Monday, June 5, 2017

مذبحة خلدها التاريخ .. مجزرة مدينة معرة النعمان "أكل لحوم البشر" Maarrat al-Nu'man Siege & Massacre 1098


المجزرة التي ارتكبها الصليبيون 

"أكل لحوم البشر" مدينة معرة النعمان 

شهد التاريخ الإنساني الكثير من بشاعات التعصب الأعمى وخاصة بأيدي أولئك الذين يتأبطون شرورهم بعد أن تُغلف لهم بقداسة زائفة، ثم يساقون في طريق دام إلى مملكة مزعومة للرب فوق الأشلاء.

The Siege of Maarat, or Ma'arra, occurred in late 1098 in the city of Ma'arrat al-Numan, in what is modern-day Syria, during the First Crusade.

It is infamous for the claims of widespread cannibalism displayed by the Crusaders.


حدثت من فترة نوفمبر - ديسمبر 1098 بمدينة معرة النعمان وكان نتيجتها النصر للصليبيون وكان المتحاربون فيها هم الصليبيون و الفاطميون وقادها القائد ريمون من تولوز و القائد بوهموند من ترانتو والتابعون للحامية المحلية وتكبد الخسائر بها عدد غير معروف من الصليبيون و قتل نحو 20,000 قتيل من المدنيين والمسلمين.

Prologue

After the Crusaders, led by Raymond de Saint Gilles and Bohemond of Taranto, successfully besieged Antioch, they started to raid the surrounding countryside during the winter months.

The Crusaders had been ineffective in assessing and protecting their supply lines, which led to widespread hunger and lack of proper equipment within the Crusader armies.


مثل هذه الفظائع حدثت في الماضي وهي لا تزال تحدث، ولن تنتهي حتى تنتصر نوازع الإنسان الخيرة على نقائضها، وينغرس اليقين بأن الأرض للجميع، وأن التعايش بين الأديان والطوائف والملل ليس موقفا اختياريا، بل مبدأ لن تستقيم كافة موازين الحياة بدونه.

In July 1098, Raymond Pilet, a knight in the army of Raymond de Saint Gilles, led an expedition against Maarat, an important city on the road south towards Damascus.

His troops met a much larger Muslim garrison in the town and they were completely routed with many casualties.

For the rest of the summer the crusaders continued their march south and captured many other small towns, and arrived again at Maarat in November.

ويتعين أن يعي العقل الإنساني الجمعي أن التعصب الديني وما شابهه وباء خطير ما أن ينتشر حتى يهلك أصحابه ذاتهم، وهو قنبلة موقوتة لن يسلم منها أحد، القريب والبعيد.

Siege

Around the end of November, thousands of crusaders started to besiege the city.

The citizens were at first unconcerned, since Raymond Pilet's expedition had been such a failure, and they taunted the crusaders.

The crusaders could also not afford to conduct a lengthy siege, as winter was approaching and they had few supplies, but they were also unable to break through the city's defenses, consisting of a deep ditch and strong walls.


ومن المفيد في هذا الصدد الوقوف أمام تعريف جامع للتاريخ لأحد المؤرخين الروس يقول إن "التاريخ ليس معلما، بل هو رقيب عتيد. هو لا يُعلم أي شيء، لكنه يعاقب بقسوة على عدم استيعاب الدروس".

The defenders of the city, mostly an urban militia and inexperienced citizens, managed to hold off the attacks for about two weeks.

The crusaders spent this time building a siege tower, which allowed them to pour over the walls of the city, while at the same time a group of knights scaled the undefended walls on the other side of the city.


ولذلك لا يمكن للإنسانية أن تمضي قدما في طريقها من دون أن تتخلص من شرورها التي رأت وعاينت مرارا عواقبها الوخيمة، وقاست ولا تزال من ويلاتها.



من هذا المنظور يمكن فهم ما يمكن وصفه بـ"تأثير المصائد" إذ أن من تكون المصيدة قدره، يكون بلا تاريخ.


