منذ قليل، أن ميزانياتها لن تتحمل تخفيضات لأسعار الخدمة بشكل أكبر مما هي عليها، خاصة أن التسعيرة الجديدة تكون بشكل دائم، وليست مجرد عروض وقتية، في ظل التخفيضات الكبيرة على الأسعار التي يطالب بها شباب "ثورة الإنترنت".

قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس خالد نجم  الأسبوع الماضي، إن وزارة الاتصالات أصدرت تعليماتها لشركة الإنترنت العاملة في السوق لطرح تسعيرة جديدة للإنترنت، تتضمن تخفيض أسعارها بشكل كبير.

وتابع: "أصدرت تلك التعليمات خلال اجتماع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات الدوري أمس الأول الأحد، بالقرية الذكية".

يذكر أن شركة "تي إي داتا" لتقديم خدمات الإنترنت، قد تقدمت بتسعيرة مخفضة لأسعار الإنترنت خلال شهر ديسمبر الماضي، الأمر الذي رفضه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وقام بإيقافها، رافضًا الأسعار المخفضة التي طرحتها الشركة وذلك لكثرة شكاوى المستخدمين من سوء خدمة الشركة وعدم العمل على حل مشاكل العملاء أو تطوير نظم الخدمة بما يتناسب مع الأسعار.