Monday, September 21, 2015

علامة "نهاية العالم" تظهر في سماء كوستاريكا تسبب هلعا ورعبا بعواصم العالم

علامة "نهاية العالم" تظهر في سماء كوستاريكا وتسبب هلعا ورعبا

غيوم حمراء وسوداء وبيضاء، غطت سماء كوستاريكا في تشكيلات غريبة، أثارت الرعب والفزع في قلوب الآلاف من سكان العاصمة سان خوسيه اعتقادا منهم أنها علامة من علامات نهاية العالم ومقدمة لظهور القمر الأحمر الثامن والعشرين من سبتمبر الحالي، والذي تزعم النبوءات التوارتية أنه علامة على دمار العالم والحضارة البشرية.


الآلاف احتشدوا في الشوارع لمشاهدة هذا الحدث الجلل الذي زعم بعضهم أنه آية من آيات الله وعلامة من علامات نهاية العالم.ونقلت شبكة "إيه بي سي" الأمريكية عن بعض المواطنين قولهم ان هذه الغيوم بدأت تكبر وتتلون بالعديد من الالوان وانها علامة غريبة ومثيرة لإقتراب نهاية العالم ويجب الإستعداد لها.


في ظاهرة تحدث لأول مرة في كوستاريكا، ظهرت في سماء البلاد غيوم ملونة غريبة في وضح النهار، خصوصا في العاصمة سان خوسيه، بالتصادف مع احتفال كوستاريكا بعيد الاستقلال عن إسبانيا في 1821، والذي كان رسميا ومتواضعا جدا، واقتصر على العاصمة.


سكان سان خوسيه أصيبوا بنوبات من الفزع فور ظهور هذه الغيوم النهارية الملونة، اعتقادا منهم أنها علامة من علامات "نهاية العالم"، على حد تعبيرهم، واحتشد الآلاف في الشوارع لمشاهدة هذا الحدث الفريد من نوعه، وزعم بعضهم أنه آية من آيات الله.


ونقلت شبكة "إيه بي سي" الأمريكية عن بعض المواطنين قولهم "إن الغيوم الغريبة بدأت صغيرة ثم أخذت تكبر وتتلون بالأحمر والأسود والأبيض، حتى غطت جميع أنحاء البلاد، إنها علامة مثيرة على نهاية العالم ولابد أن نستعد".


وأكملت الشبكة نقلا عن هيئة الأرصاد الخاصة بكوستاريكا، أن الغيوم ظاهرة طبيعية لا تستدعي القلق، وأن تلونها ناتج عن انعكاس أشعة الشمس على حبيبات من الثلج والكريستال موجودة عادة في بعض السحب، فتظهر متلونة ومضيئة طبقاً لرؤيتها من زاوية معينة، ورغم ذلك فهي أول مرة تحدث في كوستاريكا.


ومما أثار القلق ظهور القمر الدموى خلال هذا الشهر والذى ينذر فى بعض الحضارات بنهاية العالم يذكر أن ظواهر تتشابه مع هذه حدثت في عدة دول على فترات زمنية متباعدة مثل: أستراليا والصين والبرازيل وبيرو والهند.