وتاريخ منطقة الشرق الأوسط حافل بالعبر من كل نوع، عبر حري بها أن تتحول إلى ثقافة راسخة تنبذ العنف والتطرف والتعصب وتنحاز إلى التفتح والتسامح والرشد، وإلى اسمى القيم، وفاء للتاريخ وصونا للمستقبل.

The crusaders occupied the walls on December 11. The Muslims retreated into the city, and both sides prepared to rest for the night, but the poorer crusaders rushed through and plundered Maarat.

On the morning of December 12, the garrison negotiated with Bohemond, who promised them safe conduct if they surrendered.

The Muslims surrendered, but the crusaders immediately began to massacre the population. Meanwhile, Bohemond seized control of the walls and towers while Raymond of Toulouse took control of the interior of the city, continuing their dispute over who would rule conquered territories.



وفي هذا الصدد قبل 920 عاما بدأت جموع غفيرة من المتعصبين في الزحف على الشرق إلى بيت المقدس خلف نداء يقول "هذا ما يريده الرب".

Cannibalism

Maarat was not as rich as the crusaders had hoped and they were still short of supplies and food as December progressed.

Most of the soldiers and knights preferred to continue the march to Jerusalem, caring little for the political dispute between Bohemond and Raymond, and Raymond tried to buy the support of the other leaders.

While the leaders negotiated away from the city, some of the starving crusaders at Maarat reportedly resorted to cannibalism, feeding on the dead bodies of Muslims.



إنطلقوا في موجات متتالية من البؤساء والفقراء بأسمالهم البالية رفقة فرسان متعطشين للدماء حاملين الصليب إلى مملكة الرب.

A chronicler, Radulph of Caen wrote (in 1107, 9 years after the fact):


مذبحة معرة النعمان هي أسود لحظة في تاريخ مدينة معرة النعمان السورية وقعت في 12 ديسمبر 1098 أثناء الحملة الصليبية الأولى.

Some people said that, constrained by the lack of food, they boiled pagan adults in cooking-pots, impaled children on spits and devoured them grilled.



نجح الصليبيون بقيادة ريموند دي سانت گيل وبهمند من ترانتو في حصار أنطاكية ثم في 12 ديسمبر وصلوا المعرة واجتاحوا أسوارها وقتلوا 20,000 من سكانها كما كانوا يفعلون مع المدن التي يغزونها.

These events were also chronicled by Fulcher of Chartres, who wrote:

I shudder to tell that many of our people, harassed by the madness of excessive hunger, cut pieces from the buttocks of the Saracens already dead there, which they cooked, but when it was not yet roasted enough by the fire, they devoured it with savage mouth.



تم توثيق المذبحة دوليا وسجلت في موسوعة كتاب The Cannibals of Ma`arra at Utah Indymedia وفى موسوعة كتاب Encyclopedia of the Orient

The accuracy of the events described by Radulph of Caen have been disputed.

The famine and cannibalism are recognised as described by Fulcher of Chartres but the torture and killing of Muslim captives for cannibalism by Radulph of Caen are very unlikely since there are no Arab or Muslim records of the events.

Had they occurred they would have probably been recorded.

This has been noted by BBC Timewatch series, the episode The Crusades: A Timewatch Guide , which included the experts Dr Thomas Asbridge and Muslim Arabic historian Dr Fozia Bora, who states Radulph of Caen's description does not appear in Muslim contemporary chronicles.


فعلوا ذلك لأن البابا أوربان الثاني عنّ له ذلك، فكان أن إنساقت إلى إحدى أحلك صفحات التاريخ آلاف الجموع من النساء والرجال والأطفال في حرب من ثماني حملات، تواصلت أربعة قرون وحدثت فيها مجازر لا حدود لوحشيتها وهمجيتها، وكل ذلك كما يزعم مشعلوها باسم الرب.

مدينة معرة النعمان في سوريا في 12 ديسمبر عام 1098.


لقد وصل إليها الصليبيون وقد أعمى التعصب بصائرهم فحاصروها لأسابيع، ثم تفاوض أحد قادتهم مع أهلها وتعهد لهم بالأمان مقابل الاستسلام، إلا أن هؤلاء ما أن دخلوا المدينة حتى ارتكبوا إحدى أكبر المذابح في تاريخ تلك الحملات المرعبة.

