Wednesday, July 22, 2015

التحقيق مع «شاكيرا» و«برديس» بتهمة التحريض على الفسق والفجور


تجرى نيابة العجوزة برئاسة المستشار أحمد دبوس التحقيق مع الراقصتين "شاكيرا وبرديس" بتهمة التحريض على الفسق والفجور والترويج للعرى من خلال تقديم رقصات مثيرة في الفنادق الكبرى وتصوير كليبات خادشة للحياء.


كانت الإدارة العامة لحماية الآداب برئاسة اللواء مجدى موسى، مدير الإدارة، قد تلقت العديد من البلاغات تتهم الراقصتين برديس وشاكيرا بالتحريض على الفسق والفجور والترويج للأعمال المنافية من خلال كليبات فاضحة، كما تلقت النيابة العامة عدة بلاغات مماثلة. 


وعلى الفور بدأ ضباط الإدارة العامة لحماية الآداب في البحث والتحرى حول تلك البلاغات، وتوصلت التحريات التي أشرف عليها العميد إبراهيم الطويل رئيس قسم التحريات بالإدارة، إلى أن الراقصتين تظهران في كليبات مخلة بالآداب





وتقدمان رقصات عارية مليئة بالإيحاءات الجنسية، وأضافت التحريات أن ما تقدمانه ليس فنًا وإنما هو تحريض صريح على الفسق والفجور، وأنهما أساءتا إلى صورة المرأة المصرية في الخارج. 






وبناء على إذن من النيابة العامة تمكن رجال المباحث من إلقاء القبض عليهما وأحيلتا إلى نيابة العجوزة التي تباشر التحقيق.