Tuesday, February 10, 2015

(+18 Only) Aliaa Al Mahdi publishes photos insulting the holy Quran and Muslims with words (Islam incites murder) - للكبار فقط - علياء المهدى تنشر صورا تهين القرأن الكريم والمسلمين بعبارة (الأسلام يحرض على القتل)


ليست المرة الأولى ولكن تعددت المرات التى أهانت يها علياء المهدى القرأن الكريم وقامت بتجريح مشاعر المسلمين ومعتقدهم وشريعتهم من قبل بحجة أنها تحارب تنظيم داعش بأسلوبها الخاص الذى تعتمد فيه على ألية السب والتعرى والتبول والتبرز واظهار عورتها حتى وهى بدم الحيض و النفور من كل ما هو له قيمة سماوية أو قدسية محطمة كل أسوار الواقع والمعقول.


نعتذر عن نشر تلك الصور الكريهة والحقيرة والمسيئة للأمة الأسلامية فى شتى بقاع الأرض ولكن الأمر قد زاد عن الحد وينبغى وقفه فورا نحو اهانة الدين الأسلامى والمسلمين وكتاب الله الكريم.





قامت علياء من قبل بالجلوس على علم داعش والقاعدة المسطر عليه كلمة ((لا اله الا الله محمد رسول الله)) صلى الله عليه وسلم وهى بدم الحيض وقامت صديقتها بالتبرز والتبول عليه وقامت بنشر ذلك لأعطاء فكرة أنها تحتقر الأديان وخاصة الدين الاسلامى أو بأنها تحارب بذلك تطرفا فكريا أو عقليا أو معتقدات تخص طوائف حول العالم وأولها الدين الأسلامى الحنيف.



كما قامت بالنشر لصورها عارية تحمل ((لا أعترف بالاسلام أو الأديان )) وهى تبرر أفعالها تلك والتى قد أثارت حفيظة الملايين من المسلمين حول العالم حتى وصلتها تهديدات صريحة بالنيل منها وقتلها أينما كانت ونشرت ذلك أيضا على صفحتها.


عرف عن علياء المهدى الحادها وعدم اعترافها بكل الاديان واحتقارها للدين الاسلامى خاصة والتى صرحت علانية بأنه دين الجنس والمعتقدات الخاطئة والتطرف فى الارض مهينة بذلك دين سماوى يعتنق مذهبه الحنيف الملايين حول العالم .


و دون النظر الى مشاعر الاخرين فى أن تقوم بالتعبير عما بها او بعقلها المريض من تجريح لدين سماوى بدلا من التجريح لأشخاص قد عاملوها بقسوة او ظلموها يوما ما.



لم يهتم لامرها أحد فى أن تتعرى أو ترقص أو تفعل ما تشاء ولكن الامر قد زاد عن الحد المعقول الذى لا يتقبله أحد ومخالفة للواقع بأهانة الدين الاسلامى بتلك الصورة الكريهة ونشر كل ما يسىء اليه يوما بعد يوم.



بخلاف تحريفها للأذان على معتقداتها وما تؤمن به من تخلف وعنصرية والحاد متطرف لا يقل عن الألحاد والتطرف الفكرى وليس الحرية كما تدعى وما قامت بنشره اليوم هو ما يزيد ويفيض عن طاقة المسلمون فى شتى بقاع الأرض أن يتم السكوت عليه مخالفة للمعقول بأن نشرت صورا على صفحتها لصديقة لها عارية الصدر تحرق القرأن الكريم وتسبه بأصبع يديها ثم تقوم بتخطى على كتاب الله بحذائها


ويبدو ان ملاحدة الوطن العربي قد أستغلوا الضجة الأعلامية التي اعقبت الهجوم على صحيفة 'شارلي أبدو ' الفرنسية الساخرة والتي عرفت بنشرها رسوما مسيئة للسول الأكرم وسط العاصمة باريس والذي اسفر عن مقتل 12 شخصا اضافة الى حادث المتجر اليهودي وأطلقوا العنان لنزواتهم المنحرفة لكسب الرأي الأوربي المعارض للعرب والمسلمين .


وبهذا الصدد قامت القيادية التونسية في منظمة فيمين، خديجة بن عياد، بحرق القرآن الكريم، وذلك اعتراضًا منها على أحداث اقتحام مجلة ” شارلي إبيدو ” الفرنسية، والتي راح ضحيتها 12 شخص. دون النظر لمن قتلو فى سوريا أو ليبيا أو اليمن أو فلسطين مواجهين رصاصات الارهاب والأحتلال الغاشم بصدورهم العارية والحجارة أو جنود مصر الذين قتلو فى مواجهة الأرهاب لحماية وطنهم أو لمن قتلوا فى فتنة ملعونة تسمى ثورات الربيع العربى للفتلك بالأمة العربية الواحدة تلو الأخرى بمخطط قذر تم كشفه أخيرا

يشار الى أنها ليست المرة الأولى التي تقوم بها خديجة بن عياد، بحرق القرآن الكريم، حيث إنها قامت بحرق صفحات القرآن من قبل بسيجارتها، اعتراضًا منها على مايفعله تنظيم داعش من جرائم تصدر ضد الإنسانية على حد زعمها .