Thursday, August 27, 2015

محكمة إرهاب ‫#‏الشرقية‬ تحيل أوراق 12 عضواً بخلية على اتصال بـ ‫#‏داعش‬ للمفتى


قضت دائرة إرهاب الشرقية، المنعقدة بمحكمة بلبيس، لدواعي أمنية، اليوم الخميس، برئاسة المستشار صلاح حريز رئيس المحكمة وعضوية المستشارين شريف بركات وأحمد مصطفى وسكرتارية أحمد رزق، بإحالة أوراق أول خلية عنقودية ، مكونة من 12 شخصا على اتصال بتنظيم داعش، ويتزعمها "خالد مغاورى" في الجناية رقم 51717 لسنة 2014 جنايات منيا القمح ـ إلى فضيلة المفتى، وحددت المحكمة جلسة 12 من سبتمبر القادم للنطق بالحكم.

وكانت نيابة جنوب الزقازيق الكلية، بإشراف المستشار أحمد دعبس المحامي العام لنيابات جنوب، قد أحالت 12 من أفراد الخلية العنقودية التى كونها خالد مغاورى، وتعد أول خلية تضبط بمصر على اتصال بداعش، إلى دائرة إرهاب الشرقية، ومحبوس منهم 6.

بداية اكتشاف الخلية عندما توافرت معلومات لدى جهاز الأمن الوطنى بالقاهرة، عن "خالد مغاورى" 37 سنة، صاحب شركة مقاولات، ومقيم بمدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية، بتكوين خلية عنقودية على اتصال بتنظيم داعش بالخارج.

وأوضحت المعلومات أن مغاورى من أصحاب الفكر التكفيرى وبدأ فى ممارسته بالمرحلة الإعدادية وكان على علاقة قوية بأحد المشايخ المتشددين بمنيا القمح، وكان يصحبه معه إلى مسجد الصحابة بالمدينة وأنه هرب من السجن فى أحداث ثورة 25 يناير ، ثم تم القبض عليه، وسبق اعتقاله 48 مرة فى الفترة من 1997 وحتى عام 2005 ، ومتهم فى تفجيرات حى الحسين وأن والده توفى خلال فترة حبسه، وأنه على علاقة بعضو قيادى بتنظيم القاعدة بالخارج، حيث يقوم بتجميع المعلومات له عن نوعية السلاح والمعدات المستخدمة فى مصر، مقابل قيام تنظيم القاعدة بمده بالمال.

وتمكنت مأمورية مكبرة من الأمن الوطنى بالقاهرة من ضبطه، وتبين من خلال التحقيقات التى باشرت معه بنيابة الزقازيق الكلية أن تحريات الأمن الوطنى أكدت أن مغاورى كان يعمل على تجميع المتطرفين الشباب وتدريبهم على حمل السلاح وتسفيرهم إلى سوريا، وتدريبهم على حرب العصابات مع تنظيم داعش، ثم العودة إلى مصر والقيام بأعمال تخريبية بالبلاد والتحريض على العنف ضد رجال الجيش والشرطة والمسيحيين، وتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف أفراد القوات المسلحة والداخلية ودور العبادة المسحية والمسيحيين وأبنائهم داخل مصر، وتمكن جهاز الأمن الوطن بالقاهرة من ضبط 5 من أعضاء خليته العنقودية بمختلف المحافظات وعرضهم على نيابة الشرقية، لأنها هى التى باشرت التحقيق فى بداية الخلية المحبوس فيها المتهم.

ومن ضمن المتهمين هم: حامد مشعل "حامد محمد مشعل" مواليد 1970 بمحافظة كفر الشيخ ومقيم بمنطقة سيدى سالم بكفر الشيخ وله محل إقامة آخر بالجيزة، ويمتلك شركة إنشاءات هندسية بشارع لبنان بالمهندسين. 

وأفادت التحقيقات بأن مشعل عضو بتنظيم القاعدة داخل مصر، وعلى اتصال بالخلية العنقودية التى كونها مغاورى، لارتكاب وقائع إرهابية بمصر. وأضافات التحقيقات أن مغاورى كان يقوم باستقطاب الشباب المتطرف للخلية، يقدم لهم فى إطار إعداده للخلية العنقودية إعدادًا عسكريًا عن طريق دورات تدريبية تتضمن عرض أفلام تسجيلية عبر شبكة الإنترنت وكيفية استخدام السلاح وفكه وتركيب السلاح وإعداد العبوات المتفجرة.

و كشفت التحقيقات أن "مغاورى" كان يطلعه على إعداد من تم تدريبهم بالخلية، واعتزامهم شراء الأسلحة، بالتنسيق مع الميلشيات العسكرية المسلحة داعش والقاعدة لتلقى تدريبات متقدمة على حرب العصابات بالمدن وتصنيع القنابل الهوائية والحرارية، وأن حامد كان دوره قاصرًا على تقديم الدعم المالى لمغاورى، مقابل توصيل معلومات لتنظيم القاعدة بالخارج. أبو هود ومن أخطر أعضاء خلية مغاورى، "محمد ف ال " 33 سنة والاسم الحركى له "أبو هود" تاجر هواتف محمولة، تم اعتقاله من عام 1997 إلى سنة 2011 وهو من مواليد محافظة القليوبية ومقيم بالقاهرة.

وتبين من خلال التحقيقات أن المتهم ضبط بحوزته مجموعة من الكتب الجهادية والتكفيرية وكتب لأيمن الظواهرى، ويعتبر من العناصر الخطرة فى الخلية ومسئول عن تصنيع القنابل الهوائية والحرارية وعمليات الرصاص الخطيرة. عبد الرحمن قطب كما تم ضبط "عبد الرحمن محمد قطب " 23 سنة صاحب مكتب استيراد وتصدير، ومقيم بــ 6 أكتوبر،كما تم ضبط كمية كبيرة جدا من الكتب التكفيرية والجهادية، تقوم ببث الأفكار التكفيرية والجهادية ضد الحكومة المصرية. 

ومن ضمن أعضاء الخلية طالب جامعى، تمكن جهاز الأمن الوطنى بالقاهرة من القبض عليه ويدعى "هيثم م ا" طالب بالفرقة الرابعة بكلية الحقوق، مقيم بفيصل فى الجيزة، وضبط بحوزته بطاقتان رقم قومى واحدة بذقن والثانية دون لحية، وورق مدون عليه شرح مبسط لعقيدة الشيعة وورقة مدون عليها مركز إشراق، وتم ضبطه بالسيدة عائشة، كشفت التحقيقات أنه تربطه صلة قرابة بأحد الوزراء السابقين فى عهد الرئيس الأسبق مبارك. 

الطالب الجامعى آخر كما كشفت تحقيقات النيابة، أن جهاز الأمن الوطنى بالقاهرة، تمكن من القبض على طالب جامعى من محافظة الإسماعيلية، وبحوزته مجموعة من الكتب والأوراق التكفيرية وجهاز لاب توب، تنفيذا لإذن نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة، وجميعهم تم عرضهم على نيابة جنوب الزقازيق الكلية وجهت لهم تهمة الانتماء لجماعات إرهابية تحرض على العنف وقلب نظام الحكم، وتم حبسهم 15 يوما على ذمة التحقيقات وإيداعهم أحد السجون شديدة الحراسة.