Saturday, June 4, 2016

R.I.P Goodbye Mohamed Ali .. The Legend - وداعا الأسطورة محمد على


وفاة أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي


توفي أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي عن عمر يناهز 74 عاما.

ونُقل علي الخميس إلى مستشفى في فينيكس بولاية أريزونا بسبب ضيق في التنفس، وهو مصاب بداء الرعاش.

وقالت عائلته إن تشييع الجنازة سيكون في مسقط رأسه لويس فيل كنتاكي.

Boxing legend Muhammad Ali dies at 74

May 6th 1966: Muhammad Ali in training for his title fight against Henry Cooper. copyright PRESS ASSOCIATION

The former heavyweight champion was widely regarded as the greatest boxer of all time


Muhammad Ali has died at the age of 74, a family spokesman has said.


The former world heavyweight boxing champion, one of the world's best-known sportsmen, died at a hospital in the US city of Phoenix, Arizona, after being admitted on Thursday.


He was suffering from a respiratory illness, a condition that was complicated by Parkinson's disease.


The funeral will take place in Ali's hometown of Louisville, Kentucky, his family said in a statement.


Born Cassius Marcellus Clay, Ali shot to fame by winning light-heavyweight gold at the 1960 Rome Olympics.


Nicknamed "The Greatest", the American beat Sonny Liston in 1964 to win his first world title and became the first boxer to capture a world heavyweight title on three separate occasions.


He eventually retired in 1981, having won 56 of his 61 fights.

محمد علي كلاي

صورة معبرة عن محمد علي كلاي

ملاكم

محمد علي ملاكم أمريكي ولد باسم (كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور) (بالإنجليزية: Cassius Marcellus Clay Jr) في 17 يناير 1942 في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي وتوفي يوم 3 يونيو 2016 عن عمر ناهز 74 عاماً بعد صراع طويل مع شلل الرعاش،


ولد لعائلة أميركية سوداء من الطبقة المتوسطة وكان والده ميثوديا، لكن أمه ربته وأخاه على المذهب المعمداني، قبل أن يعتنق الإسلام ويُغيّر اسمه إلى محمد علي دون اسمة الاخير -كلاي-


فاز كلاي ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى عشرين عاماً في 1964 و1974 و1978، وفي عام 1999 توج بلقب "رياضي القرن"، وهي جائزة مقدمة من مجلة "جلة سبورتس ايلاستريتد"، كما حصل على نفس اللقب بعد استفتاء أقامته صحيفة لاغازيتا ديلو سبورت الإيطالية بعدما حصل على 71.2% من الأصوات متفوقاً على العديد من الرياضين ومنهم دييغو مارادونا.

Crowned "Sportsman of the Century" by Sports Illustrated and "Sports Personality of the Century" by the BBC, Ali was noted for his pre- and post-fight talk and bold fight predictions just as much as his boxing skills inside the ring.


But he was also a civil rights campaigner and poet who transcended the bounds of sport, race and nationality.


Asked how he would like to be remembered, he once said: "As a man who never sold out his people. But if that's too much, then just a good boxer. I won't even mind if you don't mention how pretty I was."

Ali's boxing career

Muhammad Ali, arms raised in victory, walks to his corner as referee Zack Clayton counts out George Foreman after Ali knocked him down in the eighth round of their Rumble in the Jungle

Ali (r) knocked down George Foreman in the 1974 "Rumble in the Jungle"

Won Olympic light-heavyweight gold in 1960


Turned professional that year and was world heavyweight champion from 1964 to 1967, 1974 to 1978 and 1978 to 1979


Had 61 professional bouts, winning 56 (37 knockouts, 19 decisions), and losing five (4 decisions, 1 retirement)


Ali speaks to the BBC before the Rumble in the Jungle


In February the following year, Clay stunned the boxing world by winning his first world heavyweight title at the age of 22.


