Friday, December 16, 2016

EgyptAir MS804 Traces of explosives found on victims

Traces of explosives found on victims of EgyptAir Paris-Cairo flight: Civil aviation ministry

لجنة تحقيق طائرة مصر للطيران المنكوبة: آثار مواد متفجرة على رفات الضحايا


Part of a plane chair among recovered debris of the EgyptAir jet that crashed in the Mediterranean Sea is seen in this handout image released May 21, 2016

بعد مرور 6 أشهر.. "الطب الشرعى" ينتهى من تحليل رفات ضحايا طائرة مصر للطيران المنكوبة.. لجنة التحقيق: وجود آثار مواد متفجرة على رفات الضحايا.. وخبراء الطيران: التقرير يشير لوضع المتفجرات بكابينة الركاب

قالت لجنة التحقيق فى حادث طائرة مصر للطيران رقم 804 التى سقطت فوق مياه البحر الأبيض المتوسط شهر مايو الماضى إنه ورد إلى الإدارة المركزية للحوادث تقارير الطب الشرعى بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفاة البشرية الخاصة بضحايا الحادث.

Egypt’s civil ‎aviation ministry said on Thursday that traces of explosives were found on the remains of the victims on the EgyptAir Paris-Cairo flight that crashed over the Mediterranean last summer.

وأضافت اللجنة فى بيان صحفى اليوم الخميس أنه تطبيقا للمادة رقم (108) من قانون الطيران المدنى رقم 28 لسنة 1981 والمعدل بالقانون رقم  136 لسنة 2010 والتى تقضى بأنه إذا تبين للجنة التحقيق الفنى وجود شبهة جنائية وراء الحادث وجب عليها إبلاغ النيابة العامة، وعليه فإن لجنة التحقيق الفنى قد أحالت الأمر إلى النيابة العامة، كما وضعت اللجنة الفنية خبراتها تحت تصرف النيابة .


The investigative committee looking into the crash will refer the matter to the Egyptian general ‎prosecution, the ministry said in a statement on Thursday.

قالت لجنة التحقيق فى حادث طائرة مصر للطيران رقم 804 التى سقطت فوق مياه البحر الأبيض المتوسط شهر مايو الماضى: إنه وردت إلى الإدارة المركزية للحوادث تقارير الطب الشرعى بجمهورية مصر العربية بشأن جثامين ضحايا الطائرة، وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث.

وأضافت اللجنة فى بيان صحفى اليوم الخميس، أنه تطبيقا للمادة رقم (108) من قانون الطيران المدنى رقم 28 لسنة 1981 والمعدل بالقانون رقم 136 لسنة 2010 والتى تقضى بأنه إذا تبين للجنة التحقيق الفنى وجود شبهة جنائية وراء الحادث وجب عليها إبلاغ النيابة العامة، وعليه فإن لجنة التحقيق الفنى قد أحالت الأمر إلى النيابة العامة، كما وضعت اللجنة الفنية خبراتها تحت تصرف النيابة.

ووصف أحد خبراء الطيران التقرير الصادر عن الطب الشرعى المصرى حول العثور على آثار مواد متفجر ببعض رفات ضحايا طائرة مصر للطيران، بأنه يشير إلى وجود شبهة جنائية، ما يستوجب تحويل الملف إلى النيابة العامة لتباشر تحقيقاتها واتخاذ إجراءاتها.


 وأضاف أن اللجنة اتخذت جميع الخطوات الأولية لمعرفة أسباب سقوط الطائرة وهى سجلات الطائرة وصلاحيتها وعمليات التفتيش عليها وسجلات الطائرين وعمليات تدريبهم وصلاحيتهم للطيران ورخصتهم وعدد ساعات طيرانهم، إضافة إلى انتشال حطام الطائرة وعمل "شبه تجميع" لهيكل الطائر ثم عمل خريطة حطام أقرب ما يكون من شكل الطائرة لمعرفة إذا كان حدث تفجير داخل الطائرة ومعرفة أسبابه وكشف غموض السقوط، وأيضا العثور على الصندوقين الأسودين وتفريغ محتوياتهما، والمحادثات بين كابينة الطائرة وأبراج المراقبة، لافتا إلى أن فحص رفات ضحايا الطائرة أهم مرحلة فى التحقيق.

