Thursday, June 23, 2016

مخطوطـــــات البحــــر الميــــت - Dead Sea Scrolls


أثار الإعلان عن اكتشاف مخطوطات عبرية وآرامية قديمة بمنطقه قمران في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حماس الباحثين في تاريخ الكتب المقدسة، وراحوا ينتظرون العثور بينها على المعلومات التي يمكن أن تزيل الغموض عن مرحلة هامة من التاريخ الإنساني. ذلك أن أقدم نسخة عبرية موجودة الآن من كتب العهد القديم ترجع إلى القرن العاشر بعد الميلاد، وهى تتضمن اختلافات عديدة عن النسخة السبعينية اليونانية التي ترجمت في الإسكندرية خلال القرن الثالث قبل الميلاد.

أيهما أكثر صحة عند الاختلاف؟
و أيهما يمكن الاعتماد عليه؟

ولا يتوقف الأمر على الجماعات اليهودية، فإن الكنائس المسيحية تعتبر العهد القديم جزءا من كتابها المقدس، وبينما كان المسيحيون حتى القرن العاشر يستخدمون الترجمة السبعينية اليونانية فهم قد تحولوا عنها- باستثناء الكنيسة اليونانية- إلى ترجمة النسخة العبرية منذ القرن العاشر.



كما أن المعلومات التي وصلتنا عن السيد المسيح جاءت كلها من كتابات كتبت بعد نصف قرن من الوقت الذي حددته لوفاته. وليس هناك نص واحد- ولو صغير- جاء فيه ذكر المسيح في المصادر التاريخية المعاصرة للفترة التي قيل إنه عاش فيها، بليجعله فيلعهد الجديد نفسها- وهى المصدر الوحيد عن تاريخ يسوع- تعطينا معلومات متضاربة في شأن حياته، ومماته فبينما يذكر إنجيل متي أن مولده كان أيام حكم الملك هيرودوس، الذي مات في العام الرابع قبل الميلاد، فإن إنجيل لوقا يجعل مولده في عام الإحصاء الروماني، أي في العام السادس بعد الميلاد.

والخلاف قائم كذلك على تمديد الوقت الذي انتهت فيه "حياته الأرضية" فبحسب ما ورد في الأناجيل من معلومات، هناك من يجعله في العام الثلاثين أو في العام الثالث والثلاثين أو السادس والثلاثين.

و بينما كان الاعتقاد سابقا بأن كتبة الأناجيل كانوا هم أنفسهم من تلاميذ المسيح وحوارييه الذين عاصروه وكانوا شهودا على ما كتبوه من معلومات، فقد تبين في العصر الحديث أن أحدا منهم لم يره، وأنهم جميعا اعتمدوا في رواياتهم على ما سمعوه عن آخرين أو ما فسروه من الكتابات القديمة.



و على هذا فإن العثور على كتابات قديمة، سابقة ومعاصرة للفترة التي عاش فيها المسيح عيسى، وفى منطقة لا تبعد إلا بضعة كيلومترات عن مدينة القدس التي قيل إنه مات فيها، قد أنعشى الآمال في وجود معلومات بها تحل هذه الإلغاز وتبين حقيقة الأمر في تاريخ مؤسس الديانة المسيحية، وعلاقته بالجماعات اليهودية الموجودة في عصره، وزاد الحماس عندما تم نشر الأجزاء الأولى من المخطوطات في الستينات، وتبين أنها تنتمي إلى جماعة يهودية/ مسيحية تعرف باسم العيسويين، وانه كان لهم معلم يشبه في صفاته عيسي المسيح. إلا أن الحماس الذي سار بين الباحثين والقراء قابله قلق وخشية من جانب السلطات الدينية- وما يتبعها من هيئات أكاديمية- لدى كل من الطوائف اليهودية والمسيحية وليست دواعي هذا القلق تتعلق بالخوف من أن المعلومات المكتشفة قد تؤدى إلى إضعاف إيمان المؤمنين، فهذه كتابات دينية قديمة، وإنما ساد القلق بسبب ما قد تكشفه هذه النصوص من تغيير وتبديل- ليس فقط في حقائق التاريخ القديم- و إنما في تفسير النصوص الدينية وفى مغزاها كذلك. ولهذا فمنذ ان استولت السلطات الإسرائيلية على مدينة القدس القديمة بعد حرب يونيو 1967 توقفت لأعمال نشر المخطوطات تماما، ولا يزال هناك ما يزيد عن نصفها غير منشور بل إن السلطات الإسرائيلية في محاولة منها لإسكات الأصوات التي ارتفعت في العالم كله- وكانت أقواها لصوت الباحثين اليهود أنفسهم- قد عمدت إلى القيام بتمثيلية مرسومة للتخلص من هذا الإلحاح، فقد أرسلت سلطات الآثار الإسرائيلية صورا فوتوغرافية، زعمت أنها تمثل كل المخطوطات المجودة في متحف روكفلر بالقدس، إلى جامعة أكسفورد البريطانية وكذلك إلى إحدى الجامعات الأمريكية، وتظاهرت السلطات الإسرائيلية بالغضب والاحتجاج عندما قامت هذه الجامعات بترجمة ونشر الصور التي في حوزتها، بدون تصريح رسمي من إسرائيل.


مخطوطات البحر الميت تضم مايزيد على 850 قطعة مخطوطة، بعض هذه المخطوطات مما سمي لاحقا الكتاب المقدس وبعضها من كتب لم تكن تعرف أو كانت مفقودة.

و كان الهدف من هذه التمثيلية هو الإيحاء بأن كل نصوص المخطوطات قد تم ترجمتها ونشرها، ولم يعد هناك مبرر لمطالبة السلطات الإسرائيلية بالكشف عما في حوزتها من كتابات. ومن المؤكد أن هناك بعض النصوص وبعض القصاصات التي لم تترجم بعد، والتي يراد لها الاختفاء تماما في ذاكرة النسيان مرة أخرى، إلا أن الجزء الذي كان قد نشر في البداية " يكفي كي يبين لنا طبيعة الأسرار التي يحرص البعض على عدم الكشف عنها، وهذا هو ما سنقوم به في هذه الحلقات.



يطلق اسم (مخطوطات البحر الميت) على مجموعات المخطوطات القديمة التي تم العثور عليها في ما بين 1947 و 1956 داخل كهوف الجبال الواقعة غربي البحر الميت، في مناطق قمران ومربعات وخربة ميرد وعين جدى ومسادا. وكان العثور خاصة على منطقة قمران- أو عمران- بالضفة الغربية للأردن، على بعد عدة كيلومترات جنوبي مدينة أريحا منذ ما يقرب من نصف قرن أثر عميق على تفكير الباحثين اليهود والمسيحيين في العالم كله، أدى بلا شك إلى تغير كبير في العديد من الاعتقادات التي كانت قائمة في فلسطين، و مع هذا فنحن لا نزال في بداية الطريق، ولن تظهر النتائج الكاملة لاكتشاف مكتبة قمران إلا بعد أن تنشر كافة النصوص وتظهر دلالاتها الدقيقة أمام الباحثين.