He predicted he would beat Liston, who had never lost, but few believed he could do it.


Yet, after six stunning rounds, Liston quit on his stool, unable to cope with his brash, young opponent.


At the time of his first fight with Liston, Clay was already involved with the Nation of Islam, a religious movement whose stated goals were to improve the spiritual, mental, social, and economic condition of African Americans in the United States.


But in contrast to the inclusive approach favoured by civil rights leaders like Dr Martin Luther King, the Nation of Islam called for separate black development and was treated by suspicion by the American public.


Ali eventually converted to Islam, ditching what he perceived was his "slave name" and becoming Cassius X and then Muhammad Ali.


كان يصف نفسه بـأنه "يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة"، وهو صاحب أسرع وأقوى لكمة في العالم حيث تعادل قوتها حوالي 1,000 باوند.

إعتزل الملاكمة عام 1981 وقد كان عمره 39 عامًا، بعد مسيرة حافلة تضمنت 56 فوزا منها 37 بالضربة القاضية وخمس هزائم، وتوج باللقب العالمي ثلاث مرات مختلفة.


الميلاد: ١٧ يناير، ١٩٤٢، لويفيل، كنتاكي، الولايات المتحدة

الوفاة: ٣ يونيو، ٢٠١٦، فينيكس، أريزونا، الولايات المتحدة

الابناء: ليلى محمد علي، رشيدة علي، هانا علي، أسعد أمين، مريم علي، جميلة علي، خليلة علي، محمد علي الصغير، ميا علي


الزوجة: يولاندا ويليامز (متزوج ١٩٨٦–٢٠١٦)،

الأشقاء: رحمن علي

حياته الشخصية

محمد علي قد تزوج أربع مرات ولديه سبع بنات وولدين ، محمد علي التقى زوجته الأولى نادلة الكوكتيل صونجي روى وتزوجا في 14 أغسطس 1964.


وكانت إعتراضات روى على أداب الإسلام في ملابس المرأة ساهمت في إنهيار هذا الزواج, وقد تم الطلاق في 10 يناير 1966.

و هو في الخامسة والعشرين تزوج محمد على من بيلندا بويد - 17 عاما ً - وذلك في يوم 17 أغسطس 1967.


أسلمت بيلندا بعد الزواج, وأصبح اسمها خليلة على, مع أن عائلتها وأصدقائها القدامى ظلوا ينادونها باسم بيلندا.

أنجبوا 5 أبناء: مريم (م. 1968), جميلة وليبان (م. 1970), ومحمد على الصغير (م. 1972).


بدأ محمد على علاقة مع أمرأة تدعى فيرونيكا بورش في عام 1975.

وفي صيف عام 1977, انتهى الزواج الثاني لمحمد على وتزوج من فيرونيكا.


خلال فترة الزواج, أنجبوا طفلة اسمها هناء, كما أنجبوا طفلة أخرى اسمها ليلى في ديسمبر 1977, لكن تم الطلاق بينهما في عام 1986.

في 19 نوفمبر 1986, تزوج محمد على يولندا علي بعد صداقة بدأت منذ 1964 في لوزيفل.


والدتهما كانتا صديقتان مقربتان. كما أنها أنكرت ما أذيع أنه كان جليسها عندما كانت طفلة, وتبنوا طفلا ً واحدا ً اسمه أسعد.محمد علي له بنتان أخرتان هما مايا وخليلة من علاقات أخرى.

وكان يطلق على محمد علي لقب "أعظم ملاكم" في التاريخ، وقد هزم سوني ليستون عام 1964 ليفوز بأول لقب عالمي له،


ثم أصبح أول ملاكم يحتفظ بلقب الوزن الثقيل ثلاث مرات.

Tributes to Ali

U.S. boxing great Muhammad Ali poses during the Crystal Award ceremony at the World Economic Forum (WEF) in Davos, Switzerland, in this January 28, 2006 file photo.