March to Jerusalem

The crusaders also began destroying Maarat's fortifications, forcing Raymond to finally agree to continue the march south.


الأسوأ أن هؤلاء الصليبيين الذين جاءوا باسم الرب، كما يأتي دائما جميع المتطرفين من كل الملل، خرقوا في معرة النعمان المحرمات ولم يكتفوا بسلب الحياة من ضحاياهم، بل وإلتهموا لحومهم.

كتب "Alberti Aquensis" ، وكان شارك في تلك الحملة، يصف ما حدث: "لم تتوان جماعتنا عن أكل قتلى الأتراك والعرب، بل وكانت تأكل الكلاب أيضاً".


وسجل المؤرخ رادولف كاين بعد تسع سنوات مشهدا بالغ الفظاعة عن أحداث هذه الواقعة الوحشية، مفاده أن "بعض الناس قالوا إنهم عانوا من نقص في الغذاء، وأنهم طبخوا البالغين من المسلمين في القدور، وقاموا بغرس أسياخ في الأطفال وشويهم".

Legacy

Albert of Aix remarked that "the Christians did not shrink from eating not only killed Turks or Saracens, but even creeping dogs..." ("Nam Christiani non solum Turcos vel Sarracenos occisos, verum etiam canes arreptos 


أما المؤرخ فولتشر أوف تشارترز الذي شارك في تلك الحملة، فقد ترك وصفا لا حدود لبشاعته وهمجيته: "يمكنني القول بقشعريرة إن الكثير من أناسنا يقودهم جوع مجنون، انتزعوا قطع اللحم من أرداف القتلى العرب وقاموا بشويها، ولم ينتظروا إلى أن تستوي بشكل كاف، والتهموها بطريقة متوحشة".

The most infamous event from the city's history dates from late 1098, during the First Crusade.

After the Crusaders, led by Raymond de Saint Gilles and Bohemond of Taranto, successfully besieged Antioch they found themselves with insufficient supplies of food.

Their raids on the surrounding countryside during the winter months did not help the situation. By December 12 when they reached Ma‘arra, many of them were suffering from starvation and malnutrition.

They managed to breach the city's walls and massacred about 8000 inhabitants.

However, this time, as they could not find enough food, they resorted to cannibalism.


لم تأت أخبار تلك الجريمة من المصادر الاسلامية والعربية فحسب بل ان مؤرخي الحملات الصليبية سجلوها في تواريخهم.

One of the crusader commanders wrote to Pope Urban II: "A terrible famine racked the army in Ma‘arra, and placed it in the cruel necessity of feeding itself upon the bodies of the Saracens.

ففي القرون التاسع والعاشر والحادي عشر كان للكنيسة سيطرة كبيرة على الأمور في أوروبا وكان بإمكانها أن تسحب الثقة من الملوك فتنقلب عليهم الأمور.

Radulph of Caen, another chronicler, wrote: "In Ma‘arra our troops boiled pagan adults in cooking-pots; they impaled children on spits and devoured them grilled.


يسيطر البابوات والقساوسة على الأوضاع وتساعدهم السطحية والجهل عند معظم شعوبها حينها حيث كان الدين عندهم قائماً على الخرافات والأباطيل.

These events were also chronicled by Fulcher of Chartres, who wrote: "I shudder to tell that many of our people, harassed by the madness of excessive hunger, cut pieces from the buttocks of the Saracens already dead there, which they cooked, but when it was not yet roasted enough by the fire, they devoured it with savage mouth.

أشاع البابوات للتخلص من الذنوب التشجيع على الحج إلى فلسطين فتوالت الرحلات ومهدت لقبول فكرة الحروب الصليبية .