لم تكد الحرب العالمية الثانية تنتهي، عندما تم العثور على الكهف الأول في ربيع 1947 بالقرب من البحر الميت، وكانت فلسطين لا تزال تحت الحماية البريطانية وما تزال مدينة القدس والضفة الغربية في أيدي الفلسطينيين. فقد أضاع الصبي محمد ا الديب إحدى الماعز من قطيعه، وكان ينتمي إلى قبيلة التعامرة التي تتجول في المنطقة الممتدة بين بيت لحم والبحر الميت. وصعد الصبي فوق الصخر باحثا على معزته، فشهد فتحة صغيرة مرتفعة في واجهة سفح الجبل، وعندما ألقى محمد بحجر داخل هذه الفتحة سمعها تصطدم بمادة فخارية في الداخل، فأعاد الكرة وألقى بعدة أحجار أخرى، وكان في كل مرة يسمع ذات الصوت الذي يحدث عند ارتطام الأحجار بالفخار. عند هذا تسلق محمد سفح الجبل و أطل برأسه داخل الكوة، واستطاع في ظلام الكهف أن يشاهد عددا من الأوعية الفخارية مصفوفة على أرضية الكهف. وفى صباح أليوم التالي عاد محمد ومعه أحد أصدقائه إلى موقع الكهف، الذي ساعده على الصعود إلى الكوة و الدخول منها إلى الكهف، الذي عثر بداخله على عدة أوعية فخارية بداخلها لفافات تحتوى علي سبع مخطوطات.



و سرعان ما ظهرت المخطوطات معروضة للبيع عند تاجر للأنتيكات في بيت لحم عرف باسم كاندو، الذي باعها لحساب التعامرة، فقام مار أثاناسيوس صموئيل - رئيس دير سانت مارك للكاثوليك السوريين - بشراء أربع مخطوطات بينما اشترى الأستاذ إليعازر سوكينوك الثلاث الباقية لحساب الجامعة العبرية بالقدس.

ولما قامت الحرب العربية الإسرائيلية على أثر إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948 في 15 مايو، خشي أثاناسيوس على مصير المخطوطات التي اشتراها، فأرسل المخطوطات الأربع إلى الولايات المتحدة لعرضها للبيع هناك إلا أنه في النهاية وافق على بيعها مقابل ربع مليون فقط، عندما اشتراها إيجال يادين - ابن الأستاذ سوكينوك - لحساب الجامعة العبرية في القدس. وهكذا أصبحت المخطوطات السبع الأولى في حوزة الجامعة العبرية الإسرائيلية.



و عندما تم إعلان الهدنة بين الدول العربية وإسرائيل في 7 يناير 1949، أصبحت منطقة قمران والثلث الشمالي من منطقة البحر الميت تحت سيطرة المملكة الأردنية الهاشمية. وبدأ الأردنيون ينظمون عمليات أثرية للبحث عن المخطوطات، وكان التعامرة يحتفظون بموقع الكهف سراً لا يبيحون به لأحد، فتمكن الجيش الأردني من العثور على الكهف في نهاية يناير 1949.



بعد ذلك نظم ا لأردنيون عمليات تنقيب داخل الكهف، بإشراف هاردنج البريطاني، وكان يشغل مدير الآثار الأردنية، والكاهن رولآند دى فو، الذي كان مديراً للإيكول بيبليك دى فرانس بالقدس الشرقية. وعثر الأثريون على مئات القصاصات الصغيرة داخل الكهف ،إلى جانب قطع من الفخار والقماش والخشب ، ساعدت في تحديد تاريخ المخطوطات . إلا ان عمليات التنقيب الأثرية لم تبدأ في بقايا خربة قمران - التي تقع أسفل الكهف - إلا في نوفمبر 1951، حيث تم العثور على أطلال القرية القديمة التي عاش بها العيسويون وبها بقايا رومانية من بينها عملات نقدية، يشير تاريخها على ان هذا الموقع كان مسكوناً إلي ان قامت حركة التمرد اليهودية ضد الرومان في الفترة ما بين 66 و 70 ميلادية، والتي انتهت بحرق مدينة القدس وطرد اليهود من المنطقة المحيطة بها.



و طمعاً منهم في الحصول على الربح المالي، انتشر التعامرة في كل وديان البحر الميت بحثا عن مخطوطات أخرى قد تكون مخبأة في الكهوف العديدة الموجودة في هذه المنطقة الجبلية، وفى فبراير 1952 استطاع البدو العثور على كهف أخر به العديد من المخطوطات التي تحللت إلى قصاصات صغيرة، باعوها إلي السلطات الأردنية. واتبعت سلطات الآثار الأردنية نفس الطريقة التي اتبعها التعامرة في البحث داخل كهوف البحر الميت عن المخطوطات، وانتهي الأمر عام 1956 باكتشاف مجموعة من احد عشر كهفاً في منطقة قمران تم ترقيمها، وبينما عثر التعامرة على أربعة كهوف 1، و 4، و 6، و 11، فإن الآثار الأردنية عثرت على السبعة الباقية.



كان المار أثاناسيوس قد سمح للمدرسة الأمريكية للدراسات الشرقية في القدس - وهي التي قامت بالتحقق من القيمة الأثرية للمخطوطات - بتصوير ونشر المخطوطات الأربع التي في حوزته، وبالفعل قامت ألمدرسه أولا بنشر صور لهذه المخطوطات ما بين 0 195 و 1 95 1، حتى تسمح للباحثين بالإطلاع عليها، ثم تبعت هذا بنشر ترجمة إنجليزية لها. كما قامت الجامعة العبرية بنشر صور المخطوطات اشث التي حصلت عليها مع ترجمة لها عام 1954.



أصبح الأب دى فو هو المسئول عن عمليات البحث الأردنية عن مخطوطات قمران، و بالتالي عن عمليات إعداد وترجمة ونشر النصوص التي عثر عليها، فأوكل قصاصات الكهف رقم 1 إلى " دومينيك بارثيلمى " و" ميليك " اللذين يعملان معه في الإيكول بيبليك دى فرانس، و بالفعل تم إعداد ونشر الترجمة الإنجليزية لها عن جامعة أكسفورد عام 1955. إلا أن الحكومة الأردنية قامت عام 953 1 بتشكيل لجنة عالمية من ثمانية باحثين - ليس بينهم عربي واحد - لتولى عملية إعداد المخطوطات ونشرها برئاسة دى فو، وحضر جميعهم من فرنسا وانجلترا والولايات المتحدة والمانيا إلى القدس للعمل.



بعد ذلك تم عام 1961 نشرت ترجمة المخطوطات التي عثر عليها في كهوف منطقة مربعات ( جنوبي منطقة قمران ) التي ترجمها ميليك، في الجزء الثاني وتتضمن الجزء الرابع المزامير التي وجدت في الكهف رقم 11 عام 965 1، والجزء الخامس القصاصات التي عثر عليها في الكهف رقم 4 عام 1968.