"It's a sad day for life, man. I loved Muhammad Ali, he was my friend. Ali will never die.


Like Martin Luther King his spirit will live on, he stood for the world.'' - Don King, who promoted many of Ali's fights, including the Rumble in the Jungle


"Muhammad Ali was one of the greatest human beings I have ever met.


No doubt he was one of the best people to have lived in this day and age." - George Foreman, Ali's friend and rival in the Rumble in the Jungle

"There will never be another Muhammad Ali.


The black community all around the world, black people all around the world, needed him.


He was the voice for us. He's the voice for me to be where I'm at today." - Floyd Mayweather, world champion boxer across five divisions


How world remembers Ali

In 1967, Ali took the momentous decision of opposing the US war in Vietnam, a move that was widely criticised by his fellow Americans.


He refused to be drafted into the US military and was subsequently stripped of his world title and boxing licence. He would not fight again for nearly four years.


After his conviction for refusing the draft was overturned in 1971, Ali returned to the ring and fought in three of the most iconic contests in boxing history, helping restore his reputation with the public.


He was handed his first professional defeat by Joe Frazier in the "Fight of the Century" in New York on 8 March 1971, only to regain his title with an eighth-round knockout of George Foreman in the "Rumble in the Jungle" in Kinshasa, Zaire (now Democratic Republic of Congo) on 30 October 1974.


بداياته في عالم الملاكمة

بداية محمد علي في عالم الملاكمة جاءت بمحض الصدفة حين كان في الـ12 من العمر، وحقق عدة ألقاب على المستويين المحلي والوطني وهو دون الـ18، ونال الميدالية الذهبية لأولمبياد روما الصيفية عام 1960 عن فئة وزن الخفيف الثقيل، وفي أكتوبر عام 1960 اتجه اللاعب إلى عالم الاحتراف، حيث خاض خلال السنوات الثلاث التالية 19 نزالا فاز فيها جميعا.


من بينها 15 بالضربة القاضية، كما حقق المفاجئة في فبراير عام 964 بهزيمته لبطل العالم في الملاكمة -آنذاك- سوني ليستون، وفاز بلقب ببطولة العالم لملاكمة المحترفين للوزن الثقيل للمرة الأولى، مسجلا حينها رقما قياسيا كأصغر ملاكم ‏(22 عاما‏) يحقق لقب البطولة في هذا المضمار.


وحصل محمد علي على لقب "رياضي القرن"، الذي تمنحه مجلة سبورتس الأمركية، وعلى لقب "شخصية القرن الرياضية" من بي بي سي.


وفضلا عن مهاراته الفنية وبطولاته على حلبة الملاكمة، تميز، محمد علي، بوصفه شخصية عالمية في الدفاع عن حقوق الإنسان.


وعرف بشغفه بالأدب وكتابة الشعر، وبلطافته وبردوده الطريفة.

وعندما سئل عن الخصال التي يتمنى أن يتذكره الناس بها، قال أتمنى يتذكرني الناس بأنني "الرجل الذي لم يبع شعبه أبدا، وإذا كان ذلك كثيرا علي، فاذكرو أنني كنت ملاكما متميزا، ولن أغضب إذا نسيتم كم كنت وسيما".

Boxing legend Muhammad Ali blows a kiss after receiving Sports Illustrateds 20th Century Sportsman of the Century Award in 1999

Muhammad Ali was crowned Sportsman of the Century in 1999


Ali fought Frazier for a third and final time in the Philippines on 1 October 1975, coming out on top in the "Thrilla in Manila" when Frazier failed to emerge for the 15th and final round.


Muhammad Ali vs George Foreman: How Ian Wooldridge covered Rumble 

Six defences of his title followed before Ali lost on points to Leon Spinks in February 1978, although he regained the world title by the end of the year, avenging his defeat at the hands of the 1976 Olympic light-heavyweight champion.


