Friday, November 13, 2015

يالصور : بعد سنوات على وفاة مارلين مونرو الضابط يعترف بقتلها!!


بعد 53 عاماً على مقتل النجمة العالمية الخالدة مارلين مونرو، اعترف ضابط الـ CIA المتقاعد نورمان هودجز، بأنه من اغتالها بأمر من إدارة وكالة الاستخبارات الأميركية "CIA"





 ووفق الخبر الذي نشره موقع ذا رايفل بيرد، فإن دخول نورمان هودجز، (78 عاما) المستشفى الإثنين الماضي، كان السبب في كشف السبب الفعلي وراء وفاة مارلين مونر.


نورمان أشار إلى أنّه نفذ 37 عملية إغتيال أخرى خدمة لمصالح مسؤولين في الإدارة الأميركية، في الفترة بين 1959 و 1972، بما في ذلك عملية تصفية مارلين مونرو.


وأوضح هودجز أنّ مديراً بالوكالة ويدعى جيمي هايورث، أسند له مهمة إغتيال مونرو التي ربطتها علاقة غير سوية بالرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي












وغيره من الرؤساء منهم فيدل كاسترو أيضاً، مشيراً إلى أنه على الرغم من أنه لم يقدم من قبل على قتل امرأة















فإنّه لم يجد بدّا من الانصياع للأوامر، موضحاً أنّ ثمّة مخاوف إنتابت الإستخبارات المركزية، من أن تقوم مونرو بنقل معلومات لممثل دولة أخرى، بشأن دوائر الحكم الأميركية، ولهذا كان لا بدّ من إغتيالها.








وبدا الأمر طبيعيا كالعادة بكل المهام المخابراتية بأن يكون الهدف مسموما أو منتحرا
ولكن بدون أن يظهر عليه أى أثار لعنف أو تؤدى للشك أو الريبة ليكون الأمر جريمة جنائية نهائيا والغريب أن تقارير الطب الشرعى بكل إداراتها النوعية والتقنية تثبت صحة ذلك!!!!





تقارير الدفن والتشريح والنيابة العامة وتقرير المستشفى التى تفيد بالإنتحار وتؤكد أنه لا شبهة جنائية ...وأتت الجميلة فى صمت لتهز أوربا بأكملها...ثم وبكل هدوء...رحلت فى صمت