وجدت كهوف في مناطق أخرى غير قمران، عثر بداخلها على مخطوطات قديمة، في مناطق الميرد في الجنوب العربي لقمران ومربعات في الجنوب الشرقي وماسادا، وهي القلعة اليهودية القديمة في المنطقة الخاضعة لإسرائيل في النصف الجنوبي للبحر الميت. فلم يكتف التعامرة بالتنقيب عن المخطوطات في منطقة قمران بل إنهم راحوا يجوبون كل المنطقة الجبلية المطلة على البحر الميت بحثا في كهوفها عن الكنز القديم. وفي أكتوبر 1951 عثر بدو التعامرة علي مخطوطات مكتوية بالعبرية وباليونانية في أحد الكهوف بوادي مربعات - حوالى15 كيلومترا جنوبي كهف قمران الأول -وعرضوها على السلطات الأردنية لشرائها وكذلك عثر التعامرة في نفس الفترة على بعض الكتابات المسيحية في منطقة الميرد القريبة من قمران، من بينها كتابات سريانية، كما قامت بعثة من الأثريين الإسرائيليين - بقيادة إيجال يادين - بالبحث من المخطوطات فيما بين 1963 و965 1، في بقايا قلعة ماسادا بالمنطقة التي تقع تحت سيطرتهم في الجنوب الشرقي من مدينة الخليل، وتم العثور على بعض المخطوطات هناك ولكن الذي يهمنا هنا هو مخطوطات منطقة عمران بالتحديد، التي تركتها طائفة العيسويين، وليس الكتابات اليهودية والمسيحية التي وجدت في باقي المناطق.



نشبت الحرب بين العرب وإسرائيل عام 1967، التي كان من نتيجتها سقوط الضفة الغريبة تحت السيطرة الإسرائيلية، وكذلك متحف القدس الذي به المخطوطات، ولم يفلت من هذا المصير سوي مخطوطة واحدة هي المخطوطة النحاسية لأنها كانت في عمان في ذلك الوقت، وتوقفت حركة النشر تماما بعد ذلك.

العثور في قمران على نماذج مختلفة من اسفار العهد القديم



مخطوطات البحر الميت

كانت معظم الخلافات بين اليهود والمسيحيين الأوائل تتعلق بتفسير ما ورد في كتب العهد القديم، بخوص المسيح المنتظر. وبينما اعتبر المسيحيون أن ما ورد في كتب الأنبياء فيما يتعلق بعبد الرب وابن الإنسان و عمانوئيل والنبي خليفة موسى، إنما كانت كلها تتحدث عن عيسى المسيح وتبشر بقدومه، قال اليهود إنها تتعلق بشعب إسرائيل وخلاصه، وإن مسيحهم ما زال منتظرا، وكانت هناك بعض النصوص التي وردت بالترجمة اليونانية لكتب العهد القديم تختلف عما هو موجود بالكتب العبرية التي لدى اليهود، فأيهما أصدق؟ بل إن هناك أسفاراً بأكملها وجدت في النص اليوناني للعهد القديم و لم توجد بالنص العبري، وهى تتضمن تفاصيلا هامة فيما يتعلق بمجيء المخلص كما وأن الشخصية التاريخية للسيد المسيح لا يعرف اليهود عنها شيئاَ، فبخلاف ما ورد في كتب العهد الجديد والذي يتعلق بمولد المسيح في بيت لحم وحياته في الناصرة وموته في القدس، فإن أحدا من المعاصرين لبداية القرن الميلادي الأول- سواء من اليهود أو الرومان- لم يذكر عنه شئ، وتبين أن الفقرة التي وردت عنه في كتابات " يوسيفوس " إنما هي إضافة لاحقة قام بها أحد الناسخين المسيحيين. لذلك فقد أثار العثور على مخطوطات قمران التي كتبت ما بين القرن الثاني السابق الميلادي ومنتصف القرن الميلادي الأول، الأمل في وجود معلومات بها تحل هذه الألغاز وتفسر الأحداث تفسيرا تاريخيا. بل إن البعض كان يأمل في العثور على نسخ قديمة من أناجيل العهد الجديد في قمران 4 أو على إشارة تتعلق بالحواريين. ولكن الذي حدث كان يختلف تماما عن هذا كله، فلا ذكر للسيد المسيح حيا في هذه الفترة، وإنما هناك جماعة شبه مسيحية تعيش في قمران، على بعد عدة أميال من القدس، وهى تنتظر عودة معلمها الذي سبق له أن مات، وتعتبر كهنة المعبد ممثلين للشيطان على الأرض، ومسئولين عن موت معلمهم الصديق كما و أن الكتب التي قبلها المسيحيون و رفضها اليهود، وجدت جميعها ضمن مكتبة العيسويين في كهوف قمران.



كانت الجرار الفخارية التي حفظت بها المخطوطات ذات شكل خاص وحجم محدد، فهي أسطوانية الشكل يزيد ارتفاعها قليلا عن نصف المتر، مسطحة في أعلاها وفى أسفلها وكان هذا النوع من الجرار ينتج عادة في مصر خلال القرنين السابقين على العصر المسيحي، مما يدل على أن شكل أجرار ونظام حفظ المخطوطات في داخلها كان مأخوذا عن العادات المصرية، فلم يكن هذا النوع من الفخار ينتج قي فلسطين وكانت عادة حفظ المخطوطات في داخل الجرار الفخارية هي عادة مصرية قديمة نشأت منذ عصر الملك رمسيس الثالث، من الأسرة العشرين خلال القرن الثاني عشر قبل الميلاد، واستمرت حتى القرن الميلادي التاسع. وجدت معظم مخطوطات قمران مكتوبة على رقائق من الجلد، وإن كان بعضها مكتويا على أوراق البردى و واحدة- على رقائق نحاسية، مكتوبة في غالبيتها بالعبرية، إلا أن هناك بعض الكتابات الآرامية واليونانية، وتتفق طريقة الخط المستخدم في الكتابة مع نتيجة الحفر الأثري في خربة قمران، وكذلك نتيجة الفحص الذي تم عن طريق كربون 14، على أن هذه المخطوطات قد تم كتابتها في ما بين القرن الثاني قبل الميلاد و منتصف القرن الميلادي الأول.



وبالطبع فإن هناك عددا كبيرا من المخطوطات يتضمن كتبا قديمة ترجع إلى تاريخ سابق، وان كان نسخها قد تم خلال هذه الفترة، وتحتوى مكتبة قمران على ثلاثة أنواع من الكتابات: كتابات توراتية من أسفار العهد القديم، وكتابات لأسفار لم تدخل في قانون العهد القديم، وكتابات جماعة قمران العيسوية. بلغت الكتب التوراتية حوالي مائتي كتاب، فقد عثر علي عدد كبير من أسفار كتب العهد القديم- باستثناء كتاب استير- وإن كان بعضها لم يتبق منه إلا قصاصات صغيرة، وأكثر نسخ وجدت لكتاب واحد كانت للمزامير التي بلغ عددها 27 نسخة وسفر التثنية الذي وجدت منه 25 نسخة، ثم لسفر إشعيا الذي وجدت منه 18 نسخة. أما الكتابات التي لا تدخل في قانون العهد القديم فهي نوعان . نوع يسمى "أبو كريفا" مثل سفر توبيت وسفر حكمة بن سيرا والجزء المكتوب باليونانية من رسالة إرميا، وهذا النوع وإن لم يدخل في قانون النص العبري المازوري إلا أنه موجود في النص اليوناني السبعيني، والنوع الأخر عبارة عن بعض الأسفار التي تمت كتابتها في الفترة مابين القرن الثاني السابق للميلاد ونهاية القرن الميلادي الأول، رفض الأحبار اعتبارها بين كتبهم المقدسة لأصبحت تعرف باسم "بسوديبحرافا" إلا أن الترجمة اليونانية لهذه الكتب حفظها المسيحيون- أحيانا بالسريانية أو الأرمينية أو الحبشية في مخطوطات قمران- مثل عهود الأسباط الإثني عشر وسفر إينوخ- مما يبين أن جماعة العيسويين كانت تدخلها ضمن مكتبتها. كما وجدت كذلك كتابات تفسيرية، تقوم بشرح الكتب المقدسة بطريقة الجماعة، أي عن طريق المجاز وليس على أساس من حرفية النص كما كان الكهنة يفعلون. وجد عدد من الكتب تحتوى على تفسير لأسفار العهد القديم، تختلف أحيانا عن التفسيرات التي نجدها في كتب التلمود، فمثلا في كتاب تفسير سفر التكوين- أول كتب العهد القديم- نجد أن القصة التي جاءت في التوراة بشأن زواج فرعون من سارة، قد جاء تفسيرها على أن الملك المصري هو الذي خطف سار- فأصابه المرض حتى اضطر إلى إرجاعها لزوجها إبراهيم: " عندما سمع حاركنوش (الأمير المصري) كلام لوط (ابن أخي إبراهيم)، ذهب إلى الملك وقال له: كل هذه الكوارث وهذا الكرب الذي أصاب سيدي الملك، كان بسبب سارة زوجة إبراهيم اترك سارة ترجع إلى زوجها، وسوف تختفي هذه الكوارث والقروح عنك ". وإلى جانب الكتب الدينية فقد عثر في قمران على كتابات تختص بجماعة العيسويين نفسها، مثل، كتاب "التلاميذ" و" مخطوطة دمشق" و" مزامير الشكر"، و" مخطوطة الحرب"، وبالرغم من أن أسفار التوراة الخمسة الأولى تنسب إلى موسى- الذي عاش في القرن الرابع عشر قبل الميلاد- وبالرغم من أن أسفار العهد القديم قد تم صياغتها في شكها النهائي فيما بين القرنين السادس والرابع قبل الميلاد، فإن الترجمات الموجودة حاليا لهذه الكتب التوراتية- بما في ذلك الترجمات العربية- تعتمد كلها على النص العبري المازوري الذي يرجع إلى عام 1008 ميلادية.



