Sunday, April 12, 2015

«الأرملة البيضاء» على قيد الحياة وتجند انتحاريات في اليمن

لإرهابية ‏البريطانية سامانثا لوثويت

تم الكشف بأن الإرهابية ‏البريطانية سامانثا لوثويت المعروفة باسم “الأرملة البيضاء” والمطلوبة من المخابرات والسلطات البريطانية ومسجلة بالقائمة الحمراء بالإنتربول الدولى على قيد الحياة وتقوم بتجنيد ‏الجهاديات لشن هجمات انتحارية في اليمن.‏


و لوثويت ، الذي كان زوجها الأول جيرماين ليندساي أحد أربعة ‏انتحاريين نفذوا هجمات السابع من يوليو في لندن.


اختبأت في أحد المراكب الشراعية وفرت ‏من الصومال الى عدن في اليمن بعد أن ضيقت أجهزة الاستخبارات الخناق عليها بعد ‏مشاركتها في عدة هجمات إرهابية.‏


و”الأرملة البيضاء” واحدة من أبرز وأهم وأخطر المطلوبين لقوات الأمن في بريطانيا، حيث ‏إنها مواطنة بريطانية مولودة في أيرلندا ، ويسود الاعتقاد بأنها غادرت البلاد في عام ‏‏2009 ،


ومنذ ذلك الحين نسبت إليها أجهزة استخبارات دولية الضلوع في العديد من العمليات ‏الإرهابية.‏


و النبأ الذي انتشر في السابق بأن قناصا روسيا استطاع قتلها أثناء قتالها في ‏صفوف كتيبة أوكرانية غير صحيح.‏


وبعيدا عن كونها العقل المدبر للعديد من العمليات الإرهابي ، توضح الصحيفة أن الإرهابية ‏سامانثا لوثويت "30 عاما" تعمل الآن مع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية على تجنيد ‏الشابات اليمنيات كانتحاريات في نيروبي ومومباسا.‏


وتقول مصادر انه رغم زيادة وزنها وتدهور حالتها الصحية ، إلا أن خلفيتها ولغتها الإنجليزية ‏يجعل لها قيمة كبيرة لكل حركة الشباب والقاعدة في جزيرة العرب.‏


وتعمل “الأرملة البيضاء” مع فريق صغير على شبكة الإنترنت يستخدمون ما يسمى “بالشبكة ‏المظلمة” لتجنيد الفتيات الصغيرات في محاولة لتشكيل موجة جديدة من الانتحاريين الذين ‏يمكن أن يحققوا “مذبحة” في شوارع كينيا.‏