Wednesday, May 3, 2017

قبيلة "الترابين" تقبض على عناصر تنظيم "داعش" Tarabine Sinai Capture ISIS Terrorists


هدد تنظيم "ولاية سيناء" المنتمي لتنظيم "داعش" الإرهابى، قبيلة "الترابين" فى العريش، بملاحقة أفراد عائلاتهم وقتلهم، ذلك ردًا على ما اعتبروه مخالفة لتعليمات التنظيم وتهريبهم المحرمات داخل المدينة.

وخاطب التنظيم قبيلة "الترابين"، فى بيان تم توزيعه أمس جنوب رفح علي الأهالي، قال إنه "مكتوب بالدم، محمول على المفخخات على كل من تسول له نفسه الوقوف أمام دولة الإسلام"، مدعيًا أن القبيلة تحارب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وتواصل تهريب المحرمات من الدخان، وتناصر اليهود، وتقاتل أفراد التنظيم.


وزعم "ولاية سيناء" أن "الترابين" تساعد فى ترويع الآمنين وأسرهم وقتل المسلمين بدعوى أنهم من الولاية بعد أن قامت الولاية بتعزيرهم ومصادرة سياراتهم وتدمير مكان تجمعهم لنقل المحرمات، وخير التنظيم الإرهابى عائلات القبيلة بين أمرين:

الأول: أنكم فى صفوف هؤلاء تناصروهم عصبية وجاهلية فحسابكم حسابهم وعقابكم عقابهم الأمر ما ترون لا ما تسمعون.

الثانى: أنكم تخالفونهم وقد خرجوا برأيهم دون أمر منكم ولا مشورة، فعلى كل عائلة من القبيلة بيان هذا وإشهاره وإرساله للولاية والابتعاد عن تواجد المسلحين المحاربين لله ورسوله فهم أهداف مشروعة لنا وتعلمون أننا لا نظلم أحدًا ولا نأخذ القوم بجريرة بعضهم فلا تزر وازرة وزر أخرى.


وقد توترت الأوضاع بشكل غير مسبوق بمناطق جنوب رفح، حيث أكد شهود عيان أن أفرادًا من قبيلة الترابين سيطرت بشكل تام على مداخل ومخارج قرية البرث والمناطق المجاورة شمال وجنوب القرية، وشوهدت سيارات أفراد الترابين تطوف بشوارع القرية وأخرى تقوم بعمل كمائن متنقلة بالقرب من الصبات والعجراء والكيلو 21 جنوب رفح.

فيما دعا عناصر من قبيلة الترابين القبائل الأخرى إلى الانضمام إليهم لمواجهة  خطر التنظيمات المسلحة، بحسب بيان نشر على صفحة الشيخ موسى الدلح أحد وجهاء قبيلة الترابين.


وأفاد أحد أبناء القبائل، بأن ما يقرب من 50 سيارة دفع رباعى مشطت قرية البرث بحثًا عن مجموعات أخرى من الجماعات المسلحة، وتواردت أنباء بأنه ألقى القبض على شخصين تابعين للجماعات المسلحة بنطاق قرية البرث، تم اقتيادهم إلى جهة غير معروفة.

وفى السياق نفسه توقع أبناء قبائل، أن تحدث مواجهات شرسة بين الأطراف المتنازعة خلال الساعات القادمة بعد حشد الطرفين عناصرهما جنوب رفح.


فيما أغلقت قبيلة الترابين سوق الأحد الأسبوعى لقرية البرث، لمنع عناصر التنظيم المسلح من التبضع وشراء احتياجاتهم، مما سوف يؤدى هذا إلى اضطرار التنظيم للذهاب إلى العريش بطرق التفافية صعبة  لشراء الطعام والمستلزمات الأخرى، وتوقع أبناء القبائل أن يكون هذا مرهقًا جدًا للتنظيم الذي بدأ بالفعل يخسر أهم مواقعه جنوب رفح.


وفى السياق ذاته قال شهود عيان من أبناء القبائل، إن طائرة حربية استهدفت موقعًا للتنظيم المسلح بمنطقة البواطى القريبة من منطقة الوسط من سيناء من الناحية الشمالية.