كان اليهود منذ أن سمح لهم قورش الفارسي ببناء معبد القدس، وعودة الكهنة من بابل خلال القرن الخامس قبل الميلاد، يستخدمون التوراة وهي الكتب الخمسة الأولى من العهد القديم والتي تحتوى على تعاليم موسى- في عباداتهم، إلا أنه ظهرت بينهم كتابات أخرى عديدة مثل تلك التي تحكى تاريخ بنى إسرائيل بعد موسى، إلى جانب الكتب المنسوبة إلى مجموعة من الأنبياء ظهرت في مابين القرن العاشر والقرن السادس قبل الميلاد، وكتابات الحكمة والمزامير. وبينما كانت جماعة العيسويين تهتم بجميع هذه الأسفار، حيث كانت تفسر توراة موسى على أساس من تعاليم الأنبياء وأشعار المزامير، فإن كهنة المعبد كانوا يحصرون اهتمامهم على الأسفار الخمسة الأولى وعندما اختفت طائفة الكهنة بعد أن دمر الرومان معبد القدس عام 70 ميلادية، قام الفقهاء من أحبار اليهود ببناء الديانة اليهودية حول التعاليم التلمودية التي قالوا بها لتفسير التوراة، حيث اعتقدوا بوجود توراة شفهية غير التوراة المكتوية، وصلتهم نقلا عن موسى، وفسروا النصوص المكتوبة علي أساسها. وعندما ظهرت الديانة المسيحية الجديدة، التي اعتمدت في محاجاتها لليهود على ما جاء بكتابات الأنبياء والمزامير، ظهر خلاف بينهم حول الأسفار التي يمكن اعتبارها من بين الكتابات المقدسة واجتمع عدد من الأحبار عند نهاية القرن الميلادي الأول بمدينة صغيرة اسمها يمنية بالقرب من يافا على الساحل الفلسطيني، وقاموا بمراجعة جميع الكتابات الموجودة لديهم وتقرير ما يمكن أن يدخل منها في ما أصبح يعرف باسم " القانون " أي التي يمكن اعتبارها جزءا من العهد القديم- واستبعدوا الكتابات الأخرى، وعلى هذا الأساس فإن النص العبري الذي تم العثور عليه في نهاية القرن العاشر والذي أصبح أساسا للترجمات الحديثة، يعتمد على هذا القانون الذي تم اختياره وتجميعه عند نهاية القرن الأول للميلاد. إلا أن الملك بطليموس الثاني (فلاديلفيوس)- الذي أنشأ مكتبة الإسكندرية- كان قد استحضر مجموعة من كتبهَ القدس إلى الإسكندرية خلال القرن الثالث قبل الميلاد، الذين جلبوا معهم كتبهم وتم ترجمتها إلى اللغة اليونانية، والتي تعرف باسم النص السبعيني ولأن الكنيسة المسيحية استخدمت اللغة اليونانية منذ نشأتها فقد أصبح هذا النص السبعيني لكتب العهد القديم، هو المستخدم لدى جميع الكنائس المسيحية حتى القرون الوسطي، إلا أنه بعد ترجمة النص العبري إلي اللاتينية واللغات الأخرى في القرن السادس عشر. تبين وجود عدة خلافات بينه وبين النص السبعيني، مثل وجود أجزاء ناقصة أو زائدة، وكذلك وجود بعض الاختلافات في الكلام نفسه وفى أسماء الأعلام والتواريخ كذلك.



كما أن هناك أسفار في المجموعة السبعينية اليونانية لكتب العهد القديم، ليست موجودة في القانون العبري المازوري، أصبحت الآن تعتبر من الكتب الدينية المشكوك في صحتها والتي يطلق عليها اسم "أبو كريفا" وظل الخلاف قائما بين دارسي التوراة، فبينما يصر بعضهم على صحة أحد النصوص و ينكر الآخر، يحاول آخرون التوفيق بينهما، ولهذا فعند ما تم العثور على مكتبة قمران في أعقاب الحرب العالمية الثانية، توقع الباحثون أن تكون هذه هي فرصتهم لحسم هذا الخلاف. وأهمية الكتب التي عثر عليها في قمران أنها ترجع- على الأقل- إلى القرن الثاني قبل الميلاد، أي قريبا من الزمن الذي تمت فيه الترجمة السبعينية اليونانية، وقبل ان يختار أحبار اليهود الكتب التي تدخل القانون، ويقررون إعدام ما عداها. وكان سفر إشعيا هو أول ما تم ترجمته من مخطوطات قمران ونشر عام 1952، ولكنه لم يظهر سوى اختلافات بسيطة عن النص العبري المازوري، يمكن اعتبارها أخطاء إملائية أو اختلاف في طريقة تركيب الجمل، إلا أن الوضع تغير بعد ذلك عندما نشر فرانك مور كروس-أ حد الخبراء المسئولين عن ترجمة النصوص- جزءا من سفر صموئيل جاء من الكهف (4)، وتبين أن هناك خلافا جوهريا بينه وبين نظيره في النص المازوري، لكنه عندها قـام بمقارنة هذا النص مع نظيره في الترجمة السبعينية اليونانية، وجده يتفق اتفاقا كاملا معه، إلا أن فرانك كروس عندها قام بترجمة جزء آخر من نفس المخطوط، لاحظ وجود اختلاف فيه - ليس فقط مع النص المازوري- وإنما مع النص السبعيني كذلك، وإن اتفق مع النص السامري. فهناك جماعة صغيرة من السامريين تعيش في منطقة نابلس، لديها كتابها المقدس الذي يحتوى على الأسفار المقدسة الأولى فقط من كتب العهد القديم، تعتمد الجماعة بأن أصله يعود إلى أيام النبي موسى، وهناك اختلافات عديدة بين ما ور في الأسفار السامرية وما جاء في كل من النص العبري المازوري واليوناني السبعيني. ومن بين نقاط الخلاف التي لها دلالة هامة، ما يتعلق منها بالمدة التي قضاها بنى إسرائيل في مصر، فبينما يقول النص العبري بأن بقاءهم في مصر كان لمدة 430 سنة، فإن النص السامري- ويتفق معه في هذا النص اليوناني- يجعل هذه المدة تشمل بقاء بنى إسرائيل في كنعان وفى مصر، أي الفترة منذ مجيء إبراهيم إلى كنعان إلى خروج موسى إلى سيناء. إلا أنه تم العثور على رقعة صغيرة في الكهف رقم (4) بقمران مكتوبة بالعبرية تحتوى علي جزء من سفر الخروج، وجدت أنها تتفق مع القراءة السامرية في بعض الأجزاء التي تختلف فيها عن النص العبري.



