Thursday, August 3, 2017

إحترس..أنا لست يابانية !


إحترس..أنا لست يابانية !

من ذاكرة التاريخ ... كانت امرأة أمريكية من أصل صيني، تدعى روث لي، تستجم على أحد شواطيء ميامي الأمريكية، وترفع العلم الصيني القديم (علم جمهورية تايوان حاليا)، لكي لا يظنها الناس يابانية.

وذلك بعد الهجوم الياباني على ميناء بيرل هاربور الأمريكي في دممسبر 1941، والذي أدى إلى دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية، وأثار الغضب والسخط ضد الأمريكيين من أصول يابانية، الذين تم وضع معظمهم (أكثر من 120 ألف ياباني أمريكي) في معسكرات احتجاز إلى نهاية الحرب.

في تلك الفترة، ولتجنب الخلط بينهم وبين اليابانيين، لجأ الأمريكيون من أصول صينية إلى تمييز أنفسهم بعلامات مختلفة، منها تعليق بطاقات هوية كبيرة على ملابسهم مكتوب عليها "أنا صيني".

ولم يكن الصينيون يحملون الود لليابانيين الذين غزوا بلادهم، وقد تجاهل معظم المجتمع الصيني في الولايات المتحدة الاضطهاد الذي وقع للجالية اليايانية، وشاركت الدوريات الصينية في نشر الاعتقاد بأن الأمريكيين اليابانيين مذنبون بالخيانة أو مساعدة اليابان خلال الحرب. وقد استفاد الصينيون بالسيطرة على المجالات والوظائف التي كانت يشغلها اليابانيون.

لكن بعد انتهاء الحرب، دارت الأيام دورتها، فقد سيطر الشيوعيون على الصين في 1949، فأصبح الصينيون محل شك مرة أخرى، في إطار عداء الأمريكيين للشيوعية خلال الحرب الباردة.