Wednesday, May 24, 2017

البطل احمد عبد العزيز..فخر العرب


ولد بمدينة الخرطوم بالسودان عام 1907 حيث كان ابوه ضابطا بالجيش المصرى بالسودان بعد ان حصل على الشهادة الثانوية التحق بالكلية الحربية فى مصر وتخرج منها سنة 1928 م.


ثم التحق بسلاح الفرسان وقام بتدريس التاريخ الحربى فى الكليات الحربية ثم تخرج فى كلية اركان الحرب وعرف منذ نشاته بالخلق الكريم والوطنية الصادقة فقد كلف عام 1930 م باطلاق الرصاص على جموع الشعب التى خرجت فى مظاهرة وطنية بمدينة الخرطوم فرفض تنفيذ الاوامر وقال:

( انى احمل هذا الرصاص لاحمى به الشعب لا لافرغه فى صدور الشعب)


بعد قرار تقسيم فلسطين عام 1947م استقال من الجيش عام 1948 م وبداء فى تجميع قوات المتطوعين والفدائين واتجه بقواته الى فلسطين حيث شاركه فى ذلك قوات جماعة الاخوان المسلمين ثم قررت الدول العربية ارسال جيوشها


حقق انتصارات وهدم للعدو مستعمرات حصينة وواصل زحفه لطرد اليهود من فلسطين والتنكيل بهم لولا المؤامرات وقبول الحكومات العربية للهدنة


دعى لحضور اجتماع عقد فى دار القنصلية البريطانية فى القدس لبحث خرق اليهود للهدنة وهناك وجد موشى ديان فرفض الجلوس معه على مائدة واحدة وحاول اليهود فى هذا الاجتماع الحصول على تنازلات منه بترك بعض المواقع فرفض


صورة نادرة للبطل أحمدعبد العزيز يتفاوض مع موشى ديان واقفا رافضا أن يجلس معه على طاولة


اراد ان ينتقل من دار الاجتماع الى قيادة الجيش المصرى فى غزة فاتجه بسيارته وكانت منطقة عراق المنشية مستهدفة من قوات اليهود مما دعا القيادة المصرية الى منع السير على هذا الطريق ليلا وما ان وصلت السيارة الى الموقع حتى سار الحارس يامر السيارة القادمة بالوقوف غير ان صوته لم يسمع لضجيج السيارة فاطلقت نقطة المراقبة النار عليها فاصابت الطلقات البطل فاستشهد.


لم يكن خبر استشهاده يذاع على الناس حتى عمهم الحزن ونعته وكالات الانباء وكان اسعد الناس بوفاته العدو لما ازاقهم من مرارة الهزائم.