وهذا يدل على أن الأسفار السامرية ترجع إلى نص قديم كان موجودا منذ نشأة هذه الجماعة في القرن الخامس قبل الميلاد، لم يحدث به تغيير. وهكذا فنحن نجد بين الكتابات التي عثر عليها في كهوف قمران من العهد القديم، ما يتفق منها مع النص العبري المازوري وما يتفق مع النص اليوناني السبعيني و ما يتفق مع النص السامري. إلى جانب كتابات أخرى تحتوى على مزيج من هذه النصوص. كل هذا يدل على أنه كان هناك- على الأقل- أربع كتابات مختلفة لذات الأسفار التي تدخل ضمن مجموعة العهد القديم، مما دفع بعدد كبير من الباحثين المسيحيين للمطالبة بعدم الاقتصار على النص المازوري فقط عند القيام بترجمات جديدة، وإنما باختيار الأصلح والأقرب إلى الصحة من بين النصوص الموجودة.



اكتُشِف أول النصوص التي أُسميِت فيما بعد "مخطوطات البحر الميت" عام 1946 أو 1947، وذلك، فيما يُروى، على يد فتى من عرب التعامرة كان يرعى غنمه في منطقة قُمْران الواقعة إلى الشمال الغربي من البحر الميت، فعثر صدفة في أحد الكهوف على لفائف كُتِبت عليها نصوص قديمة، فبيعت هذه اللفائف بعد ذلك لتجار الآثار في بيت لحم، ومن هناك شرى بطريرك السريان في القدس أربعًا منها، وشرت الجامعة العبرية ثلاثا أخرى، لتعود الجامعة العبرية فتشري ما كان بحوزة بطريرك السريان من لفائف عندما عرضها للبيع في أميركا.



وما أنْ تثبت المختصون من قدم النصوص وأهميتها حتى شرعوا يبحثون في تلك المنطقة عن لفائف أخرى؛ فتولت دائرة الآثار الأردنية بمساعدة الجيش العربي البحث في المناطق الخاضعة لها، وتمكنت في أوائل عام 1949 من تحديد موقع الكهف الذي عُثِر فيه على اللفائف. إثر ذلك بدأ فريق مكون من دائرة الآثار العامة الأردنية، ومتحف الآثار الفلسطيني، والكلية اللاهوتية بالقدس البحث عن نصوص أخرى في منطقة قُمْران، فتمكن من العثور على لفائف أخرى في الكهف الأول.



في تلك الأثناء كان عرب التعامرة تنبهوا إلى القيمة المادية للمخطوطات، فانطلقوا يفتشون الكهوف في المناطق القريبة من البحر الميت عن لفائف أخرى، فاكتشفوا عام 1951 الكهوف في وادي مُربعات وفي وادي خَبْرا. أما أهم الاكتشافات فوقعت في عام 1952 حين اكتشف البدو الكهف الثاني، والرابع، والسادس. ومعلوم أن الكهف الرابع هو أهم كهوف قُمْران؛ إذ عُثِر فيه على نحو خمس عشرة ألف جذاذة ترجع إلى نحو 580 لفيفة. وفي العام نفسه انضمت المدرسة الأميركية للأبحاث الشرقية بالقدس إلى فريق التنقيب المُشار إليه أعلاه، فعثرت على الكهف الثالث الذي اكتُشِفت فيه اللفيفة النحاسية، وتمكنت من اكتشاف الكهف الخامس، والسابع، والثامن، والتاسع، والعاشر. ولم تتضمن هذه الكهوف نصوصًا كثيرة، فالكهف السابع عُثِر فيه على سبعة عشر نصًّا يونانيًّا، وعُثِر في الكهف الثامن على خمس جذاذات، وفي التاسع على جذاذة واحدة، أما في العاشر فلم يُعثر سوى على كسرة فخارية كُتِب عليها بالحبر. أما آخر الكهوف المشتملة على مخطوطات البحر الميت، فكان الكهف الحادي عشر، واكتشفه البدو في عام 1956. وفي عام 1963 عاد عرب التعامرة فاكتشفوا مخطوطات أخرى في مغارة أبو سِنْجِة الواقعة في وادي الدالية.



من ناحية أخرى، استكشف الإسرائيليون المناطق القريبة من البحر الميت التي سيطروا عليها بعد احتلال فلسطين بحثا عن نصوص أخرى، ففي الخمسينات نقب يوُحَنان أهاروني Yohanan Aharoni ويجال يادين Yigael Yadin في وادي خَبْرا، وفي عام 1963 نقب يجال يادين في منطقة السْبيبة، مِصُدة التوراتية، فاكتشف عددًًا آخر من النصوص. وفي مطلع الستينات كذلك نقب ناحَمان أفيغاد Nahaman Avigad ويوُحَنان أهاروني في وادي سيال.



وقد ظهرت في العقد الأخير نصوص أخرى زُعِم أنها من مخطوطات البحر الميت، ومن أهم تلك النصوص النص المُسمى "لفيفة المَلاك"، وهو نصٌّ كُشِف عنه في عام 1998. وفي عام 2004 اكتُشِفت في منطقة البحر الميت أربع جذاذات اشترتها سلطة الآثار الإسرائيلية.



اجر الآثار كندو ينتظر تقرير خبراء الآثار لقيمة المخطوط الذي يعرضه عليهم

ويبلغ مجموع النصوص التي اكتُشِفت في منطقة قُمْران وحدها نحو 850 لفيفة، اكتُشِف منها عشرات الآلاف من الجذاذات، ليس فيها سوى تسعة نصوص وصلتنا سليمة تقريبًا، أما النصوص الأخرى فكان ينبغي استكمالها واستبناءها من الجذاذات المختلفة.

وكانت المخطوطات التي تُكتَشف بإشراف الحكومة الأردنية تُحفَظ للدراسة في متحف الآثار الفلسطيني بالقدس، خلا عدد قليل من النصوص ظل محفوظًا في متحف الآثار الأردني بعمان، وثماني مخطوطات موجودة في متحف إسرائيل. وفي أعقاب حرب حزيران عام 1967 استولى الإسرائيليون على متحف الآثار الفلسطيني وعلى ما فيه من مخطوطات البحر الميت، خلافًا لأحكام القانون الدولي الواردة في اتفاقية لاهاي لعام 1954 (وبروتوكولَيها الأول والثاني) بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة النزاعات المسلحة بما فيها الاحتلال.