Muhammad Ali and George Foreman contest The Rumble in the Jungle

Ali's career ended with one-sided defeats by Larry Holmes in 1980 and Trevor Berbick in 1981, many thinking he should have retired long before.


He fought a total of 61 times as a professional, losing five times and winning 37 bouts by knockout.

حياته المهنية


في عام 1974، هزم علي الملاكم القوي جورج فورمان ليتربع على عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره


واقتحم محمد علي الملاكمة المحترفة مباشرة بعد الألعاب الأولمبية في روما، وارتقى إلى الوزن الثقيل، ليمتع الجمهور بفنياته وخفته على الحلبة، ولكماته الخاطفة.


وكاد البطل البريطاني، هنري كوبر، أن يوقف مسيرة محمد علي، وهو في أوج عطائه، عندما واجهه في منازلة غير رسمية، في لندن عام 1963.


فقد أسقط كوبر الملاكم الأمريكي أرضا بلكمة باليسرى، ولكن محمد علي قام وفاز بالمنازلة في الجولة الثانية، بعدما أحدث نزيفا في عين كوبر اليسرى، جعلته يترك الملاكمة نهائيا.


وأبهر محمد علي العالم في العام التالي عندما فاز باللقب العالمي للوزن الثقيل وعمره 22 عاما.


فقد تعهد بالفوز على ليستون، الذي لم يسبق له حينها أن خسر أي منازلة، ولكن القليلين صدقوا ما كان يقوله.


فقد خرج ليستون من الحلبة، بعد 6 جولات، خائر القوى، لأنه لم يحتمل ضربات منافسه الشاب الموجعة.


Muhammad Ali lights Atlanta flame

Soon after retiring, rumours began to circulate about the state of Ali's health. His speech had become slurred, he shuffled and he was often drowsy.


Parkinson's Syndrome was eventually diagnosed but Ali continued to make public appearances, receiving warm welcomes wherever he travelled.


He lit the Olympic cauldron at the 1996 Games in Atlanta and carried the Olympic flag at the opening ceremony for the 2012 Games in London.


How Ali wanted people to remember him

"I would like to be remembered as a man who won the heavyweight title three times, who was humorous and who treated everyone right.


As a man who never looked down on those who looked up to him...who stood up for his beliefs...who tried to unite all humankind through faith and love.


"And if all that's too much, then I guess I'd settle for being remembered only as a great boxer who became a leader and a champion of his people. And I wouldn't even mind if folks forgot how pretty I was."

اعتناقه الإسلام


محمد علي كلاي مستمعاً لإحدى خطب إليجاه محمد

وفي عام 1964 استطاع محمد علي إقصاء الملاكم سوني ليستون عن عرش الملاكمة وكان عمره لا يتجاوز 22 عاماً آنذاك، وبعد انتصاره أعلن اعتناق الإسلام عام 1965 وتغيير اسمه إلى اسم جديد وهو محمد علي فقط دون اسمه الأخير "كلاي" لأنه كان اسم العبودية المطلق عليه ويعني الطين باللغة الإنجليزية، وكان وراء تلك الحركة المفكر الإمريكي مالكوم إكس وهو كان صديق مقرب وحميم لمحمد علي. لقد اعتنق الإسلام ولم يضع اهتمامًا لما سيحدث من انتقاص لشعبيته، ولكن شعبيته وحب الناس له زادت واكتسحت الآفاق.


ويذهب سبب اختيار كاسيوس كلاي (محمد على) الانتماء إلى جماعة أمة الإسلام إلى إليجاه محمد. فإليجاه محمد ولد في جورجيا في عام 1898، وكان والده قد سماه إلياجا بول. ولكن في عام 1923 اتجه إلى ديترويت واستقر فيها، وبعد ثماني سنوات من استقراره في ديترويت زاره تاجر من الشرق اسمه دبليو دي فراد (W.D.Frad)، وهو نصف أمريكي ذو أصل أفريقي ونصفه أبيض، واستطاع ارن يكون مقبولًا لدى الأمريكيين ذو الأصل الأفريقي في الولايات المتحدة ويصبح قائدًا لهم.


