Sunday, April 24, 2016

ضابط مخابرات بريطاني: الحرب العالمية الثالثة ستنطلق من "تيران وصنافير"

جزر تيران

أكد ضابط المخابرات المحنك البريطاني والمتقاعد دوايت يورك، أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإتفاقية ترسيم الحدود لجزيرتي تيران وصنافير مع المملكة العربية السعودية "قرار صائب جدا من وجهة نظر جنرال محنك يتمتع بخبرة عريضة لا يستهان بها في عالم المخابرات عبر تاريخه المشهود له فيه بالكفائة".

وأكد من خلال اللقاء التلفزيوني الحصرى المسجل له عبر قناة "سارومان" الأرضية البريطانية، في برنامجها الشهير (ذا هانج اوفر)، أن مصير العالم أجمع ستحدده مصر، نظرا لأنه لم يعد لأمريكا وإسرائيل منع الجزيرتين من التسليح بأى صورة، وذلك لأن المملكة العربية السعودية ليست خاضعة لاتفاقية "كامب دايفيد".

وأوضح، أن "الموقع الجغرافي الخطير والحيوى لجزيرتى تيران وصنافير في غاية الخطورة علي كثير من الدول، فهي تتحكم في خليج العقبة وخليج السويس وقريبة جدا من العمق لشرم الشيخ والسعودية والأردن وإسرائيل".

ضابط مخابرات يكشف سرا عن سبب إعلان السيسي تبعية تيران وصنافير للسعودية في هذا التوقيت

وهذا ما يجعلهم أخطر جذر العالم، وتسائل أنا لا أعلم ماذا سيحدث لو قام السيسي بالاتفاق مع المملكة العربية السعودية بتسليح جزيرتي تيران وصنافير.

ويرى، بحسب قوله، أن "مصر الآن هي فقط من تتحكم في الحرب العالمية الثالثة".

وختم قائلا، أن الرئيس المصري رجل مخابرات نادر محنك ومن طراز فريد، وتاريخه العسكرى المرموق وسيرته المشرفة يشهدان بذلك مضيفاً، "هذا الرجل يعلم كل شيء وبكل دقة وتفاصيل، وأنه من المعروف أن جهاز المخابرات العامة والحربية المصرية منذ قديم الزمن تشهد لها كل أجهزة المخابرات بالعالم وأسموهم بالصقور، فهم بالفعل على درجة عالية من الكفاءة".