محتوى المخطوطات

تعد مخطوطات البحر الميت ذات قيمة علمية وتاريخية كبيرة؛ إذ تشتمل على أقدم نصوص وصلتنا من العهد القديم، فمخطوطات البحر الميت أقدم نصوص وصلتنا مشتملة على نصوص العهد القديم - خلا بردية ناش Nash Papyrus من مصر - بعد أنْ كانت النسخة الأقدم من العهد القديم ترجع إلى القرن التاسع الميلادي. كما أن هذه المخطوطات تُعد شاهدًا على الحركات الدينية والعقائدية المختلفة التي سادت في فلسطين قبل ألفَي عام. ولا تتساوى مخطوطات البحر الميت في قيمتها، لا من حيث الشكل ولا من حيث المضمون. فمن حيث الشكل، تتضمن المخطوطات جذاذات لا تزيد مساحتها على سنتمتر مربع، وتتضمن، في الوقت نفسه، لفائف كاملة، يزيد طول أكبرها، وهي لفيفة المعبد، على ثمانية أمتار. أما من حيث المضمون، فلا تزيد بعض النصوص على أنْ تكون نسخًا طبق الأصل من نصوص العهد القديم المعتمد، في حين تعد نصوص أخرى شواهد على توجهات دينية في اليهودية لم تكن معروفة من قبل.



وتشتمل مخطوطات البحر الميت على ما يزيد على مائتي نص من نصوص العهد القديم. وقد وصلتنا نصوص من أسفار العهد القديم كله ما عدا سفرَي إستير ونحميا. وعُثِر في قُمْران على نصوص توراتية أخرى، لم تدخل النسخة المعتمَدة من العهد القديم، وتمثل هذه نحو ربع مخطوطات البحر الميت. ومن أمثلة هذه النصوص سفر أخنوخ الأول، وكتاب اليوبيلات، وعهد لاوي الآرامي. وثمة ما يقرب من مائتي نص آخر تتضمن التصورات العقائدية والتنظيمية للجماعة التي يمكن أنْ تكون قد سكنت في قُمْران. ومن هذه النصوص تأويلات لنصوص العهد القديم، ونصٌّ باسم "قانون الجماعة"، وآخر باسم "لفيفة الحرب". وثمة نصٌّ يخالف هذه النصوص جميعًا في طبيعته، ألا وهو "اللفيفة النحاسية" التي تتضمن، فيما يبدو، قائمة بمواقع خُبئت فيها كنوز. وثمة، إلى ذلك، نصوص إدارية، عُثر على أكثرها في مِصدُة.



أما ما بقي من النصوص، وهو يزيد على عشرة في المائة منها، فلم يتمكن دارسو مخطوطات البحر الميت من تحديد محتواه. ويبدو أن اهتمام القدماء بهذه النصوص لم يكن واحدًا؛ فنجد من بعض النصوص نسخًا كثيرة، ولا نجد من نصوص أخرى سوى نسخة واحدة.



لا تتساوى مخطوطات البحر الميت في قيمتها، لا من حيث الشكل ولا من حيث المضمون، فمن حيث الشكل تتضمن المخطوطات جذاذات لا تزيد مساحتها على سنتمتر مربع، وتتضمن، في الوقت نفسه، لفائف كاملة، يزيد طول أكبرها، وهي لفيفة المعبد، على ثمانية أمتار. أما من حيث المضمون، فلا تزيد بعض النصوص على أن تكون نسخًا طبق الأصل من نصوص العهد القديم المعتمَد، في حين تُعد نصوص أخرى شواهد على توجهات دينية في اليهودية لم تكن معروفة من قبل.


مخطوطات البحر الميت وتاريخ العهد القديم

قبل اكتشاف مخطوطات البحر الميت كان العهد القديم معروفًا لدينا من خلال نص واحد معتمد، أقدم نسخة وصلتنا منه ترجع إلى القرن التاسع الميلادي. إلا أن دارسي العهد القديم يتفقون، في كل حال، في أن نص العهد القديم في صورته اليوم، يمثل نتاجًا لمدارس فكرية ودينية عديدة، عملت فيه إضافة وحذفًا وتحريرًا، بحسب ما قضت نظراتها العقائدية، ولم ترفع هذه الاتجاهات يدها عن نص العهد القديم إلا في وقت ما من القرن الثاني قبل الميلاد يومَ عد الكهنةُ نص العهد القديم نصًّا مقدسًا، قانونيًّا، ما عاد يمكن الحذف منه، أو الإضافة إليه، أو التعديل فيه.



فلما اكتُشِفت مخطوطات البحر الميت بما فيها من نصوص توراتية، انصب الاهتمام العلمي على معرفة موقع هذه النصوص من نص العهد القديم المعتمَد. فتبين للباحثين أن هذه النصوص توافق النص المعتمد في مواضع وتخالفه في أخرى. وربما كان السبب في المخالفة أن مخطوطات البحر الميت تأخذ عن نصوص مبكرة، سبقت اعتماد النص التوراتي. ولعل السبب في مخالفة مخطوطات البحر الميت للنص المعتمَد أن القول بوجود اتجاه ديني يهودي واحد، ونص معتمَد واحد في فلسطين في الفترة ما بين القرن الثاني قبل الميلاد والقرن الأول الميلادي قول غير دقيق، فالنص المعتمَد يمثل، كما تدل مخطوطات البحر الميت نصًّا من نصوص عديدة للعهد القديم. 



ولأهمية هذا الموضوع، وزيادة في الإيضاح، نضرب مثالاً عليه نص سِفر الخروج من العهد القديم. فقبل اكتشاف مخطوطات البحر الميت كنا نعرف سفر الخروج من ثلاثة مصادر، هي النسخة المعتمَدة للعهد القديم، المسماة النسخة الماسُورية، وترجمة سفر الخروج إلى اليونانية ضمن الترجمة السبعينية التي أُعدت في القرن الثالث قبل الميلاد، وهي تشبه النص الماسوري شبهًا شديدًا، إلا أنها تخالفه في مواضع كثيرة جدًّا مخالفة يسيرة، مما يدل على أن الأصل الذي تُرجمِت عنه مختلف عن الأصل الذي وصلنا منه النص الماسوري. أما المصدر الثالث لسفر الخروج فكان النص الموجود في التوراة السامرية التي تُدخل في نص السِفر مقتطفات من أسفار التوراة الأخرى



فلما اكتُشِفت مخطوطات البحر الميت تبين أن من بينها ستة عشر نصًّا ذا صلة بسفر الخروج، واحد من الكهف الأول، وآخر من الكهف الثاني، وأحد عشر نصًّا من الكهف الرابع، بالإضافة إلى نص من وادي مربعات. وقد تبين للدارسين أن النص الأخير مطابق للنص الماسوري، في حين أن أحد نصوص الكهف الرابع، والذي يتضمن الأصحاحات السادس إلى السابع والثلاثين من سِفر الخروج يشبه نص التوراة السامرية، لكنه لا يأخذ بما فيها من زيادات تتفق مع الطبيعة العقائدية لهذه الجماعة، كجعل التعبد على جبل جرزيم وصية من الوصايا العشر. وهذا يدل على أن النص القُمْراني والتوراة السامرية استندا إلى أصل واحد يسبق زمن انفصال السامريين العقائدي عن الخط الرسمي للعهد القديم، فلما انفصل السامريون أدخلوا في هذا الأصل تعديلات تتفق مع فهمهم العقائدي. وثمة نصٌّ آخر من الكهف الرابع يتضمن أجزاءً من الأصحاحات الخمسة الأولى من سِفر الخروج، وهو قريب جدًّا من الترجمة السبعينية، مما يدل على أنهما استندا إلى أصل واحد. وبالإضافة إلى هذه النسخ من سِفر الخروج ثمة نصوص عديدة أخرى في مخطوطات البحر الميت غير توراتية، تُعيد صياغة هذا السفر مدخلة فيه تعليقات ونصوصًا من خارجه. 



