Friday, September 9, 2016

بإجماع الأراء : الحكم بالإعدام شنقا لبطل الملاكمة مرتكب مجزرة “كفر خضر” البشعة


بسم الله الرحمن الرحيم
بعد الإطلاع على مواد الدستور والقانون الجنائى وسماع المرافعات وشهادة شهود النفى والإثبات وبعد الإطلاع على تقرير الطب الشرعى ومرافعة النيابة وبعد تسلم تقارير الإدارة العامة للبحث الجنائى قررت المحكمة حجز الدعوى للحكم اليوم.. حكمت المحكمة حضوريا وبإجماع الأراء .. على المتهم ضياء السيد وذلك بعد تصديق فضيلة مفتى الديار المصرية والذى أبدى رأيه الشرعى فى الحكم بالإعدام شنقا على المتهم لما قام به من جريمة شنعاء بشعة تقشعر لها الأبدان عمدا مع سبق الإصرار والترصد دون شفقة ولا رحمة .. رفعت الجلسة...


إعدام بطل الملاكمة مرتكب مجزرة “كفر خضر”

بهذا الحكم الرادع قررت محكمة جنايات طنطا القصاص بإعدام مرتكب “مجزرة كفر خضر” بمركز طنطا والتي ارتكبها بطل ملاكمة عندما تسلل لمنزل صاحب الشركة التي يعمل بها كسائق أثناء صلاة الجمعة وقتل زوجته وطفليها.


وأنقذت العناية الإلهية طفله الرابع والذي إنتقل بين الحياة والموت للمستشفى الجامعي، وذلك بعد أخذ رأى فضيلة المفتى والذي أبدى رأيه بالإعدام.


وبذلك تكون هذه القضية من أسرع القضايا في تاريخ القضاء حيث تم نظر الدعوى والحكم فيها بعد ثاني جلسة إنعقاد وسماع مرافعة النيابة والدفاع عن المتهم، وتم التصديق على الحكم بعد أخذ رأى مفتى الجمهورية.


وتعود أحداث الواقعة الى شهر مارس الماضي عندما تلقى اللواء نبيل عبد الفتاح، مدير أمن الغربية فى ذلك الوقت، إخطارًا من شرطة النجدة بالعثور على ربة منزل و2 من أبنائها وإصابة الثالث داخل منزلهم فى القرية.


على الفور انتقلت الاجهزة الامنية الى مكان الواقعة وتبين انهم شيرين محمد القطب 33 سنة ربة منزل وطفليها (حبيبة 4 سنوات، عبد الرحمن 6 سنوات ) واصالة الطفل الثالث يوسف 10 سنوات بعد التعدى عليه بالضرب على رأسه بالالة الحادة والهرب من قبل المتهم مما أصابه بإرتجاج فى المخ ونزيف داخلى.


تم تشكيل فريق بحث من قبل الأجهزة الأمنية، وتبين أن وراء الواقعة ضياء السيد 27 عاما بطل الغربية الأول في الملاكمة والسادس على الجمهورية عام 2007، ويعمل سائق لدى رب الأسرة علاء درويش تاجر مبيدات زراعية.

تم ضبط المتهم وبمواجهته اعترف الواقعة وبين أنه قام بسرقة مفاتيح الشقة منذ شهر قبل الحادث الذي قام به لمروره بضائقة مالية.


وأوضح أنه يوم الحادث قام بالسطو على المنزل بغرض السرقة ولم يكن ينوى أبدا أن يصل الأمر للقتل مبيننا أنه كان يعلم بأن رب الأسرة يضع أمواله فى خزينة خاصة بالشقة في الطابق الثاني من منزله وبدأ في تنفيذ خطة السرقة التي بدأت بسرقته سلسلة المفاتيح الخاصة بصاحب المنزل .


وأوضح المتهم أنه اختار وقت صلاة الجمعة لتأكده أن صاحب المنزل في الخارج إلى جانب انشغال الزوجة مع أطفالها بتجهيز الطعام فى الطابق الأرضي وقام بالصعود إلى الشقة من الخلف مستعينا بأحد العروق الخشبية، وبعدما دخل الشقة اكتشف أن مفتاح الخزينة ليس ضمن المفاتيح فتوجه إلى الدولاب وقام بفتحه فلم يعثر على شئ، وأثناء ذلك فوجئ بدخول الزوجة ما أثار الخوف فى قلبه وقام بالتخلص منها مستخدما آلة حادة، ثم فوجئ بطفليها (حبيبة 4 سنوات، عبد الرحمن 6 سنوات) فقام أيضا بقتلهما، واثناء الهرب شاهده الطفل يوسف 10 سنوات فقام بالتعدي عليه بالضرب على رأسه بالآلة الحادة والهرب مما أصابه بارتجاج في المخ ونزيف داخلي.
تم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة التي أحالت المتهم لمحكمة الجنايات، والتي أصدرت قرارها السابق.


بسم الله الرحمن الرحيم
"وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"
صدق الله العظيم