وعلَّم فراد إلياجا محمد مبادئ الدين الإسلامي. وهناك قصص وأساطير تروى عن أصل فراد وعن إسلامه، وأنه تلقى إسلامه من رجل أسود في مكة المكرمة اسمه يعقوب. ونخلص إلى أن محمد علي بدأ يتردد سرًا على الياجا محمد، ويحضر دروسه الدينية في مطلع الستينات.


ومع كون بداية محمد علي كانت مع جماعة أمّة الإسلام إلا أنها لم تستمر طويلًا؛ حيث كان يختلف مع الكثير من أفكارهم، ولكنه - رغم انفصاله عن جماعة أمَّة الإسلام - استمرَّ في أعماله الخيرية والدعوية محاولًا تصحيح الصورة الخاطئة التي رسخت في أذهان الغرب عن الإسلام والمسلمين.


وكان محمد علي، عندما نازل ليستون، ينتمي إلى حركة "أمة الإسلام" التي وضعت أهدافا لها منها تحسين ظروف الأمريكيين من أصول أفريقية في جوانبها الروحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.


وعكس النهج الاندماجي الذي اتخذه، مارتن لوثر كينغ، في الدفاع عن حقوق الإنسان، دعت "أمة الإسلام" إلى تطوير خاص بالسود، وهو ما جعل الجمهور الأمريكي ينظر إليها بنوع من الريبة.


وبعدها أعلن محمد علي اعتناقه الإسلام، وتخلى عن اسمه الأصلي، "خيسوس كلاي"، باعتباره "اسما للعبيد.

قالوا بعد وفاة محمد علي:


توج محمد علي رياضي القرن في عام 1999

دون كينغ، نظم العديد من منازلات محمد علي، من بينها منازلة جورج فوريمن

إنه يوم حزين إلى الأبد. أحببت محمد علي، كان صديقا لي، محمد علي لن يموت أبدا، روحه ستبقى بيننا، مثل مارتن لوثر كينغ، لقد وقف في وجه العالم كله.


جورج فورمان، صديق محمد علي وأحد منافسيه على الحلبة:

محمد علي واحد من أعظم الشخصيات التي قابلتها في حياتي. ولا شك أنه واحد من أفضل من عاشوا إلى وقتنا هذا.


فلويد ميويذر، بطل العالم في الملاكمة

لن يعرف العالم مثيلا لمحمد علي. كان السود في كل العالم بحاجة إليه. كان هو صوتنا. كان الصوت الذي وضعني في المكان الذي أنا فيه اليوم.


وفي عام 1967، اتخذ محمد علي قرارا تاريخيا بالاعتراض على حرب الولايات المتحدة على فيتنام، وتسبب له ذلك في انتقادات واسعة في بلاده.


فقد رفض الالتحاق بالجيش الأمريكي، وسحب منه بسبب ذلك لقبه العالمي، ورخصة الملاكمة، وتم إيقافه عن المنازلات أربعة أعوام.


وعاد محمد علي إلى الملاكمة عام 1971، بعد نقض إدانته برفض الالتحاق بالجيش، واستعاد مكانته العالمية وبطولاته في منازلات هي الأعظم في تاريخ الملاكمة.


وخسر أول منازلة احترافية له على يد جو فريزير في "منازلة القرن" في نيويورك يوم 8 مارس 1971، ولكنه استعاد لقبه العالمي بعد فوزه على جورج فوريمن بالضربة القاضية في كينشاسا (الكونغو الديمقراطية) يوم 30 أكتوبر 1974.


ونازل محمد علي منافسه فريزير للمرة الثالثة والأخيرة بالفلبين يوم أول أكتوبر 1975، وفاز عليه بعد انسحاب فريزير في الجولة 15.