مخطوطات البحر الميت وجماعة قُمْران

سعى الباحثون إلى معرفة الناس الذين خلفوا هذه النصوص في كهوف قُمْران، وما لبثوا أنْ تنبهوا إلى وجوه الشبه العديدة بينهم وبين جماعة الأسينيين الذين ذكرهم غير واحد من المؤرخين القدامى. فقد كان هؤلاء وصفوا مكان سكنى الأسينيين، وعقائدهم، وممارساتهم اليومية، وموقفهم من الديانة اليهودية الرسمية التي كان يمثلها كهنة معبد القدس، مما يشبه كثيرًا العقائد والممارسات التي تذكرها نصوص قُمْران. 



وقد رمت الدراسات منذ ذلك الحين إلى فهم عقيدة هؤلاء الناس التي كانت قائمة فيما يبدو على انتظار المخلص الذي سيأتي في آخر الزمان، وذلك بحسب التعاليم التي كان جاء بها "الرجل الصالح". والتزم هؤلاء في حياتهم نظامًا صارمًا في الطهارة، وكانوا فيما يبدو يعدون أنفسهم إعدادًا حربيًّا، وقيل إنهم كانوا جماعة من الرجال حصرًا. 



وعلى أية حال، فقد أعاد غير واحد من الباحثين في السنوات الأخيرة النظر في هذه النظريات. فيتساءل كثير من الباحثين اليوم إنْ كان يجوز النظر إلى هذه النصوص كلها على أنها "مكتبة" لجماعة دينية محددة؛ فالنصوص تشتمل على مفاهيم عقائدية متباينة يبعد أن تأخذ بها جماعة واحدة، بل إن الشك تطرق أيضًا إلى صلة النصوص المكتشفة في كهوف قُمْران بالآثار المكتشفة في خربة قُمْران وخربةالفَشْخَة القريبة منها؛ خاصة بعدما دلت التنقيبات الأخيرة على أن المبنى الذي حسبه المنقبون الأوائل غرفة لنسخ المخطوطات في خربة قُمْران ليس سوى ورشة لصناعة الفخار، فذهب بعض الباحثين إلى أن المخطوطات كانت محفوظة في مكتبات مختلفة في القدس، أو في معبد القدس تحديدًا. كما أن اعتبارات تاريخية وعسكرية أخرى تمنع في نظر دارسين آخرين من أن تكون جماعة خارجة على سلطة القدس قد تحكمت بتلك المنطقة الإستراتيجية تجاريًّا وعسكريًّا.

وجملة القول في هذه المسألة أن بعض الباحثين بات يرى اليوم أن النصوص المكتشفة في كهوف قُمْران ليست من نتاج جماعة واحدة، بل تمثل مؤلفات لجماعات دينية مختلفة، وأن جماعة في قُمْران ربما خلفت قسمًا من تلك النصوص. 



مخطوطات البحر الميت ونشأة المسيحية

زادتنا مخطوطات البحر الميت معرفة بصلة الديانة اليهودية بأصول الديانة المسيحية. فتجد وجوه شبه عديدة ما بين العقائد والممارسات لدى جماعة قُمْران ولدى المسيحيين الأوائل؛ فالجماعتان تمارسان العُماد، ويتشارك الأفراد فيهما في الطعام والمال، كما وتوجد وجوه شبه أشد في تنظيم الجماعتين. بل، وزعم باحثون أن بعض نصوص قُمْران هي أصول لبعض نصوص العهد الجديد. ويرى أكثر الباحثين أن تعاليم قُمْران وتعاليم المسيحية الأولى ترجع إلى مصدر يهودي مشترك، دون أنْ تكون ثمة صلة مباشرة ما بين جماعة قُمْران والديانة المسيحية.


جوانب أخرى في مخطوطات البحر الميت

على الرغم من أن مخطوطات البحر الميت في أكثرها نصوص دينية، إلا أنها تتضمن معلومات كثيرة عن القيم الاجتماعية والعلاقات الاقتصادية والسياسية في ذلك الوقت. وتتخذ هذه المادة أهمية كبيرة نتيجة لتحول الاهتمام في العقود الأخيرة في مجالَي علم التاريخ والآثار إلى الاهتمام بالأبعاد الاجتماعية والاقتصادية للنصوص القديمة، بالإضافة إلى الأبعاد السياسية والتاريخية. وبدأ كثير من الباحثين في السنوات الأخيرة بعقد دراسات تتناول وضع المرأة والعلاقات الأسرية وسوى ذلك من المسائل الاجتماعية في مخطوطات البحر الميت.



نشر المخطوطات

حاز موضوع نشر مخطوطات البحر الميت، وما أصاب نشرها من تأخير شديد، اهتمامًا عامًّا كبيرًا، حتى زاد على الاهتمام بموضوع المخطوطات نفسها في بعض الأحيان. وكان العلماء سارعوا أول الأمر إلى نشر ما اكتُشِف من مخطوطات. وخف الإسرائيليون كذلك، أول الأمر، إلى نشر النصوص؛ فنشروا بحلول عام 1955 ما كانوا وضعوا يدهم عليه منها. 



وكانت دائرة الآثار الأردنية أدركت أن عدد النصوص المكتشفة كبير، يستحيل على باحث نشره منفردًا، فشكلت عام 1953 فريقًا علميًَا دوليًّا من ثمانية أفراد ليتولى نشر النصوص المكتشَفة في الأردن، وعُين الأب رولا دو فو Roland de Vaux، من الكلية التوراتية في القدس، رئيسًا للفريق. واتفق أنْ تُنشر النصوص في مجلدات بعنوان "اكتشافات في الصحراء اليهودية" Discoveries in the Judean Desert، صدر المجلد الأول منها عام 1955. إلا أن الفريق الدولي، لم ينهض إلى النشر إلا ببطء شديد؛ فلم يُصدِر حتى عام 1967 إلا ثلاثة مجلدات من السلسلة المشار إليها. 