 وأوضح أن وجود آثار مواد متفجرة على بعض رفات ضحايا الطائرة يشير بشكل مبدئى إلى أن المواد المتفجرة وضعت بكابينة الركاب وليس بمخزن الأمتعة أو أى مكان آخر بجسم الطائرة، مؤكدا أننا ننتظر تحقيق النيابة العامة الجنائى وأنها سوف تستعين بالسلطات الفرنسية التى شكلت لجنة تحقيق فى فرنسا.

 وكانت لجنة التحقيق قد أعلنت مؤخرا، أن الاختبارات المكثفة التى أجريت على مكونات اللوحة الإلكترونية لجهاز مسجل محادثات الكابينة CVR للطائرة A320 بمكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسى، أظهرت أنه لم تتضرر أجزاء وحدة الذاكرة للوحة الخاصة بالصندوق الثانى.


وقالت اللجنة إنه تم استبدال عدد من الأجزاء الداعمة لاتصال اللوحة بأنظمة الطائرة بأجزاء جديدة، للعمل على استخلاص التسجيلات من تلك الوحدات بطرق تكنولوجية متقدمة ودقيقة.

كما جاءت نتائج الاختبارات إيجابية حيث أظهرت إمكانية قراءة التسجيلات التى تحتوى عليها وحدة الذاكرة الخاصة بالجهاز CVR.

هيئة سلامة الطيران الفرنسى: لا يمكن استخلاص نتائج بشأن طائرة مصر للطيران

أكدت هيئة سلامة الطيران الفرنسى مساء اليوم الخميس، أنه لا يمكن استخلاص نتائج بشأن أسباب تحطم طائرة مصر للطيران فى مايو الماضى بعد إعلان لجنة التحقيق المصرية العثور على آثار مواد متفجرة على رفات بعض الضحايا.

وقالت متحدثة باسم هيئة سلامة الطيران الفرنسى ردا على سؤال لفرانس برس: "فى غياب معلومات تفصيلية عن الظروف التى تم فيها أخذ العينات (من رفات الضحايا) والإجراءات التى أدت لاكتشاف آثار متفجرات، فأن هيئة سلامة الطيران تعتبر أنه لا يمكن فى هذه المرحلة استخلاص أى نتائج حول سبب الحادث" الذى أدى إلى مقتل 66 شخصا.

“Since there is criminal suspicion,” the committee will put its expertise in the hands of the prosecution, the statement added.


وفى وقت سابق الخميس، أعلنت لجنة التحقيق المصرية فى تحطم الطائرة أثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة أنه "تم العثور على آثار مواد متفجرة على رفات ضحايا الحادث".

من جهتها، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، إن وزارة الخارجية المصرية أبلغت وزارته "بتقرير للجنة التحقيق التى شكلت فى أعقاب حادثة الطائرة".

وأضاف أن "التحقيق سيستمر من أجل تحديد الإسباب الدقيقة لاختفاء هذه الرحلة". 

وتابع أن "فرنسا تبقى ، كما كانت منذ وقوع هذه الحادثة المأسوية تحت تصرف السلطات المصرية المعنية للمساهمة فى هذا التحقيق بما فى ذلك من خلال خبرائها".

On 19 May, EgyptAir flight MS804 crashed into the eastern ‎Mediterranean, killing all 66 people on board.

وأكد المتحدث أن فرنسا تأمل، بعد إحالة هذا التقرير إلى النيابة العامة أن يتم "تسليم جثامين الضحايا فى أسرع وقت ممكن إلى ذويهم".


وقالت لجنة التحقيق إن "الإدارة المركزية للحوادث تلقت تقارير الطب الشرعي" فى مصر حول "جثامين ضحايا الطائرة وقد تضمنت الإشارة إلى العثور على آثار مواد متفجرة ببعض الرفات البشرية الخاصة بضحايا الحادث" .

وأكدت أنها قررت "إحالة الأمر إلى النيابة العامة المصرية" بعد ما تبين لها "وجود شبهة جنائية" فى واقعة سقوط الطائرة

There were 30 Egyptian passengers on board, including the crew members, as well as 15 French citizens, two Iraqis and one passenger each from the UK, Canada, Belgium, Kuwait, Saudi Arabia, Algeria, Sudan, Chad and Portugal. 

سفارة فرنسا فى مصر: التحقيقات ستستكمل لتحديد أسباب وقوع الطائرة

قالت السفارة الفرنسية لدى القاهرة فى بيان لها مساء اليوم إن وزارة الطيران الفرنسية أعلنت تقرير لجنة التحقيق التى تم تشكيلها لبحث أسباب وتفاصيل حادث رحلة شركة مصر للطيران رقم 804، مشيرة إلى أن اللجنة ستستكمل التحقيقات من أجل تحديد أسباب هذا الحادث على نحو دقيق.

وأضافت أن فرنسا ستظل تتعاون مع السلطات المصرية من خلال خبرائها من أجل المساهمة في هذه التحقيقات، مشيرة إلى أن إرسال هذا التقرير للنيابة المصرية يفتح الباب لتسليم رفات الضحايا لذويهم في أسرع وقت ممكن، وهذا ما يأمله وزير الخارجية والتنمية الدولية جان مارك إيرولت كما عبر عنه عدة مرات لدى نظيره المصرى سامح شكرى. 

The commercial flight left Paris’ Charles de Gaulle International Airport at 11:09pm GMT, and was due to land at Cairo International Airport at 01:15am GMT.

The aircraft disappeared from radar over three hours into the flight.

محقق بحوادث الطيران: إبلاغ النيابة بعد وجود شبهة جنائية بحادث الطائرة المنكوبة

قال الطيار هانى جلال، المحقق الدولى فى حوادث الطيران، إن اللجنة المصرية التى تحقق فى واقعة سقوط الطائرة المصرية القادمة من فرنسا بالبحر المتوسط، بها جانب من الخبراء الفرنسيين أيضا، لافتا إلى أن الإعلان الاخير لم يؤكد أن ما تم التصريح به هو النتائج النهائية للتحقيق، حيث خطوات التحقيق كثيرة والطب الشرعى الخطوة الخامسة بها، وكان هناك خطوات أخرى سابقة منها تحليل الصندوق الأسود.


No one has claimed responsibility for the crash.

Following the deadly May incident, Egyptian authorities opened an investigation to determine the cause of the crash.

وأضاف جلال، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية ريهام إبراهيم ببرنامج ممكن المذاع على فضائية "سى بى سى"، أن تقرير الطب الشرعى أكد المعلومة التى تم أخذها من الصندوق الأسود بعد تفريغه، وبالتالى هناك استكمال للتحقيقات، مشيرا إلى أن القانون الدولى يلزم بإبلاغ النيابة حال وجود شبهة جنائية، واللجنة تكمل عملها كما هى والطب الشرعى الخطوة الأخيرة، وسيتم كتابة نتيجة التحقيق كاملة وإخطار النيابة به.

French aviation authorities as well as Airbus, the manufacturer of the plane, have contributed to the Egyptian investigation.

"العمل الإرهابى" يسقط المسئولية عن مصر للطيران فى حادث طائرة باريس

قال الدكتور أيمن سلامة أستاذ القانون الدولى العام إن مسئولية الناقل الجوي "الشركة" وفقا لبروتوكول جواتيمالا عام 1981 - مسئولية موضوعية، أى تسأل "الشركة" بصفة مطلقة عن تعويض الأضرار التى تصيب الركاب ولا تستطيع التهرب إلا إذا أثبت أن "الركاب" تسببوا أو ساهموا بخطأ في إحداث هذا الضرر.


وأضاف سلامة أنه وفقا للقانون المصري يلتزم الناقل بتعويض جميع الأضرار المادية والأدبية التي تلحق بالركاب لافتا إلى أن مسئولية الناقل تسقط إذا أثبت أن الضرر الحاصل للراكب ناتج عن قوة "قهرية"، أو عن خطأ من "الركاب"، أو عن فعل الغير "إرهاب مثلا".

‎In July, the investigative committee said the flight data recorder ‎showed that a fire erupted on board the plane shortly before the crash.

وتابع سلامة أنه عقب إعلان لجنة التحقيق المشتركة فى سقوط طائرة مصر للطيران القادمة من باريس إلى القاهرة يوم 19 مايو الماضي بمياه المتوسط اليوم العثور على مواد متفجرة على أشلاء ضحايا الطائرة فإنه يتم توجيه المحققين الجنائيين وتحديدا النيابة العامة المصرية والسلطات الفرنسية بوجود عمل إرهابى لتفجير الطائرة جوا.

وأكد سلامة أنه وفقا لقواعد القانون الدولى يستطيع الضحايا الحصول على التعويض اللازم

Investigators’ analysis of the flight data recorder indicated there was smoke in the lavatory and avionics bay. Recovered wreckage also showed “signs of damage because of high temperatures.”

Traces of explosives found in body remains of EgyptAir crash victims

The Egyptian Ministry of Civil Aviation said Thursday that traces of explosives were found on some body remains of the victims of EgyptAir flight MS804, which crashed into the Mediterranean Sea in May.

“The Central Directorate of Aircraft Accident Investigation received reports from the Forensic Medicine Authority indicating traces of explosive materials found in some of the remains of the victims’ bodies,” the ministry stated.

In a statement on behalf of the committee investigating the crash, the ministry said it referred the new findings to the General Prosecution, which will investigate the possible criminal act behind the crash.

خبير بحوادث الطيران:تحطم الطائرة المصرية أصبح جنائيا وليس فنيا.. والحكم للقضاء

قال الطيار شاكر قلادة، رئيس الإدارة المركزية لتحقيق الحوادث بوزارة الطيران المدنى سابقاً، إن التقرير الصادر عن لجنة التحقيق فى حادث طائرة مصر للطيران رقم 804، التى سقطت فى البحر المتوسط أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، الذى أكد على وجود مواد متفجرة على أشلاء ضحايا الحادث، يحيل الحادث إلى من الشبهة الفنية إلى الشبهة الجنائية، مشيرا إلى أن اللجنة الفنية تختص فقط بالأمور الفنية الخاصة بالطائرة.

Investigations previously revealed that a fire on board caused the aeroplane to crash. The aeroplane left from Paris Charles de Gaulle airport and disappeared off radar screens shortly after leaving Greek aerial space, as it was destined to land in Alexandria on 19 May.

Sixty-six passengers and crew members were killed in the crash, including 15 French and 40 Egyptian citizens.


In September, the French investigation team assigned to detect reasons behind the crash of EgyptAir flight MS804 claimed it had found traces of TNT (trinitrotoluene) in the aeroplane’s debris.

On the day of the plane crash, Egyptian aviation minister Sherif Fathy said at a press conference that the “possibility of a terror attack is higher than that of a technical error.”

وأوضح قلادة أن إثبات الطب الشرعى بوجود أثر لمواد متفجرة على الضحايا يؤكد وجود عمل تخريبى تجاه الطائرة وهو بحسب الأعراف الدولية يجعلها حادثة جنائية يحكم فيها القضاء.

Fathy told reporters at the time that he reached this conclusion “based on what I read and from my expertise, but this remains assumptions and possible scenarios.”

وأشار الرئيس السابق للجنة التحقيقات بوزارة الطيران إلى البيان الرسمى للخارجية الفرنسية، الذى يخالف ما أصدرته لجنة التحقيق المختصة بالحادث بأن اللجنة المشكلة من 5 جهات، ويوجد بها عضو من الجانب الفرنسى

Russian Federal Security Service (FSB) Director Alexander Bortnikov said at the time that a terrorist act was a likely cause of the crash.

ولكن تقرير الطب الشرعى هو المحدد لوجود مواد متفجرة على جثامين الضحايا، قائلا: "من لديه إثبات عكس ذلك فليتقدم به".