Thursday, April 28, 2016

إستشهاد نقيب طيار مصرى بإطلاق مسلحين النار على سيارته بالدقهلية

طيار الدقهلية

أطلق مسلحون النار، على النقيب طيار محمد حمدي عبد العزيز، أثناء استقلاله سيارته عائدًا لمنزله بقرية «ميت طريف» التابعة لمركز دكرنس التابعة لمحافظة الدقهلية.


كانت مجموعة من المسلحين تربصوا وترقبوا موعد خروج الشهيد الطيار أثناء نزوله لقضاء إجازته، وأصابوه بوابل من الأعيرة النارية أودت بحياته. 


وتم نقل الجثمان لمستشفى مصطفى كامل العسكري بالإسكندرية، وتلقى أهل قريته خبر استشهاده بالحزن والمطالبة بالقصاص.


وقد خيم الحزن على أهالى قرية ميت طريف التابعة لمركز دكرنس بمحافظة الدقهلية،تزامنا مع نبأ إستشهاد نقيب طيار محمد حمدى عبد العزيز إثر تعرضه هو وسيارته لطلق نارى كثيف أودى بحياته من قبل بلطجية. 


وكانت مجموعة من المسلحين تربصوا وترقبو موعد خروج الشهيد الطيار أثناء عودته لقضاء إجازته وأصابوه بوابل من الأعيرة النارية التى أودت بحياته. 


وتم نقل الجثمان لمستشفى مصطفى كامل العسكرى بالإسكندرية وخيم الحزن على أهالى قرية ميت طريف وأقاربه فى انتظار وصول جثمان الشهيد لتشيعه لمثواه الأخير بمقابر العائلة بمسقط رأسه. 

 محذرا كل من يحاول الإقتراب من أرض وطنه....

وكان آخر ما كتب الشهيد على صفحة التواصل الاجتماعى"فيس بوك" الخاصة به "حين أموت يا أمى ..لا تحزنى على أشياء كنت أريدها بل اغفرى لى عقوقى".

كان يتمنى أن يعيش لخدمة بلاده ...وليحب.... 
 طلب الشهادة ونالها....

 رسالته لكل خونة الوطن والعملاء....

وحين أموت يا أخى..افهم.فلا تدع كبريائك يسقط ..أريدك أن تبقى الأخ الحنون ، وحين أموت يا أصدقائى لا تسمحو لأعينكم بالبكاء..أريد منكم الدعاء لى فقط ، وحين أموت يا من أحببت لا تسمح للحزن أن يكسرك بل أكمل حياتك بدونى. 


يذكر أن الأهالى إنتظروا وصول جثمان الشهيد أمام منزل العائلة وعلى مداخل القرية وقامو بدفن الشهيد.