Friday, February 3, 2017

The Indian Snake Girl قصة «الفتاة الثعبان» الهندية

«الفتاة الثعبان»: يتغير جلدها كل 6 أسابيع وطُردت من المدرسة لأنها «تُخيف» زملاءها

Shalini Yadav: See The Indian Girl Who Sheds Her Skin Every Six Weeks, She’s Been Kicked Out Of School


تعاني فتاة من مرض نادر، يُسمى «أريثروديرما» أو متلازمة الرجل الأحمر، وهو التهاب شديد في الجلد، يجعله يجف تمامًا ثم يتساقط، ليتغير بشكل مستمر على فترات متباعدة، فالجلد ينسلخ كل 6 أسابيع كجلد الثعبان، ما جعل البعض يطلقون عليها «الفتاة الثعبان»، فيما لا يجد الأطباء أي طريقة لعلاج تلك الحالة النادرة.

‘Human snake’ Girl Sheds Her Skin Every Two Months Because Of Ultra-Rare Condition

An Indian girl identified as Shalini Yadav, 16, who suffers from Erythroderma, a condition that dries out the skin, has been kicked out of school because her appearance scares her classmates. It’s understood that the teenager sheds her skin every six weeks due to the rare condition also known as ‘red man syndrome’.


وتعيش شاليني ياداف، 16 عامًا، حياة صعبة، كي تستطيع التأقلم مع ظروف مرضها، فهي مضطرة لنقع جسدها في المياه كل ساعة، ووضع المرطبات عليه كل 3 ساعات كي تحاول قدر الإمكان المحافظة عليه من الجفاف والتقشر بشكل سريع .

It’s understood that Shalini Yadav needs to soak her body in water every hour and smear it in moisturiser every three hours to prevent it from seizing up and flaking off. Sadly, her family of eight cannot afford the cream needed. Shalini’s mother said:

ورغم أن ذلك لا يضمن العلاج لحالتها، بل هو مجرد تخفيف لما تعانيه، ولكن أسرتها الفقيرة، المكونة من 8 أفراد، لا تتحمل تكاليف المرطبات التي تشتريها لها منذ ولادتها حتى الآن.


‘Shalini is suffering from the disease since childhood.

وتقول والدتها إن الفتاة تعاني من ذلك المرض النادر منذ طفولتها، وإنهم عرضوها على عدد كبير من الأطباء، ولم يتمكن أحد من علاجها، بينما حالتها الصحية تزداد سوءًا، وتراها تتألم وتعاني يوميًا بسبب جفاف جلدها وتقشره بصفة مستمرة، فهي ترى أن الموت أرحم لابنتها من الحياة بتلك الطريقة الصعبة.


‘We saw several doctors but none of them could cure her and her condition has continued to get worse.

ورغم معاناة الفتاة اليومية إلا أنها أرادت أن تعيش حياة طبيعية كغيرها من الفتيات، فذهبت للمدرسة كي تتعلم، ولكنها عانت من معاملة زملائها لها، وقد زاد الأمر سوءًا على المستوى النفسي للفتاة، فقد كان يراها زملاؤها أنها «مخيفة» وتثير ذعرهم بشكل دائم، لأن جلدها يشبه جلد الثعبان، لذا قررت المدرسة طردها، فتوقفت الفتاة عن التعليم.


‘I feel so helpless when I see her skin coming off, causing excruciating pain to my child.

وتقول الفتاة إنها أرادت فقط أن تتعلم، ولكن المدرسة لم تقبل استمرارها لأنها تثير ذعر الآخرين.


‘This disease is not killing her but taking her life bit by bit. We have no idea where to go to and who to consult.’

The mother who is a care-giver in a state-funded community centre, continued:

‘It is better to die than living a life of misery.’


Her father Rajbahadur, a daily wage worker, said: ‘It’s really sad because she was not born normally and has scaly skin all over her body.

‘It is similar to being severely burnt, from the sole of her feet to her head.’

وتابعت، إن كل أفراد أسرتها يعانون بسبب ظروفها الصحية الصعبة، ولا ذنب لها فيما تعانيه من مرض، وإنها لم ترتكب خطأ كي تعيش حياة كهذه، ولا تريد فقط إلا أن تعيش حياة طبيعية كالآخرين.


As for Shalini, she is saddened by the fact that everybody in her family is suffering also because of her condition. She said:

‘I wanted to study but they threw me out of school as the children would get scared by seeing my face.


‘Everybody in the family is suffering because of my medical condition.


‘But what is my fault? What sin did I commit to be cursed with such a disease. I want to live.