واحتفظ البطل العالمي بلقبه 6 مرات، قبل أن ينهزم بالنقاط، أمام ليون سبينكس في فبراير 1978، ولكنه استعاد لقبه في نهاية العام، وثأر لنفسه عندما فاز بذهبية الألعاب الأولمبية عام 1976، في الوزن الخفيف الثقيل.


وأنهى محمد علي مسيرته بهزيمتين أمام لاري هولمز عام 1980، وتريفور بيربيك عام 1981، وهو ما جعل الكثيرين يقولون كان عليه أن يتقاعد قبل ذلك بوقت طويل.


موقفه من حرب فيتنام

في عام 1964 م رسب محمد علي في الاختبارات المؤهلة للالتحاق بجيش الولايات المتحدة لأن مهاراته الكتابية واللغوية كانت دون المستوى. على أية حال, في بدايات عام 1966 م تمت مراجعة الاختبارات وصنف محمد علي على أنه ينتمى للمستوى 1أ.


مما كان يعنى أنه مؤهل للالتحاق بالقوات المسلحة. كان هذا في غاية الخطورة: لأن الولايات المتحدة كانت في حالة حرب مع فيتنام. عندما تم إخباره بنجاحه في الاختبارات, أعلن أنه يرفض أن يخدم في جيش الولايات المتحدة واعتبر نفسه معارضا للحرب.


قال محمد علي : "هذه الحرب ضد تعاليم القرآن, وإننا - كمسلمين - ليس من المفترض أن نخوض حروبًا إلا إذا كانت في سبيل الله ورسوله". كما أعلن في عام 1966: "لن أحاربهم - قاصداً فيت كونج الجيش الشيوعى في فيتنام - فهم لم يلقبونى بالزنجي"


سحب اللقب

وفي عام 1967 في قمة انتصاراته في عالم الملاكمة، تم سحب اللقب منه بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام اعتراضاً منه على الحرب شأنه شأن الكثير في ذلك الوقت. وكان قد تلقى دعما من الكثيرين في معارضته وقد تكبد الجيش الأمريكي خسائر كبيرة في تلك الحرب كما توقع.


عاد محمد علي للملاكمة مرة أخرى عام 1970 في مباراة وصفت بأنها (مباراة القرن) ضد جو فريزر حيث لم تسجل هزيمة لأي منهما في أي مباراة من قبل، وكانت مباراة من 3 مباريات متفرقة فاز محمد علي باثنتين منها. وفي عام 1974 هزم محمد علي الملاكم القوي فورمان ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.

الرصيد الرياضي


محمد علي.

رصيد محمد علي 61 مباراة منها 56 إنتصارا (37 بالضربة القاضية) و5 خسارات أولها أمام الملاكم جو فرايزر عام 1971/3/8 م، وثانيها أمام كين نورتون عام 1973/3/31 م، وثالثها أمام ليون سبينكس عام 1978/2/15 م، ورابعها أمام لاري هولمز عام 1980/10/2 م، وخامسها أمام تريفور بربيك عام 1981/12/11 م.

من أشهر ملاكماته


قفازات الملاكمة لمحمد علي في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الأميركي


ملاكمة القرن

في عام 1970 سمح لمحمد علي بالملاكمة مرة أخرى للحصول على لقب البطولة ضد جو فريزر الذي صنف بأنه لا يهزم. علي وفرزير تواجهوا في عام 1971 في حلبة مديسون وكانت تدعى مواجهة القرن لان الملاكمين لم يهزموا قبل الملاكمة، والاثنين يسعون للفوز بالبطولة فريزر استطاع الفوز بلكمة قوية وبهذا الحق بكلاي أولى هزائمه لكن محمد علي فاز بالعديد من المباريات بعد ذلك. في عام 1973 وبعد هزم كين نورتن أقوى ملاكم في الوزن الثقيل في وقتها انطلق لمواجهة فريزر في البطولة مرة أخرى لكن هذه المرة استطاع محمد علي الفوز والحصول على لقب البطولة.


