Wednesday, June 10, 2015

النص الكامل للكلمة الختامية للرئيس السيسى بقمة التكتلات الاقتصادية

الرئيس عبد الفتاح السيسى

النص الكامل للكلمة الختامية للرئيس السيسى بقمة التكتلات الاقتصادية

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، كلمة فى ختام قمة التكتلات الاقتصادية الأفريقية الثلاثة، مشيدًا فيها بما حققته القمة وأنجزه المشاركون، سائلا الله التوفيق لجميع الأفارقة لتحقيق ما تصبو إليه الشعوب من طموحات وآمال.. وإليكم النص الكامل لكلمة السيسسى.. 

السادة رؤساء الدول والحكومات 

السيدات والسادة الحضور 

إسمحوا لى مرة أخرى أن أتوجه إليكم جميعاً بخالص الشكر والتقدير لما تم بذله اليوم من جهود دؤوبة ومطولة من أجل الانتهاء من جدول أعمالنا المثمر والبناء، والذى توج بقيامنا بالتوقيع على الاتفاقية التأسيسية لمنطقة التجارة الحرة بين التجمعات الاقتصادية للكوميسا، والسادك، واتحاد شرق أفريقيا، بما تشمله هذه الاتفاقية من أهداف ومبادئ ومواد تشمل أطر تجارة السلع، وتجارة الخدمات، والأمور الأخرى ذات الصلة بالتجارة، وملاحق لوضع خطة زمنية لتنفيذ كافة بنود الاتفاقية.

إن ما حققناه اليوم من نتائج سيظل فى مخيلتنا جميعاً كيوم تاريخى وعلامة فارقة من أجل استكمال آمالنا وطموحاتنا نحو تحقيق التكامل والاندماج الإقليمى على مستوى قارتنا الأفريقية... 

لقد أثبتنا للعالم اليوم، وقبل كل شىء لشعوبنا توافر إراداتنا السياسية من أجل تبنى أفضل الممارسات والسياسات اللازمة لتحرير التجارة بين دولنا، والعمل على النهوض بالبنية التحتية، وتحقيق التنمية الصناعية، والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات للمنطقة.

واتصالاً بذلك، فإننى أجد أنه لزاماً علينا، ومنذ هذه اللحظة، أن نقوم باتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات من أجل العمل على تفعيل هذه الاتفاقية، وتبنى ما يلزم من تشريعات وبرامج وسياسات تؤدى فى نهاية المطاف إلى التطبيق التام والفعال لما ورد فى هذه الاتفاقية من مواد وأهداف.

السادة الحضور إننا ومع نهاية أعمال هذه القمة تكون لدينا فرصة حقيقية يجب العمل على استثمارها لخدمة مصالح وأهداف شعوب قارتنا الأفريقية، وهو الأمر الذى يتطلب المزيد من العمل المشترك والجهد الدؤوب والتضامن، ولقد حرصنا خلال أعمال هذه القمة أن نخرج بخارطة مستقبل واضحة ومحددة بشأن عملنا المشترك خلال المرحلة القادمة، وذلك من خلال إطلاق خطة تنفيذ مفاوضات منطقة التجارة الحرة، والتى من المأمول أن يتم الانتهاء منها قبل انعقاد القمة الرابعة للتجمعات الاقتصادية الثلاثة.

السادة رؤساء الدول والحكومات

يطيب لى أن أعلن عن تنظيم مصر لمنتدى الاستثمار والتجارة فى إفريقيا الذى سيعقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 29-31 أكتوبر 2015، والذى يهدف إلى التعريف بفرص التجارة والاستثمار الواعدة فى إفريقيا على الصعيدين الإقليمى والدولى، وذلك فى ضوء تنامى الأهمية الاقتصادية للقارة الإفريقية.

إننى لا أرغب فى أن أطيل عليكم بعد هذا اليوم الشاق من العمل المثمر والبناء، ولكننى ومع تشرفى باختتام أعمال القمة الثالثة للتجمعات الاقتصادية الثلاثة بشرم الشيخ أدعوكم جميعاً للاستمتاع بما تزخر به مدينة شرم الشيخ من مقاصد سياحية ومناظر طبيعة خلابة تدعو للفخر والاعتزاز ليس لمصر وحدها فقط ولكن أيضاً لأخوتنا وأصدقائنا من دول وشعوب أفريقيا، وذلك قبل التوجه للمشاركة فى اجتماعات القمة الخامسة والعشرين للاتحاد الأفريقى بمدينة جوهانسبرج فى جنوب أفريقيا.

وفى نهاية كلمتى أعلن اختتام أعمال القمة الثالثة للتجمعات الاقتصادية الثلاثة الكوميسا، السادك، اتحاد شرق أفريقيا، داعياً الله أن يوفقنا جميعاً من أجل تحقيق ما تصبو إليه شعوبنا من طموحات وآمال.