Sunday, April 12, 2015

مصريون يستعدون لإحراق دمى لقيادات داعش في احتفالات الربيع


أعد مصريون في مدن القناة، اليوم الأحد، دمى تمثل قيادات تنظيم داعش تمهيدا لحرقها في احتفالات الربيع غدا.


ويطلق سكان مدن القناة على الدمى اسم “اللمبي”، وهي مصنوعة من القماش والقش، ويتم حرقها في احتفال شعبي وفني، ويتغير شكلها من عام لآخر لتناسب مستجدات لأحداث السياسية.


والعام الماضي كانت دمية “اللمبي” على هيئة الرئيس الأمريكي بارك أوباما، رفضا للسياسات الأمريكية إزاء مصر، وكانت العام قبل الماضي على هيئة بشار الأسد، تعبيرا عن التضامن مع الشعب السوري، إزاء ما يتعرض له من مجازر على يد قوات الأسد.


وتعود قصة دمية “اللمبي”، كما يتناقلها سكان مدن القناة، إلي بدء حفر قناة السويس فى 25 إبريل 1859، حيث كانت مجموعات من اليونانيين يشاركون المصريين حفر القناة.


وكان اليونانيون يشاركون المصريين الاحتفالات بشم النسيم (أعياد الربيع)، كما كانوا يشاركونهم عادة يونانية يحرقون فيها دمية مصنوعة من القش تسمى “جوادس” ترمز عندهم لإله الشر والعنف.


وعندما ألقى اللورد “إدموند هنري ألنبي”، المندوب السامي لبريطانيا (الحاكم الفعلي) في مصر، القبض على الزعيم المصري سعد زغلول عقب اندلاع ثورة 1919 وقرر نفيه مع آخرين للخارج عن طريق ميناء بورسعيد، خرج سكان المدينة لوداعه فمنعتهم شرطة المحافظة بأوامر من ألنبي.


ويروي سكان محافظة بورسعيد أن السكان حينها أصروا على العبور من الحصار بقيادة الشيخ يوسف أبوالعيلة، إمام الجامع التوفيقى، والقمص ديمترى يوسف، راعى كنيسة العذراء واشتبكوا مع الإنجليز وشرطة القناة وسقط يومها 7 شهداء ومئات من المصابين، وكان ذلك يوم الجمعة 21 مارس 1919.



وربط سكان مدن القناة أحداث العنف بالعادة اليونانية، فصنعوا دمية كبيرة من القش حاولوا أن تكون قريبة الشبه من ألنبي (تم تحريف الاسم لاحقا إلى اللمبي)، وحاولوا حرقها واعترضهم الإنجليز، فعادوا فجر اليوم التالى وحرقوها بشارع محمد على الذى يفصل بين الحى العربى والإفرنجى (العرب والشرق حاليا).


بعد ذلك قررت بريطانيا مغادرة “ألنبى” إلى بلاده فى 25 يونيو 1925 من ميناء بورسعيد أيضا، وكان البورسعيدية في انتظاره حتى يودعوه على طريقتهم الخاصة.


وكان قول الأهالي : “جهز أجدادنا دمية كبيرة جدا مكتوبا عليها اسمه وترتدى زيه العسكرى ورتبته العسكرية، وتم حرقها وتعالت ألسنة النار”.