Monday, May 15, 2017

Opening of the first church of Satan إفتتاح أول كنيسة للشيطان


افتتاح أول كنيسة للشيطان قريباً.. وأتباعه يتعهَّدون بعدم ذبح الحيوانات.. فما هي الدولة التي سمحت بذلك؟

The opening of the first church of the devil soon .. And his followers pledge not to slaughter animals .. What country that allowed it?


هل سيُصبِح للشيطان كنيسة بعد أن كانت دور العبادة في كل العالم هي المكان الذي تصب فيه اللعنات عليه؟ .

ولكن من هذه الدولة التي سيتم افتتاح كنيسة للشيطان فيها.

Will the devil own his church after those places of worship in all over the world is the same places where they give curse on him? .

But who is this state which will allow to open a church for the devil in it.


ذكر موقع "لونوفل أوردر مونديال" الفرنسي أنه سيتم افتتاح كنيسة للشيطان في فرنسا في أكتوبر 2017.

وأثار خبر قرب موعد افتتاح هذه الكنيسة احتجاجات عارمة في الأوساط الدينية الفرنسية.


France's Le Monde d'Or Mondial has announced that a church for the devil will be opened in France in October 2017.

News of the opening of this church sparked widespread protests in French religious circles.


وأشار الموقع إلى أنه وحتى اليوم ليس لدى عبدة الشيطان في فرنسا سوى عدد قليل من المنتديات ومجموعات مناقشة يجري فيها تبادل معتقداتهم الإيمانية وقناعاتهم الدينية.

ولكن بفضل عريضة عممت منذ فترة طويلة على شبكة الإنترنت، وجمعت 236 ألف توقيع لصالح إنشاء الكنيسة الرسمية للشيطان على الأراضي الفرنسية، تم قبول المشروع من قبل السلطات المختصة المختلفة، حسب الموقع.


The website pointed out that until today, the French gays have only a few forums and discussion groups where their faith and religious convictions are exchanged.

But thanks to a long-circulated petition on the Internet, which collected 236,000 signatures for the establishment of the official Church of Satan on French territory, the project was accepted by various competent authorities, according to the site.


لا ذبائح

من جانبه، دافع مؤسس هذه الكنيسة التي تدعى "كنيسة لوسيفر الفرنسية"، جان لويس لودفيغ، عن عقيدته في مواجهة الانتهاكات.

No sacrifices

For his part, the founder of this church, the "French Lucifer Church", Jean-Louis Ludwig, defended his faith in the face of violations.


وقال رداً على تصريحات رئيس لجنة تقييم ومراقبة الأديان في فرنسا قائلاً: "نحن ليس لدينا واعظ، ولا أحد هنا موجود كي يفرض علينا أسلوب التصرف أو العيش، نحن نفسح المجال أمام الناس كي يكتشفوا أنفسهم بحرية مطلقة ولكي يكونوا قادرين على النظر في المرآة وتقبل أنفسهم. العالم عاد علينا بالكثير من الكراهية، لذلك نحن وبكل بساطة نريد التعايش، فمذهب عبادة الشيطان ليس ألوهية، وأتباع هذا المذهب لا ينحنون أمام أي ألوهية كانت ولا حتى للشيطان، ولن تكون هناك ذبائح حيوانية"، حسب قوله.

He said "We do not have a preacher, no one here founded to force us to behave or live. We allow people to discover themselves absolutely freely and to be able to look in the mirror and accept themselves," he said. "The world has returned to us with a lot of hatred, so we simply want to coexist, the doctrine of worship of Satan is not divinity, and followers of this doctrine do not knees for any deity who was it even to the devil, there will be no animal sacrifices," he said.