Among the European records of the incident was the French poem 'The Leaguer of Antioch', which contains such lines as,

Then came to him the King Tafur, and with him fifty score
Of men-at-arms, not one of them but hunger gnawed him sore.
Thou holy Hermit, counsel us, and help us at our need;
Help, for God's grace, these starving men with wherewithal to feed.'
But Peter answered, 'Out, ye drones, a helpless pack that cry,
While all unburied round about the slaughtered Paynim lie.
A dainty dish is Paynim flesh, with salt and roasting due.
From "The Leaguer of Antioch"


وقعت المذبحة في 12 ديسمبر 1098م أثناء الحملة الصليبية الأولى بقيادة ريموند دي سانت گيل وبهمند من ترانتو ونجح الصليبيون في حصار أنطاكية.

Those events had a strong impact on the local inhabitants of Southwest Asia. The crusaders already had a reputation for cruelty and barbarism towards Muslims, Jews and even local Christians, Catholic and Orthodox alike (the Crusades began shortly after the Great Schism of 1054).


Abû Zayd pleads before the Qadi of Ma`arra (1334)

ثم في 12 ديسمبر وصلوا معرة النعمان السورية وإجتاحوا أسوارها وقتلوا 20,000 من سكانها كما كانوا يفعلون مع المدن التي يغزونها .

إلا أنهم أضافوا عنصراً جديداً فقد إلتهموا الكثير من سكان المدينة .

The accuracy of the events described by the contemporary writers have been disputed. The famine and cannibalism are recognised but the torture and killing of Muslim captives for cannibalism by Radulph of Caen are very unlikely since there are no Arab or Muslim records of the events. Had they occurred they would have undoubtedly been recorded.

This has been noted by BBC Timewatch series, the episode The Crusades: A Timewatch Guide , which included the experts Dr Thomas Asbridge and Muslim Arabic historian Dr Fozia Bora, who states Radulph of Caen's description does not appear in Muslim contemporary chronicles.


المؤرخ رودلف من كاين كتب: "في المعرة قواتنا سلقت الكفار أحياءً في قدور الطهي؛ وخوزقوا الأطفال في أسياخ وشووهم على النار وأكلوهم" .

وهذه الأحداث تركت أثراً هائلاً على مسلمي الشرق ومسيحيوه أيضا فالصليبيين إشتهروا قبل ذلك بالفظاظة والوحشية تجاه المسلمين واليهود والمسيحيين الشرقيين معا.

Late medieval period

Ibn al-Muqaddam received lands in Maarat al-Nuʿman in 1179 as part of his compensation for yielding Baalbek to Saladin's brother Turan Shah.

Ibn Jubayr passed by the town in 1185, and wrote that "Everywhere around the town are gardens... It is one of the most fertile and richest lands in the world".

Ibn Battuta visited in 1355, and described the town as small. The figs and pistachios of the town were exported to Damascus.


وكانت الحملات الصليبية قد بدأت بعد الانقسام الكنسي العظيم في 1054م ورداً على محاولات لاحقة لتبرير أكل لحوم البشر بنقص التموين لدى الحملة الصليبية الأولى يورد أمين معلوف في كتابه "الحملات الصليبية بعيون عربية" سطراً من ألبرت من إيكس: "ليس فقط أن قواتنا لم تتوجل من أكل الأتراك والعرب القتلى؛ بل لقد أكلوا الكلاب."


كل ذلك كرسه الأدعياء باسم الرب، فحملت جموع غفيرة سيوفها وحرابها وجنونها، وانطلقت في رحلة طويلة حاقدة تحولت خلالها حياة الآمنين في الطرف الآخر من الدنيا إلى جحيم لا يطاق.


لقد انطلقت تلك الجموع لتقتل وتدمر وترتكب الفظائع التي يشيب لهولها رأس الرضيع من دون أن يندى لها جبين، وكل ذلك باسم الرب.

فكيف يمكن أن يُظهر الإنسان توحشه مجددا بعد أن قطع شوطا طويلا في درب الحضارة؟

كيف له أن يفعل ذلك والتاريخ مفتوح بين يديه؟

فترة قاسية سجلها الزمان ويستحيل بأى حال أن تمحى من ذاكرة التاريخ "أكل لحوم البشر"