Sunday, November 22, 2015

French Police Release Photo Of Third Stadium Attacker - الشرطة الفرنسية تنشر صورة الانتحاري الثالث في هجمات باريس

الشرطة الفرنسية تنشر صورة الانتحاري الثالث في هجمات باريس

French Police Release Photo Of Third Stadium Attacker


أفرجت الشرطة الفرنسية عن صورة الانتحاري الثالث المشارك في هجمات باريس التي راح ضحيتها نحو 130 شخصًا.

وأشير إلى أن الشرطة طالبت المواطنين بإبلاغ السلطات بأي معلومات لديهم تكشف هوية الرجل الذي دخل اليونان تحت اسم أحمد المحمد، وهو ما بين الأشخاص الثلاثة الذين لقوا حتفهم في الهجمات خارج الأستاد.


وصرحت إلى أن الشرطة لم توضح من أين حصلت على الصورة، وما إذا كان لديهم دليل على هوية الرجل صاحب الصورة.

French police have issued a new appeal to identify the third man involved in the attacks at the national stadium on Nov. 13.

National Police on Sunday posted a photo of the man on Twitter, appealing to the public for information that would help identify him. The man was among three people who died in the attacks outside the stadium.


وأضيف أن هناك ملاحقة دولية للإرهابي صلاح عبد السلام، الذي كان مشارك في الهجمات على باريس حيث وجد عقد إيجار باسم عبد السلام لسيارة فولكس فاجن، والتي عثر عليها خارج قاعة حفل باتاكلان التي قتل فيها نحو 89 شخصا، وصلاح شقيق إبراهيم الذي توفي أثناء الهجوم الإرهابي يوم 13 نوفمبر. 

وفي تقرير آخر في ذات السياق أشيرت إلى أن صلاح عبد السلام تحدث لأصدقائه عبر الإسكايب ليلة الثلاثاء، وأعرب عن يأسه من العودة لتنظيم داعش في سوريا، وزار أحد أصدقاء صلاح وهو معصوب العينين وتحدث معه وأكد له أن تسليم نفسه للسلطات سيضر بعائلته، في حين ناشد شقيق صلاح، اخيه محمد بأن يسلم نفسه للسلطات.


The brother of Salah Abdeslam, who is thought to have played a key role in the Paris attacks and is believed to be on the run in Belgium, has appealed to him to turn himself in.


Mohamed Abdeslam told Belgian broadcaster RTBF Sunday he would rather see his "brother in prison than in a cemetery."


Mohamed's other brother, Brahim, was one of the suicide bombers in the Nov. 13 Paris attacks that killed 130 people.


He said he had noticed a change in his brothers' behavior about six months ago, when they gave up drinking and began going to the mosque occasionally, but said there was never any sign of radicalization.


He said he was convinced his brothers were manipulated, adding he hoped that Salah had a change of heart before the Paris attacks happened and that he wasn't actually involved.


Asked if he had a message for his brother, he said: "Surrender."