Thursday, June 30, 2016

عاجل : مصرع عقيد شرطة بمصلحة السجون في ظروف غامضة ببورسعيد


مصرع العقيد أيمن مسعد في ظروف غامضة

عثر أهالي العقيد أيمن مسعد عوَض، الضابط بمصلحة السجون، على جثمانه مسجى على ظهره والدماء تنزف من رأسه، على سطح منزله بالعقار الذى يسكن به ببورفؤاد فجر اليوم.


على الفور إنتقل اللواء محمود الديب، مدير أمن بورسعيد ، إلى مكان الحادث، برفقة اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة للبحث الجنائي، وفريق من ضباط المباحث.



وأفادت أقوال أسرة الضابط والجيران وشهود العيان بأن القتيل كان حاصل على إجازة مرضية، وليلة الحادث كان يؤدي صلاة القيام مع زوجته بالمسجد، وعندما إنتهى من الصلاة في الـ12 منتصف الليل، قد طلب من زوجته أن تسبقه إلى المنزل.


وأضافت التحريات الأولية أنه بعد إتصال الأسرة عدة مرات به على هاتفه المحمول لتآخره عن العودة للمنزل دون أن يجيب بدأوا بالبحث عنه، وأخبرهم البواب بأنه صعد إلى منزله حيث يقيم في الدور الرابع.



وعند الـ3 فجرًا صعد نجله «كريم»، 18 سنة، إلى سطح العمارة ليصعق من هول المفاجئة ويجد جثمان والده مسجى على ظهره والدماء تنزف من رأسه.

مدير أمن بورسعيد: كشف لغز وفاة "عقيد بالمعاش" خلال ساعات



كما أكد اللواء محمود الديب مدير أمن بورسعيد، اليوم الخميس أن فريق بحث تحت إشرافه تم تشكيله لكشف لغز العثور على جثة عقيد شرطة بسطح منزله في مدينة بورفؤاد بعد منتصف ليل أمس، مشيرا إلى أن حقيقة الواقعة تعلن خلال ساعات.

وكشفت تحريات مديرية أمن بورسعيد، عن أن الجثة التي عثر عليها سطح أحد عقارات مدينة بورفؤاد، للعقيد أيمن مسعد " معاشات وزارة الداخلية " وليس على قوة أي مديرية أمن.


وتبين من الفحص والتحرى أن عقيد الشرطة الذي لقى مصرعه كان يعتاد الصعود إلى سطح منزله، بالمساء، في الوقت الذي يرجح فيه تقرير طبى أولى وليس نهائى بأن الوفاة نتجت عن اصطدام رأس عقيد الشرطة بجسم صلب على السطح، فور تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية.