Tuesday, February 14, 2017

لن نعيش بعد هذا التاريخ.. علماء يحددون موعد سقوط القمر على الأرض

لن نعيش بعد هذا التاريخ...
العلماء يحددون موعد سقوط القمر على الأرض..
ونجاتنا شبه مستحيلة...


عام بعد عام يتكهن علماء الكون والخبراء بموعد يوم القيامة تارة وبموعد نهاية كوكب الأرض تارة أخرى ولكن في كل مرة تمر المعلومات التي يحصدونها دون دليل ثابت وراجح مرور الكرام كنبوءة نهاية العالم في 23 ديسمبر عام 2012 الماضي والتي ألهبت خيال كتاب السينما الأميركيين وصنعوا منها فيلما بنفس الاسم والتاريخ.

من صفوة علماء ناسا يصرح اليوم العالم الأميركي جيسون بارنس، الخبير بجامعة إيداهو الأميركية لمجلة "فوربس" إن القمر سيصطدم بكوكب الأرض مباشرة بعد نحو 65 مليار سنة من الآن.

وقال بارنس إن التوقعات بحدوث ذلك بالطبع لها دلالات وأدلة وهى بالطبع ليست أكيدة؛ ذلك أن الشمس يمكن أن تبتلع الأرض قبل حلول تلك اللحظة.

ووقتها، لن يكون هناك أي معنى للحديث عن إصطدام بين القمر والأرض، وذلك بحسب موقع ريجنوم Regnum الروسي.

ومع ذلك، فإن الإصطدام بين القمر والأرض ما يزال ممكناً لقوله تعالى (وجمع الشمس والقمر.يقول الإنسان يومئذ أين المفر)؛ إذ إن دوران الأرض -وفقاً لعالم الكواكب الأميركي بارنس- حول محورها سيتباطأ بالتدريج حتى تصل الأرض إلى حالة من الرنين المداري مع القمر، ويصطدما بكل قوة.

وكانت وكالة ريجنوم الروسية للمعلومات قد ذكرت سابقاً أن العلماء الأميركيين توصلوا إلى التاريخ الأكيد لميلاد القمر.

كان سطح القمر قد بدأ في طور التكوين قبل نحو 4.51 مليار سنة. بينما وُلد القمر في أول 60 مليون سنة من حياة المجموعة الشمسية.

ومازالت التكهنات تزداد يوما بعد يوما وما يتوصلوا إليه من معلومات مازالت فى طور مجرد أدلة واهية وضبابية دون موثوقية على الإطلاق.

لتعود كل الأدلة التى يصلون إليها لتكون هى والعدم سواء كما قال الحق تبارك وتعالى...
بسم الله الرحمن الرحيم
((يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ* أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ* قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ *لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ*ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ *لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ *يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ *قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ *وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ))
صدق الله العظيم.