Monday, November 16, 2015

حصرى : أول صورة للجثث القتلى ولأحد المشتبه بهم بهجمات باريس الدموية

نشر أول صورة لأحد المشتبه بهم بهجمات باريس

نشرت الشرطة الفرنسية صورة لشخص قالت إنه مشتبه به "خطير" مشتبه به يدعى صالح عبد السلام للبحث عنه عقب هجمات باريس.

يأتي ذلك ضمن عملية واسعة تقوم بها السلطات الفرنسية لملاحقة عدد من المشتبه بهم والمتعاونين معهم لتنفيذ هجمات باريس الدموية التي أدت لمقتل 129 شخصا.

وتسعى السلطات للقبض على شخص فرنسي يدعى صالح عبد السلام، 26 عاما، وتعتبره مشتبها به رئيسيا، وزعت الشرطة الفرنسية صورة لعبد السلام الذي وصفته بأنه خطير.

(نشرت الشرطة الفرنسية صورة لبلال هادفي وهو بلجيكي المولد ويعتقد أنه الانتحاري الذي فجر نفسه في بوابة ستاد فرنسا)

As the three brothers were identified the latest terrorist was named as Belgian Bilal Hadfi, 20, (pictured) who had spent time fighting with ISIS in Syria before returning to Europe and detonating his suicide vest at the Stade de France

تقول تقارير إنه يُعتقد بأن عبد السلام هو الذي استأجر سيارة استخدمت في إحدى الهجمات. وتشير التقارير إنه تم التعرف على شخصيته بعد أن أوقفته الشرطة هو واثنين آخرين قرب حدود بلجيكا.

وقد سمحت الشرطة لعبد السلام بالمرور بعد فحص هويته، وحضت الشرطة أي شخص لديه معلومات عن عبد السلام على الإدلاء بشهاداتهم.

وقال مسؤولون إن سبعة مهاجمين، بينهم اثنان عاشا في بلجيكا، لقوا حتفهم في سلسلة الاعتداءات في باريس.


لا تعينوا مسلما..عبارات كتبت بالإنجليزية والفرنسية من الجموع الغاضبة بعد الحادث

وعزز العثور على سيارة مشبوهة مهجورة الشكوك في أن ثمة شخص آخر، على الأقل، تمكن من الهرب.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن التحقيقات ستظهر أن الهجمات" قد أعدت في الخارج، من مجموعة من الأشخاص يقيمون في بلجيكا".

وأضاف كازنوف أن أفراد المجموعة "استفادوا من متواطئين معهم في فرنسا".


مكان الحادث وجثث القتلى منتشرة بالمسرح

وكانت قوات الأمن الفرنسية عثرت على عدة بنادق كلاشينكوف في سيارة من طراز سيات سوداء تركت في ضاحية مونتروي شرقي باريس، يُعتقد أن بعض منفذي هجمات باريس استخدموها.

وألقت السلطات البلجيكية القبض على خمسة أشخاص في حي مولنبيك في بروكسل يعتقد أنهم على صلة بالهجمات، حسب رئيس البلدية.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي، شارل ميشل، إن أحد المعتقلين قضى ليلة الجمعة في باريس.


وعثرت السلطات الفرنسية على سيارة تحمل لوحة بلجيكية بالقرب من قاعة الحفلات الموسيقية باتاكلون.

وتعرفت السلطات في وقت سابق على هوية أحد المهاجمين وهو إسماعيل مصطفاي، واعتقل ستة أشخاص مقربون منه.

وقد أعلنت فرنسا الحداد لثلاثة أيام على الضحايا الـ 129 الذين قتلوا في الهجمات على مطعم وصالة عروض موسيقية ومنطقة قرب ملعب رياضي.


"أحرقوا المتأسلمون" الجموع الغاضبة بعد الحادث هاجمت معسكرات اللاجئين العرب والمسلمون وهاجموا بعض المساجد والمنتديات الإسلامية وأحرقوها ودشنوا حملة لحرق القرأن بالشوارع وطرد المسلمين وعدم تعيينهم بأى وظائف

وأعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن طائراتها الحربية، المتمركزة في الأردن والإمارات، قصفت بعشرين قنبلة موجهة أهدافا في مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقالت الوزارة إن المواقع المستهدفة شملت مركز قيادة ومعسكر تدريب ومخزن ذخيرة.