Saturday, August 13, 2016

عاجل : إكتشاف مقبرة غنية ونادرة من العصر البرونزي تقود لمدينة مختفية

تقع ضمن نطاق تكيَّة هالة سلطان في قبرص
عاجل : إكتشاف مقبرة غنية ونادرة من العصر البرونزي تقود لمدينة مختفية


عُثر على مئات من الأشياء الثمينة في مقبرة عائلة ثرية عاشت في أواخر العصر البرونزي، بدءا من الأحجار الكريمة حتى الأقراط الذهبية.

اكتشفت المقبرة في تكية هالة سلطان في قبرص، وهي واحدة من أغنى قبور العصر البرونزي عثر عليها في الجزيرة، وتعود إلى 1500 قبل الميلاد. ويعتقد أن العائلة عاشت في مدينة غنية في مكان قريب، ولكن علماء الآثار لم يعثروا على المكان الغامض حتى الآن.

المقبرة التي وجدت من قبل علماء الآثار من جامعة غوتنبرغ تتضمن مجموعة متنوعة من مسبوكات الذهب بما في ذلك الإكليل، واللؤلؤ، والأقراط والجعلان المصرية، فضلا عن أكثر من 100 من الأواني الخزفية المزخرفة الغنية؛ وهذا يدل على أن الأسرة المدفونة في الموقع كانت غنية.


وقال أستاذ علم الآثار القبرصية في جامعة غوتنبرغ بيتر فيشر إن الذي قاد الحفريات، إن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام حول الاكتشافات هي التاريخ الذي ترجع إليه. الأنقاض تعود لـ1400-1500 قبل الميلاد، ولكن الباحثون لم يجدوا سوى موقع الدفن والمدينة ليست من هذه الفترة. وقال البروفيسور فيشر "يجب أن تكون المدينة غنية انطلاقا من القبر الذي وجدناه هذا العام، لكنها على الأرجح أقرب إلى موقع الدفن في المنطقة التي لم تستكشف بعد". مضيفا "كانت الحفريات في مايو و يونيو من هذا العام هي الأكثر نجاحا حتى الآن، فقد اكتشفنا ربع المدينة الأكبر سنا من نحو 1250 قبل الميلاد وخارج المدينة وجدنا قبرا غنيا بشكل لا يصدق، واحدة من أغنى المقابر في قبرص من هذه الفترة".


الأشياء التي عثر عليها تأتي من ثقافات مجاورة عدة، والتي تبين أن قبرص كانت محورا مركزيا في التجارة لمسافات طويلة. وبيَّن فيشر "أن حقيقة اكتشافنا موقع دفن من العصر البرونزي المتأخر مثيرة جدا؛ لأن الذين لقوا حتفهم في هذا الوقت كانوا مدفونين عادة داخل مستوطنة".

وشملت المكتشفات أيضا الأحجار الكريمة و5 أختام أسطوانية، بعضها منتج محليا وبعضها من سورية وبلاد ما بين النهرين، فضلا عن خنجر من البرونز. وكانت هناك أيضا المزهريات المزينة بالرموز الدينية والرسوم التوضيحية للحيوانات.


لوحة لباس المرأة متقدمة للغاية وتظهر مدى ثراء ملابس النساء في وقت قريب، ويمكن أيضا العثور على جزر على الرسوم الجدارية في قصر كنوسوس في هيراكليون/ كريت.

والاكتشافات الأخرى من مصر وهما اثنان من الجعلان الحجرية محمولة على حوامل ذهبية منقوشة بالهيروغليفية بجانب توضيح للفرعون؛ ويشير النقش إلى فرعون مصر الأقوى تحتمس الثالث 1479-1425 قبل الميلاد، خلال فترة حكمه بلغت مصر ذروتها من ناحية الحجم والنفوذ، كما أنه غزا سورية وأجزاء من بلاد ما بين النهرين (العراق اليوم).


ولفت علماء الآثار إلى أن الأشياء الأكثر أهمية هي أكثر من 140 من الأواني الخزفية الكاملة، ومعظمها كان مزينا بالرسوم التوضيحية الخلابة، على سبيل المثال شخص يجلس في عربة يجرها اثنان من الخيول وامرأة ترتدي ثوبا جميلا مرسوما. وأضاف فيشر "أن الفخار يحمل الكثير من المعلومات الأثرية". وكانت هناك الواردات الميسينية من الدرجة العالية؛ وهذا يعني أن الفخار من اليونان ويعود إلى 1300-1500 قبل الميلاد. إن الفخار الذي يحمل رسما لامرأة، هي ربما إلهة اسمها مينوية؛ مما يعني أنه من جزيرة كريت، ولكن صنعت في إناء في اليونان آنذاك، وكانت كريت مستعمرة يونانية.


وأضاف فيشر "كما وجدنا أدلة حول مدينة التصنيع على المنسوجات، وقد استخدمت هذه المنتجات في التجارة مع ثقافات عالية في مصر والأناضول وبلاد الشام، بلاد ما بين النهرين، كريت واليونان؛ وهو ما يفسر الاكتشافات المستوردة الغنية". استوردت العديد من السفن أساسا من اليونان وكريت الأناضول، أو معادلة تركيا، كما هي معروفة الآن. ويبدو أن القبر كان يخصُّ 8 أطفال من العائلة تتراوح أعمارهم بين 5-10 سنوات، و9 من البالغين أكبرهم كان نحو 40 سنة، كما ذكر فيشر أن متوسط العمر المتوقع أقصر بكثير آنذاك مما هو عليه اليوم.

وعلى أمل العثور على المدينة المفقودة، سيستمر الباحثون في العمل على الموقع في العام المقبل. وأشار فيشر إلى أنه "في ربيع 2017 سنواصل الكشف عن أجزاء من المدينة وموقع الدفن، وكل من المجالات مثل الأنشطة الزراعية، فهناك حاجة لاتخاذ إجراءات سريعة لتأمين التراث الثقافي المشترك لدينا قبل تدميره إلى الأبد".