المواجهة في الغابة

في واحد من أقوى مباريات في تاريخ الملاكمة استطاع محمد علي الانتصار على الملاكم القوي جو فورمان في زائير 1974 وكانت في غابة لذا سميت بـملاكمة أو مواجهة الغابة. في الواقع لم يتوقع أحد انتصار محمد علي على فورمان بسبب قوة فورمان والذي استطاع الانتصار على فريرز بنتيجة ساحقة وفي اجمالي الإحصائيات فأنه اوقع به بلكمة واحدة 6 مرات في 4 دقائق و 30 ثانية.


لكن وبتكتيك مدهش استطاع محمد علي الانتصار على فورمان والحصول على اللقب وكانت مواجهة الغابة الموضوع الفائز للافلام الثقافية في عام 1996 وصنفت المباراة بأنها سابع اعظم لحظة رياضية في التاريخ.

الأفلام

الأعظم (١٩٧٧)

الأعظم (١٩٧٧)
 
١٩٧٧

طريق الحرية (١٩٧٩)

طريق الحرية (١٩٧٩)
 
١٩٧٩

ذا سوبر فايت (١٩٧٠)

ذا سوبر فايت (١٩٧٠)
 
١٩٧٠

مرضه ووفاته


على مدى عشرين عاماً فاز علي بستة وخمسين مباراة، من بينها سبعة وثلاثون بالضربة القاضية.


انهى محمد علي كلاي حياته المهنية بهزيمة بالنقاط امام تريفور بيربيك في 11 ديسمبر 1981 في مركز الملكة اليزابيث الرياضي في ناساو.


ومباشرة بعد تقاعده، انتشرت أخبار عن صحته، فقد أصبح يجد صعوبة في الكلام، وفي الحركة.


وتبين بعدها أنه مصاب بداء الرعاش، ولكنه واصل السفر، وكان يستقبل استقبال العظماء حيثما حل.

وفي 2005، منح وسام الحرية الرئاسي وهو ارفع وسام مدني في الولايات المتحدة.

واصبح ظهوره علنا نادرا تدريجيا. وكان آخر تجمع عام شارك فيه في فينيكس عشاء لجمع تبرعات للابحاث لمكافحة داء باركنسون.


محمد علي تم ظهوره كتكريم بأن حمل العلم الأولمبي في دورة الألعاب الأولمبية المقامة في لندن 2012.

وقد أوقد شعلة ألعاب أطلنطا الأولمبية عام 1966، وحملها في افتتاح ألعاب لندن الأولمبية عام 2012.


أصيب محمد علي كلاي في عام 1984 بداء باركنسون (الشلل الرعاشي)، وتدهورت حالته الصحية في عام 2005 بشكل ملحوظ،وتوالت بعدها نكساته الصحية، حيث يمضي فترة من الوقت كل سنة في مستشفى في مدينة فينيكس بولاية أريزونا.

ونُقل في فبراير 2013 إلى المستشفى وصرّح شقيقه رحمن علي لصحيفة نيويورك أنه في حالة حرجة وقد يرحل في أيّ لحظة،قبل أن تنفي ابنته ذلك.


كما عانى من التهاب في الرئة والبول أُدخل على إثره المستشفى عامي 2014 و2015، وفي الثاني من يونيو 2016 أدخل كلاي للمستشفى مُجددا بسبب مشكلة في التنفس.

وبعدها أكّدت الصحف والقنوات العالمية بأن الملاكم الأسطوري يحتضر فعلاً، وأن عائلته تتجهز لإجراء مراسم الدفن بعدما أعلن الأطباء أنه على وشك الموت، قبل أن تُعلن وفاته صباح اليوم 4 يونيو 2016


وداعا الأسطورة محمد على .. وإنا لله وإنا إليه لراجعون
Goodbye Mohamed Aly.. Rest In Peace