"الترابين" تقود مبادرة لتوحيد قبائل سيناء لمواجهة التكفيريين

كما كشفت قبيلة "الترابين"، إحدى أكبر قبائل شمال سيناء، الأربعاء، أن عددًا من أبنائها، تمكنوا من القبض على  10 عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي شمال المحافظة. وقالت القبيلة، في بيان نشرته حسابات تابعة لها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن "عددا من شباب القبيلة نفذوا عملية نوعية ناجحة في منطقتي "المهدية" و"نجع شبانة" جنوب مدينة رفح".


وأشار البيان إلى أن "العملية أسفرت عن القبض على قيادي في التنظيم ويدعى أبو أسعد العماري (37 عاما)، غير مصري الجنسية ومسؤول الإمداد والتمويل في التنظيم، كما تم القبض على 9 آخرين دون إراقة نقطة دم واحدة".


ولفت إلى أن "القيادي الذي تم أسره هو صهر الإرهابي شادي المنيعي، (زوج أخته) ويقيم معه منذ 4 سنوات". ووفق مصدر أمني فإن "شادي المنيعي أحد أكبر قيادات "داعش" في سيناء وتولى قيادة التنظيم لفترة، لكن لا يعرف مصيره إن كان حيا أم ميتا". وأرفق البيان صورًا لأشخاص مقيدين قيل إنها لمسلحي التنظيم الذين تم القبض عليهم.


الارهابى خليل أبو دان المتهم بقتل جنودنا فى رفح شهر رمضان الماضى فى قبضة شباب قبائل الترابين


وأكد نعيم جبر، منسق عام قبائل شمال سيناء، صحة البيان الذي نشرته أيضًا صفحة اتحاد قبائل سيناء على "فيسبوك". ويأتي ذلك بعد يوم من مقتل 8 من أفراد التنظيم، واختطاف 3 آخرين على يد مسلحي القبائل. وتشهد قرية "البرث" جنوب رفح في محافظة شمال سيناء صراعًا مسلحا، منذ 17 أبريل الماضي، بين عناصر من تنظيم "داعش" الإرهابي وأبناء قبيلة "الترابين"، ما أسفر عن مقتل 27 من عناصر التنظيم واختطاف 15، ومقتل 7 من أبناء القبيلة.


وكشفت القبيلة، في بيان لها، أنه في تمام الخامسة والنصف من صباح الثلاثاء، تم رصد 4 سيارات، منها 3 دفع رباعي، في منطقة العجراء جنوبي مدينة رفح، وعلى الفور تم التعامل معهم وإعطابهم.


وأشارت إلى أن اشتباكات كبيرة حدثت بين شباب القبيلة والدواعش، أسفرت عن مقتل 8 داعشيين والقبض على 3 آخرين؛ بينهم قيادي كبير، وهو مسؤول الحسبة في تنظيم “ولاية سيناء”، التابع لداعش، عن منطقة جنوب رفح و الشيخ زويد.


وأضافت القبيلة، أن الاشتباكات لم تسفر عن سقوط أي ضحايا بين شبابها، مؤكدة أنه جارٍ اتخاذ اللازم مع المحتجزين.


وكانت قبائل سيناء قد توعدت بملاحقة وقتل عناصر تنظيم داعش الإرهابي، حتى تطهير سيناء منهم.


قبيلة "الترابين" المصرية تحرق قيادي من "داعش" وتتوعّد بالمزيد

ويهاجم مسلحو تنظيم "داعش" عادة أبناء هذه القبيلة بدعوى تعاونها مع الجيش والأمن المصريين، وفق بيانات سابقة للتنظيم. وتوعدت قبيلة "الترابين" عناصر "داعش" بالقتل، ودعت قبائل سيناء إلى التوحد للقضاء على التنظيم، في بيانين منفصلين سابقين، كما توعد داعش، عبر بيان نشر على حسابات موالية له على منصات التواصل، بـ"استهداف أبناء قبيلة الترابين، لدعمهم قوات الأمن والتجارة في السجائر "سلعة محرمة شرعا وفق رأي التنظيم".