Monday, October 19, 2015

دراسة تكشف أن مواليد فصل الصيف أكثر طولا عن غيرهم

إذا كنت تريد أن يكون أطفالك أقوى بدنيا وصحيا وأطول، فعليك أن تحرص على أن يتم إنجابهم خلال فصل الصيف!

هكذا استنتجت دراسة غريبة وحديثة نُشرت مؤخرا مفادها أن مواليد فصل الصيف أوفر حظا بالطول من المواليد خلال الفصول الأخرى!


دراسة حديثة تعلل سبب طول مواليد فصل الصيف عن مواليد فصل الشتاء!

فقد عرض باحثون في جامعة كامبريدج برئاسة الدكتور “جون بيري” دراسة حديثة نُشرت في مجلة Heliyion الدورية أُجريت على عينة من الناس البريطانيين بلغ عددهم 450000 رجل وامرأة كشفت عن أن أولئك الذين وُلدوا خلال فصل الصيف كانوا أقوى وأكثر طولا، على سبيل المثال فقد وجد الباحثون أن مواليد شهر يونيو، يوليو وأغسطس كانوا أثقل وزنا عند الولادة وأطول عند البلوغ!


السبب في رجاحة مواليد الصيف بالطول والوزن عن مواليد الشتاء!

وأظهرت النتائج المنشورة زيادة واضحة في معدلات النمو والصحة لمن ولدوا خلال الصيف من العينة المدروسة، لكن الدراسة بحاجة للمزيد من العمل من أجل تفسير الآليات الكامنة وراء هذا التأثير بحسب ما صرح الدكتور “بيري”.


صورة بيانية توضح ما توصلت إليه الدراسة ومفادها أن مواليد الأشهر الصيفية أوفر حظا في الطول بحسب المخطط البياني أعلاه.

ويعتقد الباحثون أن الفرق في الطول والنمو بين مواليد الصيف والشتاء يكمن بسبب اختلاف كمية فيتامين “د”، إذ تتعرض الأمهات لكمية أكبر من أشعة الشمس خلال الصيف ما يزودهن بكمية أكبر من فيتامين “د” ما يصل للأجنة في الأرحام، وهو على العكس خلال الشتاء بسبب قلة أشعة الشمس.


ويعتبر فيتامين “د” مهما للوقاية من السرطان، السكري النوع الأول والعديد من الأمراض الأخرى، ويعتقد الطبيب “بيري” أن التعرض المبكر للأمهات لأشعة الشمس وامتصاص فيتامين “د” يزيد من النمو السليم للجنين وينعكس على مراحل متأخرة من العمر كازدياد الطول كما جاء بالدراسة، كما أوصت الدراسة الأمهات الحوامل بضرورة التعرض للشمس والحرص على تناول المكملات الغذائية لضمان سلامة الجنين.