وزاد احتلال إسرائيل للضفة الغربية عام 1967 الأمر تعقيدًا؛ إذ وضعت يدها بعد الاحتلال– خلافًا للقانون الدولي – على المخطوطات الموجودة في المتحف الفلسطيني، والتي كان الفريق الدولي يعمل على نشرها بتكليف من دائرة الآثار العامة الأردنية. وانبتت صلة دائرة الآثار الأردنية عمليًّا بالفريق الدولي بعد احتلال الضفة الغربية، ونصبت دائرة الآثار الإسرائيلية نفسها مسؤولة عن الفريق، فتمنع عن التعاون معها، ولم ينشر ما يستحق الذكر في السنوات التالية، واقتصر النشر على نصوص متفرقة نشرها الإسرائيليون. ودام الأمر على هذا الحال حتى أواسط الثمانينات، حين بدأت الأوساط العلمية تشكو شكوى شديدة من التأخير في نشر المخطوطات، وتعترض على استئثار الفريق الدولي والإسرائيليين بحقوق نشر النصوص. وقد أُخذ على الفريق الدولي أنه أوكل لعدد قليل من الباحثين نشر قدر كبير جدًّا من النصوص كان جليًّا منذ البداية أنهم لن يطيقوا له نشرًا. ثم إن ثمة مَن اعترض على أن عضوية الفريق الدولي اقتصرت منذ البداية على المسيحيين، الكاثوليك خاصة، وأقصت اليهود عن دراسة مخطوطات البحر الميت. أما الإسرائيليون فجمعوا إلى هذا الاعتراض الأخير اعتراضًا سياسيًّا، فأكثر مخطوطات البحر الميت بات منذ عام 1967 في حوزة إسرائيل، فما كانت ترضى أنْ تظل الولاية في نشرها ودراستها لسواها. وقد أنتجت هذه الأسباب مجتمعة جوًّا من الريبة بين الأطراف ذات العلاقة، فاتهم الفريق الدولي الكاثوليكي بتأخير النشر سعيًا منه إلى كتمان معلومات عن نشأة المسيحية يكره انتشارها. واتهم الإسرائيليون أيضًا بأنهم أعاقوا نشر النصوص لأن فيها عن الديانة اليهودية ما لم يرتضوا أنْ تعرفه الناس.



وقد أثمرت هذه الضغوط أول الأمر بأنْ زِيد عام 1984 عدد أفراد الفريق الدولي، جُعِل من بينهم غير واحد من اليهود والإسرائيلييِن. وفي العام نفسه عين الإسرائيليون الإسرائيلي إيمانويل طوف Emanuel Tov رئيسًا للفريق الدولي، فوضع الإسرائيليون بذلك يدهم على عملية نشر المخطوطات كلها تقريبًا. وزاد طوف عدد العاملين في الفريق الدولي إلى خمسة وخمسين باحثا، من بينهم عدد غير قليل من الإسرائيليين



وحدث بعد ذلك بقليل التحول الرئيس في تاريخ نشر المخطوطات. وكان من أهم الأشخاص الذي ألحوا على رفع القيود عن النصوص غير المنشورة هيرشيل شانكس Hershel Shanks رئيس تحرير مجلة Biblical Archaeologist Review. وترافق ذلك مع نشر بن تسيون واتشهولدر Ben Zion Wachholder ومارتين أبيغ Martin Abegg من كلية الاتحاد اليهودي Hebrew Union College بسينسيناتي استبناءً حاسوبيًّا لمخطوطات البحر الميت التي لم تُنشَر بعد، مستعينَين بأصول حصلا عليها من نسخ موجودة لدى بعض أعضاء الفريق الدولي.



كل هذا أدى إلى ازدياد الضغوط على الفريق الدولي وعلى دائرة الآثار الإسرائيلية، فبدأت جهات عدة تنصاع للضغوط، فسربت جهات لم يُعلَن عنها، ويغلب أنها إسرائيلية، حوالي 1800 صورة لمخطوطات غير منشورة لروبرت آيزنمان Robert Eisenman من جامعة لونغ بيتش بكاليفورنيا، كما أن مكتبة هنتنغتون Huntington Library بسان مارينو بكاليفورنيا أتاحت لكل "الباحثين المؤهلين" المجال للاطلاع على صور مخطوطات البحر الميت المحفوظة لديها على أفلام. فأدركت دائرة الآثار الإسرائيلية والفريق الدولي أنه لم يعد ثمة بدٌّ من رفع القيود عن الاطلاع على ما لديها من مخطوطات ونشرها. 



ونتج عن ذلك أنْ صدر في الفترة ما بين عامَي 1992 و2005 تسعة وعشرون مجلدًا من مجلدات سلسلة "اكتشافات في الصحراء اليهودية (من الأردن)"Discoveries in the Judean Desert (of Jordan) التي تُنشَر فيها المخطوطات، بالإضافة إلى مخطوطات نشِرت في مواضع أخرى، بعد أنْ كان مجموع ما صدر منها في الفترة ما بين 1955 و1991 ثمانية مجلدات وحسب. وخلا ثلاثة مجلدات من هذه السلسلة أُعلِن عنها ولم تصدر بعد؛ فإن نشر نصوص مخطوطات البحر الميت يُعَد اليوم في حكم المُنجَز. 



لغتها وخطها

كُتب ما يقرب من ثمانين في المائة من مخطوطات البحر الميت بالعبرية، وكُتب الباقي بالآرامية، خلا عدد قليل من النصوص كُتب باليونانية. فقد استُخدمت العبرية لكتابة النصوص الدينية على الرغم من أنها كانت لغة ميتة آنذاك؛ لأن الآرامية، لغة ذلك العصر، عُدت غير أهل لكتابة النصوص المقدسة، واقتصر استخدامها على النصوص غير التوراتية. واستخدم الكُتاب الخط العبري القديم في كتابة بعض النصوص، وفي كتابة اسم الإله العبري "يهوه"، تنزيهًا له من أنْ يُكتب بالخط الآرامي المربع. كما كُتبت بعض النصوص بخط سري، اصطلح الباحثون على تسميته Cryptic A



تأريخ المخطوطات

لما كانت مخطوطات البحر الميت في أكثرها نصوصًا دينية، فلم يُؤرخ الكتبة أيًّا منها. كما أن النصوص لا تتضمن إشارات صريحة إلى أشخاص تاريخيين أو إلى أحداث تاريخية، فتسهل نسبتها إلى فترة تاريخية معينة. وقد اعتمد الباحثون على أدوات مختلفة في تأريخ المخطوطات من أهمها الخط، فأرخوها بحسب تطور الخط إلى فترة تبدأ في أواخر القرن الثالث قبل الميلاد وتمتد إلى حوالي عام 70 ميلادية. وهذا التأريخ الأخير ناشئ عن الافتراض بأن النصوص خبأها كاتبوها في كهوف قُمْران عندما فروا إلى الكهوف هربًا من الجيش الروماني بعد الثورة اليهودية الأولى في فلسطين التي بدأت في حوالي عام 66 ميلادية.

وتأكد هذا التأريخ للمخطوطات باستخدام الطرق العلمية الحديثة في تأريخ المواد العضوية، فقد جاءت نتائج الفحوص بطريقة الكربون المشع 14 موافِقة للتأريخ الذي توصل إليه المختصون بتطور الخطوط، وأكدته كذلك اللقى الأثرية التي عُثر عليها في خربة قُمْران، وخربة الفَشْخَة، وسوى ذلك من المواقع القريبة من كهوف قُمْران.


المواد التي كُتبت عليها

كُتبت مخطوطات البحر الميت على مواد مختلفة، ويبدو أن طبيعة النص كانت عاملاً في اختيار مادة الكتابة، فأكثر نصوص العهد القديم كُتب على الرق، في حين كُتب أكثر الرسائل والنصوص الاقتصادية على البردي. وفي حالة واحدة استُخدم النحاس في كتابة "اللفيفة النحاسية"؛ فطُرِقت الكتابة في النحاس طرقًا بدلاً من كتابتها على الرق أو البردي. ومن بين النصوص التي عُثر عليها في المواقع الأثرية القريبة من البحر الميت نصوص مكتوبة بالحبر على الفخار، وهي ذات موضوعات إدارية واقتصادية.